بالفيديو.. زعيم ميليشيا في ليبيا يحاول عرقلة مفاوضات تونس... ماذا قال؟

بالفيديو.. زعيم ميليشيا في ليبيا يحاول عرقلة مفاوضات تونس... ماذا قال؟

مشاهدة

08/11/2020

استبق زعيم ميليشيا "لواء الصمود"، صلاح بادي، انطلاق منتدى الحوار الليبي في تونس غداً، بالهجوم على المنتدى، ووصف المشاركين فيه بـ"عبدة الكراسي".

وشنّ بادي، المدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي منذ  تشرين الثاني (نوفمبر) 2018 بتهمة زعزعة الأمن في ليبيا، هجوماً حاداً على بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا وكذلك على المشاركين في الحوار السياسي، وقال إنه لن يعترف بهم ولن يلتزم باتفاقياتهم، بحسب ما أورده موقع "العربية".

كما انتقد أعضاء ملتقى الحوار السياسي الذين تمّت دعوتهم من قبل البعثة للمشاركة في الاجتماعات، ووصفهم بـ"عبيد الكراسي"، مشيراً إلى أنّ الثوّار الذين كانوا يختبؤون وراءهم هم من ضحوا بأنفسهم، وذلك في إشارة إلى ما يُعرف بـ"قوات عملية بركان الغضب"، الذين قادوا الحرب في العاصمة طرابلس.

عاد زعيم "لواء الصمود" إلى الظهور من جديد في مقطع مصوّر نشرته مواقع محليّة، خلال اجتماعه مع عدد من الثوار والمقاتلين أمس في العاصمة طرابلس

وعاد زعيم "لواء الصمود" إلى الظهور من جديد في مقطع مصوّر نشرته مواقع محليّة، خلال اجتماعه مع عدد من الثوار والمقاتلين أمس السبت، في العاصمة طرابلس، هدّد من خلاله بنسف أي اتفاق ينبثق عن الحوارات التي تديرها البعثة الأممية إلى ليبيا التي وصفها بأنها "بعثة مشؤومة وبعثة الشر"، كما وصف مبعوثتها ستيفاني ويليامز بـ"الخبيثة".

وقبل أسبوع، أعلن بادي رفضه الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم توقيعه بين طرفي النزاع الليبي في مدينة جنيف السويسرية قبل أسبوع، أو الاعتراف بأي مخرجات تنتج عن الحوار السياسي المرتقب انطلاقه غداً الإثنين في تونس، وأعلن في المقابل تمسّكه بالحرب وبالسلاح خياراً لحل الأزمة.

 

وتنطلق المفاوضات السياسية بين فصيلي الأزمة في ليبيا والممثلين في الجيش الوطني الليبي والبرلمان برئاسة المستشار عقيلة صالح من جهة، وبين حكومة الوفاق من جهة أخرى، في 9 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، في العاصمة التونسية، وسط تفاؤل بأجواء الحوار.

الصفحة الرئيسية