الشيخة أم السعد أشهر امرأة في عالم قراءات القرآن الكريم

الشيخة أم السعد أشهر امرأة في عالم قراءات القرآن الكريم
13008
عدد القراءات

2018-06-11

تميزت مصر في النصف الأول من القرن العشرين بوجود قارئات للقرآن نافست شهرتهن المشايخ الكبار، وكن يصدحن بتلاوتهن عبر أثير الإذاعة المصرية منذ تأسيسها مطلع الثلاثينيات من القرن الماضي، غير أنّ فتوى أطلقها رجال الدين قبل الحرب العالمية الثانية أجهضت شهرتهن، مثل، كريمة العدلية، ومنيرة عبده، وسكينة حسن، وأنهت أيضاً حلم أخريات لم يجدن طريقهن للإذاعة المصرية، واكتفين بتلاوة القرآن في المناسبات والاحتفالات الدينية، من هؤلاء كانت الشيخة أم السعد، لكنها توقفت أيضاً عن قراءة القرآن في المناسبات الدينية؛ للتفرع لتحفيظه، بمقر سكنها الكائن بحي الشمرلي، في محافظة الإسكندرية.

وبعد وفاتها عام 2006 رثاها مؤسس الدعوة السلفية بالاسكندرية، الشيخ محمد إسماعيل المقدم، وقال عنها في محاضرة صوتية بعنوان، "وداعاً أم السعد"، "فقدت الأمة الإسلامية أشهر امرأة في العالم في عالم قراءات القرآن الكريم؛ لأنها الوحيدة التي تعرف على مستوى العالم كله من النساء بتخصصها وإتقانها القراءات العشر، وظلت طوال نصف قرن، تمنح إجازتها فى القراءات العشر للنساء والرجال، كباراً وصغاراً، وقد تجاوزت الثمانين عاماً".

صورة أرشيفية لتكريم أم السعد خلال رحلاتها العربية لتحفيظ القران

نشأة أم السعد

ويحسب للباحث في الحركات الإسلامية المعاصرة، الراحل حسام تمام، التعريف بالشيخة أم السعد، فمقاله عنها بموقع "إسلام أون لاين" المنشور عام 2002 هو المرجع الوحيد للتعريف بقصتها، ونشره وهي في السابعة والسبعين من عمرها، قبل وفاتها بأربعة أعوام، عام 2006.

كتب عنها تمام: "نشأت أم السعد ابنة لأسرة فقيرة انحدرت من قرية البندارية إحدى قرى مدينة المنوفية (شمال القاهرة)، داهم المرض عينيها ولم تتجاوز عامها الأول، ولم يكن لدى أهلها القدرة -وربما الوعي- لعلاجها لدى الأطباء فلجأوا إلى الكحل والزيوت وغيرها من وصفات العلاج الشعبي التي أودت –في النهاية– ببصرها مثلما حدث مع آلاف الأطفال آنذاك. وكعادة أهل الريف مع العميان نذرها أهلها لخدمة القرآن الكريم حتى حفظت القرآن الكريم في مدرسة (حسن صبح) بالإسكندرية في الخامسة عشرة".

ظلت أم سعد طوال نصف قرن تمنح إجازتها فى القراءات العشر للنساء والرجال وقد تجاوزت الثمانين عاماً

و"بعد أن أتمت أم السعد حفظ القرآن الكريم في الخامسة عشرة من عمرها، ذهبت إلى الشيخة نفيسة بنت أبو العلا "شيخة أهل زمانها" كما توصف، لتطلب منها تعلم القراءات العشر، فاشترطت عليها شرطاً عجيباً وهو: ألا تتزوج أبداً، فقد كانت ترفض بشدة تعليم البنات؛ لأنهن يتزوجن وينشغلن فيهملن القرآن الكريم. والأعجب من الشرط أنّ أم السعد قبلت شرط شيختها التي كانت معروفة بصرامتها وقسوتها على السيدات ككل اللواتي لا يصلحن –في رأيها– لهذه المهمة الشريفة! ومما شجعها على ذلك أن نفيسة نفسها لم تتزوج رغم كثرة من طلبوها للزواج من الأكابر، وماتت وهي بكر في الثمانين، انقطاعاً للقرآن الكريم".

أعلى المشايخ إسناداً في العالم

اعتبرها المقدم في رثائه لها، واحدة من أعلى المشايخ إسناداً في العالم، إلى جوار الشيخ محمد عبد الحميد والشيخ عبد الباسط هاشم، فالشيخة حفظت القرآن بالتواتر نقلاً عن شيختها، ليصبح بينها وبين النبي محمد بروايه حفص عن عاصم 27 راوياً، في سلسلة تبدأ بمعلمتها نفيسه، وصولاً للروح الأمين جبريل، الذي تلقى الرسول الكريم القرآن عنه.

اقرأ أيضاً: رحلة المنع والحصار لقارئات القرآن الكريم في مصر

في البداية تخوف رجال الإسكندرية من قراءة القرآن عليها؛ باعتبارها امرأة. وعن تلك الواقعة، نقل حسام تمام قولها: "بعض الرجال تردد في البداية في القراءة عليَّ باعتباري (امرأة) وبعضهم امتنع، لكن الشيخ محمد إسماعيل (أشهر دعاة الدعوة السلفية بالاسكندرية) أفتى لهم بجواز ذلك عندما علم بسنيّ، بل أرسل إليّ بأهل بيته للقراءة عليّ".

قصدت الشيخة المملكة العربية السعودية ومكثت هناك مدة عامين تقرئ النساء والرجال على حد سواء

واللافت للانتباه في تلك المسألة أنّ من أفتى بجواز ذلك هو المقدم، أحد مؤسسي مجموعات الجهاد الأولى فى مصر، قبل أن ينفصل عنهم عام 1979، مؤسساً تيار الدعوة السلفية العلمية في الاسكندرية، مع المشايخ، سعيد عبد العظيم، وياسر برهامي، وأحمد فريد.

وارتكز فكر الدعوة السلفية في الإسكندرية، على أن تحقيق حلم الدولة الإسلامية لن يكون إلا بنشر العلم الشرعي، على العكس من رفقاء رحلته، في مجموعات الجهاد، الذين وحدوا صفوفهم مؤسسين تنظيم الجهاد عام 1980، الذي اغتال الرئيس الراحل محمد أنور السادات، في حادث المنصة الشهير.

