دراسات حديثة حول كورونا: الرضع أكثر عرضة للإصابة!

دراسات حديثة حول كورونا: الرضع أكثر عرضة للإصابة!

مشاهدة

18/03/2020

كشفت دراسة نشرت أمس الثلاثاء، في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن"؛ عن نتائج جديدة تتعلق بفيروس كورونا والمدة التي يعيشها في الهواء وعلى الأسطح، حيث يستطيع العيش خارج جسم الإنسان لمدة أطول مما كان يُعتَقدْ.

نصف الأطفال الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لديهم أعراض خفيفة مثل الحمى والسعال والاحتقان والغثيان أو الإسهال

واكتشف العلماء العاملون على هذه الدراسة، أنّ الفيروس يتمتع بقابلية الحياة في الهواء الطلق، حيث استخدموا البخاخات لنشر الفيروس في الهواء؛ ليكتشفوا آثاره التي بقيت معلقة بالهواء على شكل جزيئات لمدة 3 ساعات.
كما أظهرت الدراسة إمكانية رصد الفيروس على الأسطح البلاستيكية والفولاذية لمدة تصل من يومين إلى 3 أيام، ولمدة تصل إلى 24 ساعة على الورق المقوى، ما يعني أنّ كورونا قابل للانتشار أكثر من فيروس "سارس" الذي تفشّى بين عامي 2002 و 2003.

الأطفال مصابون بمعدلات قد تكون متقاربة مع البالغين مع شدة أقل بكثير
وكشفت دراسة أخرى نُشرت في مجلة" Pediatrics​"، وأجريت على حوالي 2000 طفل مريض دون الـ 18 عاماً، أنّ حوالي نصف الأطفال الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لديهم أعراض خفيفة؛ مثل الحمى والسعال والاحتقان والغثيان أو الإسهال، كما توصلت الدراسة إلى أنّ أكثر من ثلث المرضى واجهوا أعراضاً إضافية، بما في ذلك مشاكل الرئة التي كشف عنها التصوير المقطعي، وفق ما أورد موقع الحرة.
ويقول مدير قسم علم الأوبئة والإحصاء الحيوي وكبير الباحثين القائمين على الدراسة؛ شيلو تونغ، إنّ هناك 125 طفلاً أصيبوا بأعراض خطيرة للغاية، توفي منهم صبي يبلغ من العمر 14 عاماً، كما يواجه 13 طفلاً إمكانية فشل الجهاز التنفسي، وقد شُخصت إصابة آخرين بـ "الحادة" بسبب المشاكل التنفسية التي يعانون منها.

اقرأ أيضاً: كورونا.. إرشادات ونصائح خاصة بكبار السن قد لا تعرفها
كما قال الأستاذ المشارك في طب الأطفال بجامعة كولومبيا البريطانية، سرينيفاس مورثي؛ "ما تخبرنا به الدراسة هو أنّ المستشفيات يجب أن تستعد لبعض مرضى الأطفال لأنّه لا يمكننا استبعاد إصابتهم تماماً".
مضيفاً؛ "الاستنتاج الرئيسي هو أنّ الأطفال مصابون بمعدلات قد تكون متقاربة مع البالغين، مع شدة أقل بكثير".

الرضع أكثر عرضة للإصابة
تقول الدراسة المنشورة في مجلة "Pediatrics​"؛ إنّ أكثر من 60 بالمئة من الأطفال الذين أصيبوا بأعراضٍ خطيرة؛ كانوا في سن الـ 5 أو أقل؛ وأنّ 40 بالمئة منهم كانوا تحت سن الـ 12 شهراً.
من جانبها، قالت الأستاذة المساعدة في طب الأطفال بكلية "بايلور للطب"؛ الدكتورة أندريا كروز؛ "إنّ الأطفال في سن ما قبل المدرسة والأطفال الرضع يمرضون على الأرجح بسبب عدم نضج نظامهم المناعي"، مضيفة؛ "إنّهم لم يتعرضوا للفيروسات من قبل، وبالتالي لا يمكنهم إجراء استجابة مناعية فعالة".

الصفحة الرئيسية