كم تدفع تركيا للمقاتلين السوريين؟ كاتبة أمريكية تكشف خفايا التحالف بين الطرفين

كم تدفع تركيا للمقاتلين السوريين؟ كاتبة أمريكية تكشف خفايا التحالف بين الطرفين

مشاهدة

01/12/2019

كشفت كاتبة صحفية أمريكية؛ أنّ الحكومة التركية تدفع رواتب شهرية لنحو 35 ألفاً من مقاتلي الجيش الوطني السوري، تصل -على أقل تقدير- لـ 11 مليون ليرة تركية.

وقالت الكاتبة إليزابيث تسوركوف في مقال بموقع "NYR Daily" الأمريكي: إنّها تتواصل مع مقاتلين من الجيش الوطني السوري، منذ عام 2014، مشيرة إلى أنّ الأغلب يرى أنّه زُجَّ به في الحرب من أجل تحقيق مصالح تركيا، وفق ما نقلت صحيفة "زمان".

 

 

 

وادّعت أنّ بعض المنضمين إلى هذا التنظيم المكون أغلبه من العرب السنّة، التحقوا به من أجل القيام بأعمال السرقة والنهب.

وأوضحت أنّ "هؤلاء الأشخاص الذين يقاتلون مع القوات التركية، لا يوجد لهم هدف نهائي، كالإطاحة ببشار الأسد، وإنما قد يتجهون إلى التحالف مع الأسد، الأمر الذي جعلهم في موقف صعب مضطرين لتفسيره لمجتمعهم".

وكشفت تسوركوف أنّها أجرت لقاء مع أحد مقاتلي فيلق "المجد"، التابع للجيش الوطني السوري في تل أبيض، يحمل اسم حركي "محمد""، وأشارت إلى أنّه أوضح لها أنّ "مقاتلي التنظيم يتبعون قائدهم كـ "الحمير التي تتبع صاحبها"".

وأردفت؛ "في السابق كانت بعض التنظيمات تحصل على دعم من جهاز الاستخبارات المركزية الأمريكية ((CIA، فيما يتعلق بالتدريبات والمعدات العسكرية"، مشيرة إلى أنّ "البرنامج فشل عام 2015، وانتهى عام 2017، وتركيا حلّت محلّ الاستخبارات الأمريكية منذ عام 2016 لدفع الأجور والرواتب للمقاتلين شهرياً".

إليزابيث تسوركوف: تركيا تدقع للمقاتلين السوريين الذي يحاربون باسمها 11 مليون ليرة شهرياً

وزعمت أنّ الحكومة التركية كانت تدفع 300 دولار شهرياً للمقاتلين، قبل عملية درع الفرات، مشيرة إلى أنّ الرواتب تراجعت مع مطلع عام 2019، لتصبح 100 دولار أمريكي شهرياً، على أن تسدَّد كلّ شهرين.

وأوضحت أنّ بعض المقاتلين يلجؤون إلى الاستدانة من أقاربهم؛ بسبب تراجع الرواتب التركية، مشيرة إلى أنّ المقاتلين القادة ما يزالون يحصلون على 300 دولار شهرياً.

وأشارت إلى أنّه "في حال حساب أقل راتب 50 دولار شهرياً، فإنّ تركيا تدفع 11 مليون ليرة تركية شهرياً لنحو 350 ألف مقاتل في الجيش الوطني السوري".

وتستخدم تركيا مقاتلي الجيش الوطني السوري، لقتال التنظيمات الكردية في شمال سوريا، ونفّذ هؤلاء المقاتلون مؤخراً هجوماً على شرق الفرات في إطار العدوان الذي أطلقه الجيش التركي، واستخدمت تركيا المقاتلين السوريين قبل ذلك في الهجوم على عفرين، إضافة إلى معركة "درع الفرات".

 

 

الصفحة الرئيسية