اقرأ أيضاً: وعي المرأة المصرية بين النص الديني والأمثال الشعبية

لم تحافظ الشيخة أم السعد على وعد قطعته لشيختها نفيسة بعدم الزواج، والتفرغ لتحفيظ القرآن، بعد أن تزوجت من الشيخ محمد فريد نعمان، أشهر القراء في إذاعة الاسكندرية، وهو صاحب أول إجازة تمنحها (أم السعد)، وتقول عن قصة زواجها، كما نقلها تمام: "لم أستطع الوفاء بالوعد الذي قطعته لشيختي (نفيسة) بعدم الزواج، كان يقرأ علي القرآن بالقراءات، ارتحت له، كان مثلي ضريراً، وحفظ القرآن الكريم في سنّ مبكرة.. درَّست له خمس سنوات كاملة وحين أكمل القراءات العشر وأخذ إجازاتها طلب يدي للزواج فقبلت".

في البداية تخوف رجال الإسكندرية من قراءة القرآن عليها؛ باعتبارها امرأة

رحلتها إلى الخليج

سامي إدريس، كان أحد طلاب الشيخة أم السعد، وقد رثاها، في مقال نشرته "القبس" الكويتية، أشار خلاله إلى رحلاتها عبر العالم لإعطاء الإجازات في حفظ القرآن: "قصدت الشيخة أم السعد المملكة العربية السعودية، حيث مكثت هناك مدة عامين تقرئ النساء والرجال على حد سواء، فاستفاد من علمها الغزير أناس كثر كانوا يأتون مجلسها ويرتادون أماكن تدريسها من كل فج عميق.

اقرأ أيضاً: لماذا تثير إمامة المرأة في الصلاة الجدل؟

وفي شهر فبراير من عام 2004 وفدت الكويت الشيخة أم السعد، بدعوة كريمة من وزارة الأوقاف، أقامت خلالها دورة في القراءات استغرقت سنتين ونصف السنة، حيث تخرج على يديها عدد من الطالبات اللاتي أتقن القراءات العشر. ثم سافرت بعدها إلى البحرين بقصد نشر العلم الشرعي ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً، ولكنها لم تمكث هناك سوى شهرين عادت بعدها إلى الاسكندرية إثر آلام اشتدت بها".

وفي رحلتها إلى السعودية قرأ عليها العديد من المشايخ، أحدهم كان الشيخ عادل الكلباني قارئ الحرم المكي، الذي أشار خلال لقاء على فضائية العفاسي، مع القارئ الشيخ مشاري راشد العفاسي، أنه تخوف في البداية من القراءة على سيدة، لكنه لم يتردد بعد أن شاهد كثيرين غيره يقرأون عليها، لافتاً إلى أنه قرأ عليها سورة البقرة فقط ولم يمهله الوقت، بعد أن عادت الشيخة أم السعد إلى القاهرة. ومن تلامذتها أيضاً القارئ الشيخ أحمد نعينع، أحد أشهر قراء دولة التلاوة المصرية.

توفيت الشيخة أم السعد في السادس عشر من شهر رمضان لسنة 1427هـ الموافق 8 أكتوبر (تشرين الأول) 2006،  عن عمر يناهز الثمانين عاماً، وفي نفس العام قرر طلابها تأسيس مسابقة في تحفيظ القرآن باسمها، ثم بعد عام 2011 تبنت الدعوة السلفية في الإسكندرية المسابقة بشكل رسمي، وتشرف عليها لجنة شؤون القرآن في الدعوة السلفية، والمسؤول عنها الشيخ أسامة الأباصيري، وهو أيضاً أحد طلابها، الحاصل على إجازته في حفظ القرآن منها.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الحاجب المنصور.. كيف أنهى أحد العامّة حكم الأمويين في الأندلس؟

2020-03-30

أوشكت شمس عبد الرحمن الناصر؛ ثامن أمراء بني أمية في الأندلس وأقواهم، على المغيب، تاركاً خلفه دولة قوية ومهابة من الممالك الإسلامية والمسيحية على حد سواء، حيث استمر حكمه 50 عاماً، تمكّن خلالها من توحيد الدولة وإنهاء كل أشكال التمرد والعصيان، فضلاً عن لجم جيوش الصليبيين في الشمال.

أولى خطوات المنصور إلى القصر كانت رسالة كتبها لأحد العامة استرعت انتباه والدة الخليفة بأسلوبها

وقد وصل الناصر إلى الحكم في سابقة بالتاريخ الإسلامي؛ إذ تولى السلطة من جده، رغم أنّ أعمامه كانوا على قيد الحياة، وقد تخلوا له عن الحكم طواعية، خوفاً من تحوّل الأندلس إلى إقليم مُفكّك تعصف به النزاعات والتمرد، وهو الهاجس الذي رافق كُل خلفاء بني أميّة بعد سقوط الدولة الأموية في دمشق وفرار عبد الرحمن الداخل إلى الغرب، حيث جمع شتات المسلمين هُناك ونجح في تأسيس الدولة الأموية في الغرب بعد سقوطها في الشرق، حتّى جاء طالب فقير من الجزيرة الخضراء وأطاح، بدهائه، بحكم بني أمية في الأندلس، والذي كان إحدى مقدمات التفكّك الذي عصف في الإقليم فيما بعد، وما تلاه من سقوط الحكم هناك.

جذب أنظار الشيوخ والفقهاء بمعرفته وكتاباته الرشيقة

الصعود إلى القمة
بعد وفاة الناصر، انتقل الحكم لابنه؛ الحَكَم المستنصر بالله، الذي عُرف عنه حبّه للعلم والمعرفة وجمع الكتب، وقيل إنّ مكتبته تجاوزت الربع مليون كتاب، وفي هذه الأجواء ظهر رجل من العامة يدعى ابن أبي عامر (سيعرف لاحقاً بالحاجب المنصور)، جذب أنظار الشيوخ والفقهاء بمعرفته وكتاباته الرشيقة، قد جاء من ريف الجزيرة الخضراء طلباً للعلم، حاملاً طموحاً بعيداً كُل البعد عن ظروفه وإمكاناته آنذاك؛ وهو الوصول إلى رأس الدولة الأموية، ويقول المؤرخ الإسلامي ابن الأثير في كتابه "الكامل في التاريخ" واصفاً المنصور؛ "كان عالماً، محباً للعلماء، يكثر مجالستهم ويناظرهم، وأكثر العلماء ذكر مناقبه، وصنفوا لها تصانيف كثيرة".

