المجلس الرئاسي الليبي يكشف عن تطورات في ملف المرتزقة... ما الجديد؟

المجلس الرئاسي الليبي يكشف عن تطورات في ملف المرتزقة... ما الجديد؟

مشاهدة

27/09/2021

قالت الناطقة باسم المجلس الرئاسي نجوى وهيبة: إنّ "سحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا يتطلب تعاوناً وإشرافاً دولياً"، لافتة إلى التطور الإيجابي في هذا الملف، فقد انتقل من مرحلة "عدم التعاون" إلى الحديث عن انسحاب متزامن ومبادرات في هذا الشأن.

وقالت وهيبة: "عندما تسلم المجلس الرئاسي السلطة كانت هناك أطراف لا تتحدث حتى عن تعاون في موضوع إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب، اليوم نحن انتقلنا للحديث عن آليات ومواعيد وهل يكون متزامناً أم لا".

وأضافت وهيبة، في مقابلة مع قناة "الحدث"، أنّ "خطر المقاتلين الأجانب ليس فقط على ليبيا ولكن على دول الجوار أيضاً، خاصة أنّ منطقة الساحل تعاني توترات، ووجود المرتزقة والمقاتلين الأجانب خاصة في الجنوب الليبي هو خطر كبير".

نجوى وهيبة: تطور إيجابي في ملف المرتزقة، فقد انتقل من مرحلة "عدم التعاون" إلى الحديث عن انسحاب متزامن ومبادرات في هذا الشأن

وتابعت: "التصريح الروسي على سبيل المثال يؤكد ضرورة الخروج المتزامن، واللجنة العسكرية (5+5) تحدثت من قبل وقدمت آليات، ونحن الآن نتحدث ونناقش كي يكون هناك سحب، ربما بنسب مئوية".

وأردفت: "هناك العديد من المقترحات التي طُرحت"، لكن رغم ذلك "ليس هناك مقترح معيّن جرى التوافق عليه؛ لأنّ هذا الأمر يتطلب تعاوناً وإشرافاً دولياً".

وكانت وزارة الخارجية الإيطالية قد قالت: إنّ الاجتماع الدولي حول ليبيا، الذي نُظِّم على هامش أعمال الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأربعاء الماضي، شهد التأكيد على "خروج جميع القوات الأجنبية المقاتلة والمرتزقة من البلاد دون تأخير، من أجل تحقيق ظروف أمنية موحدة في البلد وفي السياق الإقليمي".

وهيبة: خطر المقاتلين الأجانب ليس فقط على ليبيا ولكن على دول الجوار أيضاً، لهذا قمنا بتفعيل الاتفاقية الأمنية المشتركة مع السودان والنيجر وتشاد

وفي سياق حديثها عن الإجراءات التي جرت خلال الفترة الماضية في هذا الملف، أشارت الناطقة باسم المجلس الرئاسي إلى تفعيل الاتفاقية الأمنية المشتركة مع السودان والنيجر وتشاد الشهر الماضي، باعتبارها "خطوة تمكن من التعامل مع فئة من الفئات والفصائل الموجودة في ليبيا، ومنها المعارضة التشادية".

ورداً على سؤال حول التوقيتات المفترضة لإخراج هؤلاء المسلحين، تابعت: "نحن نتمنى أن يكون قبل الانتخابات، وهناك تعامل مع القضية والأمر يحتاج تعاوناً دولياً".

وفي 9 أيلول (سبتمبر) الجاري، قال المبعوث الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يان كوبيش: إنّ اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) تعتزم وضع خطة عمل لانسحاب متسلسل ومرحلي يمكن التحقق منه، يبدأ بانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

الصفحة الرئيسية