تلميذ يقتل 17 طالباً في مدرسته الثانوية في فلوريدا

تلميذ يقتل 17 طالباً في مدرسته الثانوية في فلوريدا

مشاهدة

15/02/2018

فتح مسلّح يبلغ من العمر 19 عاماً النار، مساء أمس، داخل مدرسة ثانوية في فلوريدا، كانت قد فصلته لأسباب تتعلق بالانضباط، وقتل 17 شخصاً، قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه.

وقعت الحادثة قبل موعد الانصراف، في مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في فلوريدا، على بعد 72 كيلومتراً، شمال ميامي، وأظهرت لقطات بثّها التلفزيون، على الهواء مباشرة، التلاميذ يتدفقون إلى خارج المبنى، بينما انتشر عشرات من أفراد الشرطة وأجهزة الطوارئ في المنطقة.

القاتل يبلغ من العمر 19 عاماً وكان قد فصل من المدرسة لأسباب تتعلق بالانضباط

وقال قائد شرطة مقاطعة بروارد، سكوت إسرائيل، في تصريحات صحافية: إنّ "المسلّح يُدعى نيكولاوس كروز، وكان تلميذاً بالمدرسة، لكنّه فصِل لأسباب تتعلّق بالانضباط" .

وذكر قائد الشرطة، أنّ المسلّح استسلم للشرطة دون مقاومة، ويعتقد المحققون أنّه كان مسلحاً ببندقية من طراز (إيه.آر15) وكان معه عدة خزائن ذخيرة.

وقال: إنّ "12 من القتلى سقطوا داخل المدرسة، بينما قتل اثنان خارجها مباشرة، ولقي شخص حتفه في الشارع، فيما توفّي اثنان من الضحايا متأثرين بجروحهما في مستشفى".

وقال مدرّسون وتلاميذ لوسائل إعلام محلية: إنّ "صفارة الإنذار بالحريق، انطلقت وقت بدء إطلاق النار تقريباً، مما أحدث حالة من الفوضى، فيما توجّه نحو 3300 تلميذ بالمدرسة إلى الأروقة، في البداية، قبل أن يعيدهم المعلمون إلى فصولهم للاحتماء".

لحظة القبض على القاتل ونشرت وسائل الإعلام الأمريكية، الصور الأولى للشاب، البالغ من العمر 19 عاماً، الذي ارتكب المجزرة المروّعة داخل المدرسة الثانوية، مؤكّدة أنّ منفّذ الهجوم نيكولاوس كروز، الذي طُرد من المدرسة نفسها، مولود في أيلول (سبتمبر)1998، كان قد التحق ببرنامج فيلق تدريب ضباط الاحتياط الصغار، تحت رعاية الجيش الأمريكي، وكان كثير الحديث عن السكاكين والبنادق.

وعلّقت جماعة (إيفريتاون فور جن سيفتي) المعنية بمراقبة الأسلحة، بأنّ هذا هو حادث إطلاق الرصاص الثامن عشر في مدرسة أمريكية، حتى الآن هذا العام، ويشمل هذا الإحصاء حالات الانتحار، والحوادث التي لم يصب فيها أحد بسوء، إضافة إلى هجوم بالرصاص في كانون الثاني (يناير) الماضي، قتل فيه مسلّح عمره 15 عاماً، زميلين له بالمدرسة الثانوية في كنتاكي.
 

الصفحة الرئيسية