من أسرار قوة المنصور أنّه كان يخشى المؤامرات والدسائس ما دفعه لنشر "العيون" في كُل مكان

وبدأ المنصور مسيرته في قرطبة؛ حيث افتتح دكاناً صغيراً أمام قصر الزهراء، مقر الحكم في الأندلس، ونظراً لإبداعه في الكتابة، امتهن كتابة الرسائل للناس، ونجح في الوصول إلى "الزهراء"، من خلال رسالة كتبها لأحد العامة ووصلت إلى "صبح البشكنجية"، جارية الخليفة الحَكَم ووالدة وليّ عهده، وقد استرعت الرسالة انتباهها، وكانت أولى خطوات المنصور إلى القصر.
ومع حصوله على مباركة والدة الخليفة، وبعد أن ذاع سيطه في دوائر السلطة، قام الحاجب جعفرالمصحفيّ، بترشيح المنصور للخليفة ليصبح راعياً ووكيلاً لولي العهد؛ عبد الرحمن بن الحَكَم، وفق المؤرخ وليد سيف، الذي أفرد له مسلسلاً معروفاً تحت اسم "الصعود إلى القمة".

اقرأ أيضاً: زِرْياب.. عَمَرَ الأندلس ولم يُسقطها
وتمكّن المنصور فيما بعد، من إثبات جدارته، فقلّده "الحَكَم" العديد من المناصب؛ منها دار السكة، وقضاء إشبيلية، وقيادة الشرطة الوسطى، وغيرها من المناصب التي زادت المنصور قوةً وسلطاناً، مع حفاظه على سلطاته بالقصر، من خلال رعاية وليّ العهد، صغير السن، وتوطيد علاقته بوالدته.

اقرأ أيضاً: في ذكرى سقوطها.. كيف فقد العرب الأندلس؟
وفي العام 366 هـ؛ توفي الخليفة الحَكَم ولم يكن ابنه هشام قد بلغ الثانية عشرة بعد، ما أدى إلى ظهور صراعات على السلطة، حيث خاف الأمويون من سيطرة والدة وليّ العهد، التي ذاع سيط حبها للمنصور، على ابنها نظراً لصغر سنّه وعدم معرفته بأصول الحكم، وهو ما تحقّق بالفعل؛ إذ نجحت "صُبح" بالتعاون مع المنصور و"المُصحفيّ"؛ حاجب الخليفة، بتثبيت حكم هشام، من خلال القضاء على عمّ هشام ومنافسه على الخلافة؛ المغيرة بن عبد الرحمن الناصر، وعلى فتيان الصقالبة؛ وهم فتيان متنفّذون في القصر كانوا يدعمون المغيرة.

بات يُدعى له على المنابر وصُكّت النقود باسمه إلى جانب اسم الخليفة الذي حبسه لاحقاً في قصر "الزهراء"

بعد وفاة الحَكم المستنصر بالله، وتولي ابنه هشام المؤيد بالله الحُكم، حاول ملوك النصارى في الشمال مهاجمة ثغور الدولة وإضعافها، مستغلين ضعف الخليفة وصغر سنّه، الذي انسحب على جميع رجالات الدولة، إلّا أنّ المنصور، والذي بدأ يغدو حاكماً فعلياً في الأندلس منذ ذلك الحين، عمل على تجهيز جيش عظيم، وخرج على رأسه لملاقاة الصليبيين في الشمال، حيث هزم الجيش الصليبي واستولى على حصن الحامة وحصن ربضة، ليعود بعد 52 يوماً محملاً بالسبي والغنائم، فاستقبله الأهالي استقبال الأبطال الفاتحين، ليبدأ المنصور حقبة جديدة من الصعود والاستحواذ على السلطة وعلى مفاصل الدولة شيئاً فشيئاً.
عمل على تجهيز جيش عظيم، وخرج على رأسه لملاقاة الصليبيين في الشمال

السيطرة على مفاصل الدولة
رغم سلطان ابن أبي عامر على الخليفة ووالدته، ما يعني قدرته على السيطرة على الأندلس بأكملها، إلّا أنّه كان يخشى المؤامرات والدسائس، ما دفعه لنشر "العيون" في كُل مكان، خاصة في القصر، بحثاً عن أيّ صراع بإمكانه استغلاله لتوسيع رقعة سلطانه، وقد استغلّ "المنصور" صراعاً دار بين الحاجب جعفر المُصحفيّ وقائد الجيش غالب الناصريّ، نتيجة اتهام الأول للثاني بالتقصير في حماية حدود الدولة، فتحالف المنصور مع الناصري، ضد المصحفي الذي كان حليفه السابق، ونتج عن هذا التحالف تنحية الأخير عن الحجابة وتسليمها للمنصور؛ الذي أصبح حاكماً لقرطبة وقائداً لجيش المدينة، فضلاً عن وكالته للخليفة.

تم عزل المصحفي من الحجابة وتسليمها للمنصور الذي أصبح حاكماً لقرطبة وقائداً لجيش المدينة ووكيلاً للخليفة

إلا أنّ المنصور ما لبث أنّ انقلب فيما بعد على الناصري، خوفاً من أن يتحالف ضده، خاصة مع مكانته القوية في الدولة بوصفه قائد جيشها، ليحيط ابن أبي عامر نفسه بالموالين أو الضعفاء.
وقد نجح المنصور في كسب ودّ العامة، حيث حصد الانتصارات وأقام الغزوات، ويقال إنّ معاركه زادت على الخمسين، لم يهزم في واحدة منها قط، ما زاد من شعبيته بين الناس على حساب شعبية الخليفة، وبات يُدعى له على المنابر بعد الخليفة، كما صُكّت النقود باسمه إلى جانب اسم الخليفة، الذي قام "المنصور" بحبسه لاحقاً في قصر "الزهراء" وتشديد الحراسة عليه، مشيعاً بين الناس أنّه تفرّغ للزهد والعبادة، فيما مضى هو مستفرداً في الحكم، في قصر بناه لنفسه وأسماه "الزاهرة"، الذي بات مركز الحكم الفعلي للأندلس.

