بعد مطالبتها بنقل الوافدين إلى الصحراء الكويتيون يردون على حياة الفهد

بعد مطالبتها بنقل الوافدين إلى الصحراء الكويتيون يردون على حياة الفهد

مشاهدة

02/04/2020

تسببت تصريحات الممثلة الكويتية، حياة الفهد؛ خلال مداخلة مع برنامج "أزمة وتعدي" على فضائية "إي تي في"، بإثارة جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث دعت فهد بلادها لترحيل العُمّال الأجانب، أو نقلهم إلى الصحراء لمواجهة عجز، مستبعد حالياً، في القدرة الاستيعابية للمستشفيات، بسبب تفشي فيروس كورونا.

اعتبر مغردون كويتيون أنّ كلام حياة الفهد لا يمثلهم مؤكدين أنّها تصريحات عنصرية.. وتحدثوا عن مسؤولية المشاهير الإنسانية

وكان الغضب بادياً على الفنانة الكويتية من خلال حديثها بنبرة صوت مرتفعة، متحدثة عن أنّ بعض المنازل تعجّ بعدد كبير من العاملين، وقالت إنّ "الكويتيين لو مرضوا فلا توجد مستشفيات تستقبلهم"، وتساءلت؛ "لماذا تستضيف الكويت العمالة بينما ترفضهم بلدانهم؟"، كما هاجمت من أسمتهم "تجار الإقامات"، قائلة؛ "إنهم يؤدون إلى دمار الكويت".
وأوضحت الفهد قائلة؛ "أنا ماني ضد الإنسانية، لكن وصلنا لمرحلة ملّينا خلاص، شنو يعني ديارهم ما تبيهم، جاؤوا وأكلوا خيرنا واستانسوا وبس يروحون"، مضيفة؛ "أحد الوافدين باعني ذات يوم خيشة بصل بنحو 12 ديناراً كويتياً"، واصفة ما حدث بأنه مثل شراء المخدرات.


وعقب تصدّر هاشتاغ "حياة الفهد" على تويتر واتهامها بـ العنصرية؛ ظهرت ضمن برنامج يبث على قناة عربية، حيث قالت "إن التعبير خانها ولم تقصد الإساءة للعمالة الوافدة"، غير أنّ تصريحاتها الجديدة لم تُقلّل الجدل، فقد تباينت وجهات النظر تجاه دعوة الممثلة لترحيل الوافدين؛ ففيما اعتبر مغردون أنّ كلام حياة الفهد لا يمثلهم، مؤكدين أنّها تصريحات عنصرية، ذكّر مغردون بمسؤولية المشاهير عن تصريحاتهم لأنها تجد صدى أوسع، إذ يجب أن يكونوا وفق تعبيرهم "مثالاً للإنسانية"، فيما أثنى مغردون على الفهد، مؤكدين أنّها ردّدت ما يقوله معظم الكويتيين فقط.

إحدى التغريدات على موقع تويتر

وكانت وسائل إعلام كويتية قالت في الأيام الماضية، إنّ ما يزيد عن 300 مصري عادوا إلى بلادهم، بعضهم تم إبعاده بعد حملات مناهضة لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل كويتيين.

اقرأ أيضاً: نبيل شعيل يوجه رسالة لسكان الكويت.. ما علاقة "كورونا"؟ (فيديو)
وتأتي هذه الحادثة في الوقت الذي يدعو فيه البعض إلى الاستعانة بتجربة المملكة العربية السعودية بالتعامل مع المقيمين فيها، بمن فيهم الوافدون، فقد صدر أمر ملكي بمعالجة المصابين بفيروس كورونا مجاناً، كما أعلنت حكومات دول خليجية بشكل واضح مسؤوليتها الأخلاقية تجاه المواطنين والمقيمن التي تشمل الحماية والعلاج.

دعا البعض إلى الاستعانة بتجربة المملكة العربية السعودية بالتعامل مع المقيمين فيها
يذكر أنّ الكويت قد سجلت 317 إصابة بفيروس كورونا، بينها حالات لعمال وافدين، تعافى 80 منهم، بينما لم تعلن عن أي وفاة، ولم تصدر أي تصريحات رسمية حول وجود نقص في أسرّة المستشفيات.

الصفحة الرئيسية