شهادة جديدة على تورط "حزب الله" في اغتيال الهاشمي.. ما هي؟

شهادة جديدة على تورط "حزب الله" في اغتيال الهاشمي.. ما هي؟


09/07/2020

قال السياسي العراقي المعارض غيث التميمي: إنّ الخبير الأمني هشام الهاشمي أخبره قبل أسبوعين من اغتياله تلقّيه تهديدات من ميليشيا حزب الله العراقية، في وقت جدّد فيه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تعهّده بمحاسبة المتورطين خلال تقديمه التعازي لأسرة الهاشمي.

واغتيل الهاشمي مساء الإثنين الماضي أمام منزله في بغداد، على أيدي مسلحين ملثمين، حيث أظهر مقطع مصوَّر للواقعة توجيه مسلّح 4 رصاصات متتالية للخبير الأمني، ثم لاذ بالفرار بصحبة آخر على درّاجة بخارية.

وقال التميمي، بحسب ما أورده موقع العربية، إنّ الهاشمي أفصح له عن تلقيه تهديدات بالقتل من قبل كتائب حزب الله، نتيجة ظهوره في وسائل الإعلام كاشفاً أسرار هذا الفصيل.

دأب فصيل حزب الله على إرسال التهديدات إلى الهاشمي غير أنه لم يكن يعبأ بها، واستمر في مسيرته مشرّحاً تلك الفصائل

وكانت مراسلات بين التميمي والهاشمي نُشرت عبر موقع تويتر، تُظهر لجوء الأول إلى الأخير عند تلقيه تهديدات من حزب الله، لسؤاله عن الكيفية التي يتعامل بها معها، فطلب الهاشمي من السياسي العراقي محادثته عبر الهاتف.

ودأب فصيل حزب الله على إرسال التهديدات إلى الخبير الأمني، غير أنه لم يكن يعبأ بها، واستمرّ في مسيرته مشرّحاً تلك الفصائل، علماً بأنّ آخر ورقة بحثية نشرها كانت عن الخلافات داخل الحشد الشعبي.

وأضاف التميمي أنّ الهاشمي كثف في الفترة الأخيرة حديثه عن تحركات ما كان يسميها بخلايا الكاتيوشا (وهو أوّل من أطلق عليها تلك التسمية)، وأعدادها، كما زوّد الأجهزة الأمنية الرسمية كجهاز المخابرات والأمن الوطني وجهاز مكافحة الإرهاب بمعلومات عن حجم تسليحها وارتباطاتها وعقائدها القتالية، وتدريبها وتمويلها، بحسب العربية.

إلى ذلك، زار رئيس الوزراء العراقي منزل الهاشمي أمس لتقديم التعازي إلى أسرته، وتعهّد أمام نجله بالقصاص لوالده.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في تغريدة، إنّ الكاظمي زار عائلة الشهيد، في منزله بمنطقة زيونة شرقي بغداد، وتضمّنت التغريدة صوراً للكاظمي أثناء الزيارة، بحسب موقع الحرّة.

وكان الكاظمي قد أكّد مضي الدولة في حصر السلاح بيدها، في إشارة إلى منع السلاح عن الميليشيات المحسوبة على إيران. 

الصفحة الرئيسية