اقرأ أيضاً: التطهير الديني والعرقي لإسبانيا المقدسة: إبادة شعب الأندلس
ورغم تحالف والدة الخليفة "صبح" مع ابن أبي عامر بداية صعوده، وما شاع عن حُبها له، إلّا أنّ إقصاءه لابنها عن مقاليد الحُكم ونفيه إلى جانبها في "الزهراء"، ورؤيتها له يقضى على خصومه واحداً تلو الآخر مُثبتاً سلطانه، مُستفرداً بالحكم، دفعها لمحاولة التخلّص منه في مناسبات عديدة؛ فحاولت التواصل مع من يؤيدون حكم بني أمية بهدف الانقلاب على المنصور، دون أن تلقى آذاناً صاغية، فحقيقة تحالفها السابق المنصور، وكثرة "العيون" والقبضة الأمنية التي أحكمها الأخير على الإقليم خلقت الرعب، حتّى قيل إنّ "الناصري" والذي كان قائداً للجيش قُتل لمجرد محاولة "صُبح" إقناعه بالانقلاب على المنصور.

اقرأ أيضاً: ملوك الطوائف في الأندلس: ما أشبه الليلة بالبارحة!
وفي محاولة بائسة أخيرة؛ اتفقت والدة الخليفة مع واحد من حكام المغرب الداعمين لحكم بني أمية، وحاولت تهريب الأموال من القصر لدعم انقلاب على المنصور، الذي علم بالخطة واستولى على ما تبقى من أموال في قصر "الزهراء"، ليقضي بذلك على آخر ندّ له ويُلقّبَ نفسه بـ"الملك المنصور".

بدأ بتنصيب أبنائه في المناصب الحساسة

بداية عصر "ملوك الطوائف"
بعد نسيان العامة لأمر الخليفة المعزول في "الزهراء" ووفاة والدته، ثبت حكم المُلك المنصور في الأندلس، وبدأ بتنصيب أبنائه في المناصب الحساسة، وأورث ابنه؛ عبد الملك، الحُكم من بعد وفاته في 27 رمضان العام 392هـ، تاركاً له مملكة قويّة، وفي ذلك يقول ابن الأثير "كان المنصور حسن الاعتقاد والسيرة، عادلاً، وكانت أيامه أعياداً لنضارتها، وأمن الناس فيها".

كسب المنصور ودّ العامة بانتصاراته في جميع معاركه التي قيل إنّها زادت على الخمسين

ورغم أنّ عبد الملك سار على نهج أبيه  في السيطرة على أمور الدولة كافة، وحافظ على الأندلس قوية، إلّا أنّه عهده لم يدم سوى 7 أعوام فقط، ليورّث الحكم لأخيه عبد الرحمن، الذي قُتل بعد فترة قصيرة بسبب التمردات التي قامت ضده، بعد قراره عزل الخليفة نهائياً وتنصيب نفسه خليفة بدلاً عنه، والذي أثار غضب العامة؛ فدمروا مدينة الزهراء، لتدخل الأندلس عصر الخلافات والصراع على السلطة مجدداً، ما أدى إلى تقسيمها إلى 22 دويلة، وبداية عصر ملوك الطوائف، الذي مثّل ذروة تفكّك الأندلس وضعفها، حتّى بات "ملوك الطوائف" عاجزين عن حمايتها من هجمات الصليبيين، بل إنّ بعضهم لجأ إلى الاستسلام، قبل أن يطلبوا عون المرابطين لحمايتهم، والذين استقروا هناك فيما بعد.

للمشاركة:

شفيق الغبرا صاحب "حياة غير آمنة": لا رجعة عن صناعة الأمل

2020-03-26

يحدث ألا يحظى المحارب باستراحة، ولو خلسة، ولعلّ شفيق الغبرا أحد المحاربين الذين لم يستريحوا يوماً؛ منذ خوضه معارك مدرسيّة خلال المرحلة الابتدائية في لندن، حين كان يناكف الطلبة البريطانيين قائلاً إنّ بلادهم حرمته بلاده، ومنذ سجالاته في المدرسة الداخلية في برمانا اللبنانية مع الطلبة المنتقدين للثورة الفلسطينية، مروراً بانخراطه في صفوف الفدائيين الفلسطينيين، بعد تخرّجه من جامعة "جورج تاون" الأمريكية، ومن ثم انخراطه في المقاومة الفكرية والإعلامية خلال الغزو العراقي للكويت، وصولاً لخوضه غمار معركة السرطان، حالياً.

صناعة الأمل، هي حرفة الغبرا الحقيقية، لمن يعرفه عن قرب

الفلسطيني- الكويتي
بين تلك المفاصل الرئيسية في معارك الغبرا، الفلسطيني- الكويتي، كانت ثمة معارك صغيرة، ليست صغيرة على أية حال، تطلّ برأسها كلّ حين، مثل معاركه ضدّ المنتقدين الذين يوجّهون سهامهم بإصرار لنتاجه الفكري الذي يرونه جدلياً، ولعلّ أحدث تلك النزالات ما شهدتها ساحات القضاء الكويتي، إثر نشر كتابه "النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت"، في أواخر عام 2018، وحتى حين كسب الجولة الأولى، ثمة من حاول منازلته مجدداً، غير أنّ القضاء انتصر له للمرة الثانية.

