فيديو يغضب العراقيين.. كيف ردت وزارة الدفاع؟

فيديو يغضب العراقيين.. كيف ردت وزارة الدفاع؟

مشاهدة

25/01/2022

أثار طلب عسكريين مالاً، لقاء نقل جثمان أحد زملائهم إلى ذويه، زوبعة غضب واستهجان من قبل شريحة كبيرة من العراقيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 وأظهر شريط فيديو بثه نشطاء من أقارب جندي يُدعى عبد الله سلمان، قُتل في هجوم شنّه داعش قبل أيام، جنوداً عراقيين طلبوا نقوداً من ذوي الجندي عندما سلّموهم جثة ابنهم، باعتبار أنّ هذه النقود ستُستخدم لتزويد سيارة النقل بالوقود.

وأثارت هذه الواقعة غضباً واسعاً في البلاد، واعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنّه من "العار التعاطي بهذا الشكل المخزي مع من دفع حياته ثمناً لحماية وطنه من الإرهاب".

وانتقد هؤلاء وزارة الدفاع والسلطات الأخرى، كون المكلفين بمثل هذه المهمات يجب أن يكونوا على درجة عالية من المهنية والانضباط، بما ينسجم مع طبيعة هذه المهمّة التي تتعلق بجنود راحوا ضحية إرهاب داعش.

وقد ردّت وزارة الدفاع العراقية على هذه الانتقادات بأن نشرت شريط الفيديو الذي ظهر فيه ذوو الجندي على قناتها بموقع "يوتيوب"، مؤكدة أنّ هذا السلوك فردي، ولا يعكس سمات المؤسسة العسكرية.

 

وزارة الدفاع: التصرّف الذي قام به سائق العجلة العسكري فردي، لا يمتّ للمؤسسة العسكرية بأيّ صلة، ولا يُعممّ على المؤسسة العريقة التي تحترم دماء شهدائها الطاهرة

 

وكتبت وزارة الدفاع العراقية في تعليق مرفق: "تنوّه وزارة الدفاع حول مقطع الفيديو الذي تمّ نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، والخاص بأخذ مبلغ من المال لتعبئة العجلة العسكرية التي كانت تنقل جثمان الشهيد عبد الله، رحمه الله، بمادة البنزين من قبل سيارة".

وأضافت: "تؤكد الوزارة أنّ هذا التصرف الذي قام به سائق العجلة العسكري هو تصرف فردي، لا يمتّ للمؤسسة العسكرية بأيّ صلة، ولا يُعمّم على المؤسسة العراقية العريقة التي تحترم دماء شهدائها الطاهرة".

وتابعت: "ما قام به سائق العجلة هو تصرّف فردي، وتمّ تشكيل مجلس تحقيقي بحقه، إضافة إلى إيداعه في التوقيف".

وكان (11) جندياً عراقياً قد قُتلوا فجر يوم الجمعة الماضي، إثر هجوم شنّه تنظيم داعش الإرهابي في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد.



الصفحة الرئيسية