حصيلة العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة

حصيلة العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة

مشاهدة

06/05/2019

يسود هدوء حذر في مختلف مناطق قطاع غزة، في أعقاب التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة والاحتلال الإسرائيلي، برعاية مصرية.

التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة والاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، في الرابعة والنصف من فجر اليوم، وتوقفت الغارات الإسرائيلية، فيما توقف إطلاق الصواريخ من قبل المقاومة أيضاً، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في الجبهة الديمقراطية، وسام زغبر: إنّ الفصائل الفلسطنيية ملتزمة بما تمّ التوصل إليه من اتفاق لوقف إطلاق النار، عبر المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال، برعاية مصرية.

وأضاف، في تصريح نقلته وكالة  الأنباء الفلسطينية "معاً": "التزامنا مرهون بالتزام الاحتلال بوقف العدوان على الشعب الفلسطيني، واستكمال تنفيذ إجراءات تخفيف الحصار".

من جانبه، أكّد الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية، أبو مجاهد سريان، بدء العمل بالاتفاق من الرابعة والنصف، على أن يكون الاتفاق متبادلاً ومتزامناً بين الطرفين.

وكشف أبو مجاهد؛ أنّ الاحتلال حاول وضع مسيرات العودة ووقفها، مجدداً، على طاولة المفاوضات، وهو ما رفضته الفصائل الفلسطينية.

إلى ذلك، أشارت آخر إحصائية أعلنتها وزارة الصحة في غزة، إلى أنّ 25 فلسطينياً استشهدوا، وأصيب نحو 150، خلال العدوان، الذي بدأ صباح أول من أمس السبت وانتهى فجر اليوم الإثنين.

استشهاد 25 فلسطينياً وإصابة نحو 150 خلال العدوان الذي بدأ صباح السبت وانتهى فجر الإثنين

وأوضحت الوزارة؛ أنّ من بين الشهداء: ثلاث نساء، بينهم اثنتان حوامل، ورضيعة، فيما أصيب أكثر من 154 فلسطينياً بجراح.

كما شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية أكثر من ٢٩٥ غارة، إضافة للمدفعية والبوارج، استهدفت فيها أكثر من ٣٢٠ معلماً مدنياً في قطاع غزة، منها: بنايات مدنية سكنية وتجارية، ومقرات حكومية، ومساجد، وورشات حدادة، ومحال تجارية، ومؤسسات إعلامية، وأراضٍ ودفيئات زراعية .

وبحسب المكتب الإعلامي للوزارة؛ فقد جرى قصف وتدمير ١٨ بناية ومنزل بالكامل، واستهداف ١٠ منازل أخرى، ومحيطها، بالصواريخ.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية المقر الرئيس لجهاز الأمن الداخلي، ومكتب الأمن والحماية التابع لمنزل مدير قوى الأمن الداخلي، اللواء توفيق أبو نعيم، ومقر الشرطة العسكرية الـ ١٧، إضافة إلى قصف مسجد المصطفى، في معسكر الشاطئ.

وأدّت الغارات إلى هدمٍ كلّي لـ ٥٨ وحدة سكنية، وتضرّر جزئي لــ ٣١٠ وحدة أخرى، وتضرر طفيف لمئات المنازل، و٦ ورشات حدادة، وخراطة بالزيتون والشجاعية.

وامتدّ القصف إلى موانئ الصيادين في غزة وخانيونس ورفح.

الكيان الصهيوني قصف٣٢٠ معلماً مدنياً منها بنايات سكنية وتجارية ومقرات حكومية ومساجد وورشات ومؤسسات إعلامية

وشمل القصف الإسرائيلي ٢٤ موقع تدريب، وأكثر من ١٨ مرصداً يتبع للمقاومة.

ولحقت أضرار بجامعتين، وتضرر عدد غير محدد من المدارس بشكل جزئي، منها: مدرسة السيدة رقية بالصبرة، ومدرستَي أحلام الحرازين وعبد العزيز الرنتيسي في خان يونس، بأضرار بليغة جراء قصف محاذٍ لهما، إضافة إلى أضرار بليغة بمحكمة شمال غزة الشرعية، جراء القصف الإسرائيلي للمنطقة المجاورة لها.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في غزة، التي يعاني اقتصادها من صعوبات منذ أعوام؛ بسبب إغلاق المعابر على الجانبين الإسرائيلي والمصري، إضافة إلى خفض المساعدات الإنسانية والعقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية.

 

 

الصفحة الرئيسية