مطلاً من واجهة زجاجية ومستغرقاً في رحلته العلاجية في واشنطن يرتب شفيق الغبرا الخطوط العريضة لكتابه الجديد

يُنازِل الغبرا، المولود في الكويت لأب حيفاوي حصل على الجنسية لإسهاماته الطبية في الكويت ومع الأسرة الحاكمة، الحياة بأشكال عدة، يصرّ عليها حتى اللحظة رغم ما يعتريه من آلام في رحلة العلاج؛ إذ يكتب مقال التحليل السياسي أسبوعياً، ويُسجّل الحلقات المرئية والمسموعة تباعاً، وينقّحها ويُحرّرها، ويتابع الشؤون السياسية عن كثب، كذلك الأكاديمية، بحكم موقعه كأستاذ للعلوم السياسية في جامعة الكويت منذ إحرازه درجة الدكتوراة في جامعة تكساس في أوستن، عام ١٩٨٧، كما يعكف بتجلّ، على صناعة الأمل.

اقرأ أيضاً: شفيق الغبرا: القيادة الفلسطينية مارست السلطة قبل اكتمال التحرّر الوطني

وصناعة الأمل، هي حرفة الغبرا الحقيقية، لمن يعرفه عن قرب؛ إذ يحدوه ليلاً نهاراً، على الصعد كافة: السياسية والصحية وتلك المرتبطة بشؤون من يحبهم. ينتقي في هذه الحرفة كلماته بعناية، بالعربية والإنجليزية، وينتقي حتى نبرة الصوت التي يبشّر خلالها بالأمل، ويعرف جيداً كيف يخرج بمزيج يجمع فيه أمرين: صناعة الأمل والإبقاء على قدميّ من أمامه على أرض الواقع، بالوسع قول إنّ هذا المزيج هو من صناعة شفيق الغبرا، بامتياز.
نقاط الفرادة
كثيرة هي نقاط الفرادة التي يلمسها من يصغي إلى حديث شفيق الغبرا؛ إذ في وقت كان فيه رئيساً مؤسساً للجامعة الأمريكية في الكويت، بين 2003 و2006، ومديراً للمكتب الإعلامي الكويتي في العاصمة الأمريكية، واشنطن، بين عامَي 1998 و2002؛ فإنّه ثوريّ مناكِف حتى الثمالة حين يتعلق الأمر بالحقوق المسلوبة، أية حقوق، قد تتبادر لذهن من يتحدث إليه، بدءاً من حقوق المرأة، مروراً بحقوق الشعوب العربية المنتفضة في وجه الأنظمة الطاغية في ٢٠١١، وليس انتهاءً بالثورة الفلسطينية، التي وإن انتقد الغبرا أشياء كثيرة فيها، فإنّه أبداً لا يلوّث بئرها الذي شرب منه، حين خاض معارك ضارية خلالها كمارون الراس والشقيف.

اقرأ أيضاً: محمود محمد طه.. رؤية حيّة للسودان بعد 35 عاماً
يصرّ الغبرا، في الشأن الفلسطيني تحديداً، على المكاشفة بأخطاء حدثت سابقاً وما تزال تحدث، لكنّه لا ينزلق البتة نحو التحامل وشيطنة الآخر، مهما كانت درجة انتقاده واستيائه من القيادة الفلسطينية.

يصرّ الغبرا في الشأن الفلسطيني على المكاشفة بأخطاء حدثت سابقاً لكنّه لا ينزلق نحو التحامل وشيطنة الآخر

وحين يسرد الغبرا، المؤلف لكتب عدة من بينها: "الكويت: دراسة في آليات الدولة والسلطة والمجتمع"، و"الثورات العربية وأعداؤها"، تفاصيل أكثر عمقاً وخصوصية حول الوسط الفلسطيني في الكويت، يحار من يستمع إليه في حجم المقدرة التي امتلكها ولا يزال في إمساكه خيوط الحكاية بالكامل، ويحار أكثر في مقدرته الذهنية والعصبية، وقتذاك وحتى اللحظة، على الجمع بين كلّ هذه الأطراف: الجالية الفلسطينية، بطبقاتها الشعبية والوسطى والنخبوية والمتنفذة، والقيادة الفلسطينية، بدءاً بصفّها الأول، وليس انتهاءً بأكثر العناصر المغمورة فيها، والمقاومة الكويتية للغزو العراقي، على اختلاف سبل مقاومتها من كلمة ومنشور وأغنية وقتال وعمل منظم.

كتابه "النكبة ونشوء الشتات الفلسطيني في الكويت"

كما يفعل مريدو الزوايا الصوفية
يُطوّق طلبة شفيق الغبرا أستاذهم، تماماً كما يفعل مريدو الزوايا الصوفية بشيخ الطريقة، ينهلون منه خلال المحاضرات، ويلحقون به عقب انتهاء المساق الجامعي؛ ليسجّل محاضراته ويؤرشفها مرئياً، لا سيما تلك التي تؤرخ للقضية الفلسطينية، وللصراع العربي الإسرائيلي، وبقدر ما أمسك شفيق الغبرا بالتحليل السياسي بمهارة لافتة، والعمل الحربي ومن ثم الدبلوماسي بكفاءة مشهود لها، فإنّه برعَ في الشقّ الأكاديمي على مدار عقود.
وستستضيف، لاحقاً، كبريات الجامعات العالمية الفدائي الفلسطيني - الكويتي الذي بات أستاذاً جامعياً، والذي تحدّث عن تجربته النضالية بالتفصيل في كتابه "حياة غير آمنة"، بخلاف رفاق كثر أبقوا سيرتهم القتالية طيّ الكتمان؛ مخافة أن تؤثر على المراكز التي يشغلون حالياً.

اقرأ أيضاً: صلاح حافظ.. انتفاضة بقلم "بقايا إنسان"
شفيق الغبرا حالة مختلفة عن أولئك؛ إذ يضع مراحل حياته كاملة على الطاولة، يعرضها بتصالح تام، حتى وإن اعترتها تناقضات أو جدليات، يقدمها بثقة لافتة، ويجيب عن أيّ تساؤل حولها، ويمسك بمهارة بتلابيب السرد وفنونه، حين ينتقل بك من الطفولة المرفهة، للعمل الفدائي الكادح، للأكاديميا ونخبويتها، لعالم الرياضة واللياقة، وحبه للموسيقى العالمية، ويحملك بنبرة صوته الحازمة للسياسة والثورة الفلسطينية ورصانة الأجواء الجامعية، فيمضي معك بنبرة مختلفة مترعة بالشجن حين يتحدث عن صوت المغني ليونارد كوهين وشِعره.

اقرأ أيضاً: أنور عبد الملك.. واضع الاستشراق أمام أزمته الحقيقية

يتكئ شفيق الغبرا على أريكته الرمادية في واشنطن، مستغرقاً في رحلته العلاجية، ومطلاً من واجهة زجاجية، ليس على المشهد الأمريكي فحسب، بل العالمي أيضاً، والشخصي، الحالي والسابق؛ ليرتب في ذهنه الخطوط العريضة لكتابه الجديد، تاركاً للتفاصيل حرية الانثيال، التفاصيل التي لطالما برعَ الغبرا في نقشها، كأيّ نحّات محترف.

للمشاركة:

مدينة ووهان تخترق التاريخ من بوابة الذعر والموت

2020-03-18

قبل الحادي والثلاثين من كانون الثاني (يناير) الماضي، لم يسمع غالبية البشر بمدينة ووهان، ومَن سمعوا بها قبل ذلك التاريخ، كانت تلك المدينة الصينية ترد على مسامعهم، باعتبارها أعرق المدن في الصين، والمدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في وسط الصين؛ إذ يبلغ عدد سكانها أكثر من 11 مليون نسمة، لتكون بذلك تاسع أكبر مدينة صينية من حيث عدد السكان.

اقرأ أيضاً: مبادرة إنسانية جديدة.. الإمارات تجلي الطلبة السودانيين من ووهان
لكنّ للتاريخ ذاكرة مختلفة، فهو سيكتب عن ووهان باعتبارها المدينة التي نشرت الذعر في سائر أرجاء المعمورة، وسيقترن اسمها بالأوبئة التي أهلكت البشر، ودمرت الاقتصادات العالمية، وأغلقت الحدود بين الدول، ومنعت الطائرات من أن تحلق في الأجواء، وحبست الناس في منازلهم، وقتلت العديد منهم، لمجرد أنّ فيروساً انبثق من سوق ووهان للمأكولات البحرية في مقاطعة جيانغهان، أهلكَ أقواماً كثيرين، وحبس أنفاس الكون.

يبلغ عدد سكانها أكثر من 11 مليون نسمة

ووهان قبل أن ينبعث الوباء
تلك هي حكاية ووهان. وهذا ما سيذكره التاريخ. وبعد آلاف الصفحات، ربما يتذكّر أنها كانت، قبل أن ينبعث منها الوباء، تزخر بسلسلة من المناطق الصناعية و52 معهداً للدراسات العليا ويسكنها أكثر من 700 ألف طالب وطالبة، وهو أكبر عدد للطلبة في أيّ من المدن الصينية.

سيتذكّر التاريخ ووهان، باعتبارها منشأ الفيروس الذي فتك بالبشر وحبس سكان الأرض في بيوتهم أو في أقفاص مخاوفهم

وبحسب تقييم فورتشون العالمي، تستثمر في ووهان 230 من أكبر 500 شركة في العالم. وتعد فرنسا (التي كانت تتمتع بامتياز في هانكو، التي ضُمت إلى ووهان، بين عامي 1886 و1943) من الدول التي لديها استثمارات كبيرة في المدينة؛ إذ تستثمر فيها أكثر من 100 شركة فرنسية، ولشركة بيجو سيتروين للسيارات مصنع في ووهان ضمن شراكة مع إحدى الشركات الصينية.
ومع دخول حمى كورونا التي اجتاحت الصين بداية قبل أن تتفشى في أنحاء العالم، شهرها الرابع، يبدو أنّ بؤرة انطلاق الفيروس المستجد بدأت تتنفس الصعداء، كما أفادت قناة "العربية"؛ إذ جرى استئناف العمل في عدد من المجالات.
وشهدت ووهان حركة خجولة جداً في الشوارع، فيما أعلنت حكومة إقليم هوبي أنّ الصناعات الرئيسية ستستأنف أنشطتها في مدينة ووهان؛ بؤرة تفشي (كوفيد 19) الذي ما زال يحصد أرواح الكثير من الأبرياء حول العالم، وتلك مفارقة أخرى سينتبه إليها التاريخ وهو يكتب فصول هذه المأساة المرعبة التي انبثقت من هذه المدينة التي كانت في عشرينيات القرن الماضي عاصمة لحكومة كوومينتانغ اليسارية بقيادة وانغ جينغواي المعادي لشيانج كاي شيك. وتعد ووهان منطقة مدنية ممتدة لثلاث مدن دمجت في عام 1950 وهي: هانكو في الضفة الشمالية لليانغتزيه، وهانيانغ بجانب الهان، وووتشانغ في الضفة الجنوبية لليانغتزيه. وتحتوي على العديد من مصانع إنتاج الحديد والفولاذ، كما توجد بها، وفق "الويكيبيديا" جامعة ووهان، التي احتلت المرتبة الثالثة على مستوى البلاد في عام 2017، وجامعة ووهان للتكنولوجيا.

اقرأ أيضاً: الوزير المفوض لي دونج لـ"حفريات": الصين في طريقها لاكتشاف لقاح لكورونا
ومن الأحداث الفارقة المسجلة حصرياً باسم ووهان، الانتفاضة التي وقعت فيها، وأدت إلى سقوط أسرة تشينغ وتأسيس جمهورية الصين. وكانت ووهان لفترة وجيزة عاصمة الصين في عام 1927 تحت الجناح الأيسر لحزب الكومينتانغ. كما كانت المدينة، فيما بعد، عاصمة الصين في زمن الحرب في عام 1937 لمدة عشرة أشهر خلال الحرب الصينية اليابانية الثانية.
وما دام الحديث هنا عن التاريخ المفارق للعادة، فقد عانت ووهان من مخاطر الفيضانات، ما دفع الحكومة إلى إدخال آليات امتصاص صديقة للبيئة.
ومن الأحداث السعيدة في ووهان، احتضانها للألعاب الرياضية في بطولة آسيا فيبا 2011 وكانت واحدة من الأماكن لكأس العالم لكرة السلة فيبا 2019. واستضافت، أيضاً، الدورة السابعة للألعاب العسكرية العالمية في الفترة من 18 إلى 27 تشرين الأول (أكتوبر) 2019. وقبل ذلك بعامين، اختارت اليونسكو مدينة ووهان كمدينة إبداعية في مجال التصميم.

زهر البرقوق شعار المدينة

ويعد زهر البرقوق شعارَ مدينة ووهان، وتم اختياره بسبب التاريخ الطويل لزراعة البرقوق المحلي واستخدامه، والاعتراف بالأهمية الاقتصادية الحالية للبرقوق من حيث الزراعة والبحث. وتم استخدام الخوخ البري المحلي طبياً خلال عهد أسرة تشين وهان.
تضاريس ووهان بسيطة؛ فهي منخفضة ومسطحة في الوسط، وذات منطقة تلال في الجنوب، ويمتد نهرا "اليانغتسي" و"هان" عبرها، فيما يصب نهر "شي" في نهر اليانغتسي في مقاطعة هوانغبي.

اقرأ أيضاً: الإمارات تستقبل العائدين من الصين.. ومغردون: "شكراً محمد بن زايد"
تمتد ووهان على مساحة تبلغ 8,494.41 كيلومتر مربع (3,279.71 ميل مربع)، معظمها سهل رسوبي مزين بالتلال وعدد كبير من البحيرات والبرك، بما في ذلك البحيرة الشرقية وبحيرة تانجكسون، اللتان تُعدّان أكبر البحيرات الواقعة بالكامل داخل مدينة في الصين. وتشمل البحيرات المعروفة الأخرى البحيرة الجنوبية وبحيرة الرمل. تقع بحيرة لينغاتسي، أكبر بحيرة من ناحية المساحة في مقاطعة خوبي، في جنوب شرق مقاطعة جيانكسيا. على ارتفاع 709 أمتار فوق مستوى سطح البحر، في حين تعد أعلى نقطة في ووهان هي القمة الرئيسية لجبل "يون يونو" في شمال غرب مقاطعة هوانغبي.
مناخ ووهان شبه استوائي رطب

مدينة شبيهة بالفرن
مناخ ووهان شبه استوائي رطب، يتميز بهطول الأمطار الوفيرة وأربعة فصول منفصلة. تشتهر ووهان بصيفها الرطب، عندما تصل نقاط الندى إلى 26 درجة مئوية (79 درجة فهرنهايت) أو أكثر.

سيقترن اسم ووهان بالأوبئة التي أهلكت البشر، ودمرت الاقتصادات العالمية، وأغلقت الحدود بين الدول، ومنعت الطائرات من أن تحلق

تاريخياً، وجنباً إلى جنب مع تشونغتشينغ ونانجينغ، يُشار إلى ووهان باعتبارها واحدة من "ثلاث مدن شبيهة بالفرن" على طول نهر اليانغتسي؛ لارتفاع درجات الحرارة في الصيف. ومع ذلك، تشير بيانات المناخ في الأعوام الأخيرة إلى أنّ ووهان لم تعد من بين المدن التي تأتي في مقدمة "أكثر المدن حرارة في الصيف"، والمدن الأربعة الجديدة التي "تشبه الفرن" هي تشونغتشينغ، وفوتشو، وهانغتشو، ونانتشانغ. الربيع والخريف معتدلان بشكل عام في ووهان، بينما يكون الشتاء بارداً مع تساقط الثلوج في بعض الأحيان.

اقرأ أيضاً: "العلاج أسوا من المرض".. الصين كافحت كورونا أم قمعته فقط؟
يتراوح متوسط درجة الحرارة الشهري في ووهان على مدار 24 ساعة من 4.0 درجة مئوية (39.2 درجة فهرنهايت) في كانون الثاني (يناير) إلى 29.1 درجة مئوية (84.4 درجة فهرنهايت) في تموز (يوليو).
يبلغ إجمالي هطول الأمطار السنوي 1,320 مليمتر (52 بوصة)، معظمه في الفترة بين نيسان (أبريل) وتموز (يوليو)؛ ومتوسط درجة الحرارة السنوي هو 17.13 درجة مئوية (62.8 درجة فهرنهايت)، وتدوم فترة غياب الصقيع 211 إلى 272 يوماً. 

الدين في ووهان

وفقاً لمسح نُشر في عام 2017، وأفادت منه "ويكيبيديا" فإنّ 79.2٪ من سكان ووهان هم إما يمارسون عبادة غير دينية، أو يمارسون دين الآلهة والأجداد؛ من بين هؤلاء 0.9 ٪ هم الطاويون. من بين المذاهب الدينية الأخرى، يلتزم 14.7 ٪ من السكان بالبوذية، و2.9 ٪ بالبروتستانتية، و0.3 ٪ بالكاثوليكية و1.6 ٪ بالإسلام، في حين أنّ 1.6 ٪ من السكان يلتزمون بأديان أخرى غير محددة.
سيتذكّر التاريخ ووهان، باعتبارها منشأ الفيروس الذي فتك بالبشر، وحبس سكان الأرض في بيوتهم أو في أقفاص مخاوفهم، ولن يتذكر الكثيرون أنّ ووهان واحدة من المدن الكبرى الأكثر قدماً وتحضراً في الصين، وأنّ عمرها يمتد لأكثر من 3500 عام.

اقرأ أيضاً: الصين وكورونا وأمن منطقة الخليج.. هل يفتح الوباء أفقاً جديداً؟
ولأنّ ووهان شهدت الكثير من المعارك الحربية المحورية طوال تاريخها سواء قبل الميلاد أو بعد الميلاد، فقد كان ذلك دافعاً لبناء أبراج المراقبة والحصون والأسوار المنيعة لحمايتها، علاوة على أنّ المدينة تعد، منذ فترة طويلة، وبخاصة أيام حكم المغول، مركزاً رئيسياً للفنون، لا سيما الشعر والدراسات الفكرية. فماذا سيقول الشعراء الآن ومستقبلاً عنكِ يا ووهان؟!

للمشاركة:



ما قصة استيلاء تركيا على طائرة معدات طبية إسبانية لمواجهة كورونا؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-04

رغم تفاخر تركيا بإرسال معدات طبية إلى إسبانيا لمواجهة فيروس كورونا، إلا أنّ وزارة الخارجية الإسبانية اتهمتها بالاستيلاء على طائرة مُحمّلة بأجهزة تنفس كانت فى طريقها من الصين إلى إسبانيا قبل ذلك.

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية جونزاليس لايا، اليوم؛ إنّ الحكومة التركية تحتجز فى أنقرة شحنة من الإمدادات الطبية التي اشترتها إسبانيا من الصين منذ السبت الماضي، مشيرة إلى أنّ تركيا شدّدت مؤخراً إجراءاتها حول بيع وتصدير الأجهزة الطبية، لضمان الاكتفاء الذاتي.

وزيرة الخارجية الإسبانية: الحكومة التركية تحتجز شحنة من الإمدادات الطبية التي اشترتها إسبانيا من الصين منذ السبت الماضي

وأضافت لايا؛ أنّ الأجهزة تمّ شراؤها لإقليمي كاستيا دي لامنشا ونبارا، ومع ذلك استولت عليها تركيا منذ السبت الماضي، مؤكدة أنّ مفاوضاتها مع نظيرها التركي للإفراج عن الطائرة، لم تحقق أي نتائج.

وكانت تركيا قد أعلنت في وقت سابق عن إرسال طائرة مساعدات إلى إسبانيا وإيطاليا حملت مستلزمات طبية كالأقنعة والملابس الواقية ومواد تعقيم سائلة مضادة للجراثيم، "تمّ إنتاجها بإمكانات وطنية في مصانع وزارة الدفاع ومؤسسة تصنيع الآلات والمواد الكيمياوية".

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إنّها تلقّت شكراً من نظيرتها؛ "المدير العام لسياسات الدفاع في وزارة الدفاع الإسبانية الجنرال فيغيروا، قال إنّ الشعب التركي أظهر تضامناً مع الشعب الإسباني".

من جهة أخرى، استنكر الرأي العام في تركيا إرسال مساعدات باسم الرئاسة فيما يوحي بأنها مقدمة من الرئيس وليس الجمهورية التركية، إذ تمّ رصد عبارة "رئاسة الجمهورية التركية" عوضاً عن "تركيا" على صناديق المساعدات التي أرسلتها أنقرة إلى كل من إيطاليا وإسبانيا بتعليمات من الرئيس رجب أردوغان، في إطار حملة مكافحة فيروس كورونا المستجد.

من الجدير بالذكر أنّ السلطات الإسبانية أعلنت أمس، عن تسجيل أكثر من 900 وفاة لليوم الثاني على التوالي، ليصل إجمالى الوفيات إلى أكثر من 10 آلاف و935 حالة، بعد تسجيل 935 وفاة خلال 24 ساعة، وبلغت الإصابات 117 ألفاً و710 حالات، لتصبح الثانية عالمياً بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

للمشاركة:

الحكومة النيجيرية تعلن مقتل 63 إرهابياً في معارك على حدودها الجنوبية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-04

أعلنت الحكومة النيجرية، في بيان صحفي بثه التلفزيون الرسمي، عن مقتل 4 عسكريين نيجيريين، و63 إرهابياً في معارك بين الجيش ورجال مدججين بالسلاح، أول من أمس، في منطقة تيلابيري القريبة من مالي غرب البلاد.

وقالت وزارة الدفاع النيجيرية في البيان؛ إنّ عناصر من القوات المسلحة النيجيرية قد اشتبكوا مع مجموعة من الإرهابيين المدججين بالسلاح على متن آليات عديدة ونحو 50 دراجة نارية، مشيرة إلى أنّ "الحصيلة المؤقتة هي 4 قتلى و19 جريحاً في الجانب الصديق و63 إرهابياً تمّ شل حركتهم في جانب العدو".

وزارة الدفاع النيجيرية: الاشتباك في منطقة تيلابيري أسفر عن 4 قتلى من القوات المسلحة النيجيرية و63 إرهابياً

وأضاف البيان أنّ هذه المعارك الطاحنة التي وقعت في "تاما لاولاو في منطقة أبالا بمقاطعة تيلابيري"، تأتي في إطار عملية "ألماهاو" لمكافحة الإرهاب، حيث أُجبر المهاجمون على الفرار، وتمكّن الجيش من مصادرة عشرات الدراجات النارية والأسلحة والمعدات المتنوعة التي تعود للمهاجمين.

وتقع مقاطعة تيلابيري في منطقة الحدود الثلاثية بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، وقد منعت التنقلات فيها على دراجات نارية منذ كانون الثاني (يناير)، بهدف الحدّ من عمليات الجهاديين الذين يستخدمون الدراجات النارية.

وتفيد حصيلة رسمية أنّ 174 جندياً قتلوا في 3 هجمات بالمنطقة في كانون الأول (ديسمبر) وكانون الثاني (يناير)؛ بينها هجومي "شينيغودار"، الذي سقط فيه 89 قتيلاً في الثامن من كانون الثاني (يناير)، و"غيناتيس" الذي سقط فيه 71 قتيلاً في 10 كانون الأول (ديسمبر).

للمشاركة:

قرقاش يحذر من "معرقلين" اتفاق الرياض في اليمن.. هذا ما قاله

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-04

شدّد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية؛ الدكتور أنور قرقاش، على ضرورة التنفيذ الفوري لاتفاق الرياض، الذي أصبح ضرورياً مع التطورات الحالية التي يشهدها اليمن، لمواجهة الانقلاب الحوثي، ودعم جهود احتواء وباء كورونا، مُحذراً ممّن وصفهم بـ "أحصنة طروادة" المراوغين في تنفيذ الاتفاق.

قرقاش: اتفاق الرياض يوحد الصف لمواجهة الحوثي ويُمهد للحل السياسي ويُعزّز جهود مواجهة فيروس كورونا

ونشر قرقاش تغريدة على حسابه في موقع "تويتر"، أكّد فيها أنّ اتفاق الرياض يوحد الصف لمواجهة الحوثي ويُمهد للحل السياسي ويُعزّز جهود مواجهة فيروس كورونا؛ "التنفيذ الفوري لاتفاق الرياض ضروري على ضوء التطورات الحالية في اليمن، الاتفاق يوحد الصف لمواجهة الحوثي ويمهد للحل السياسي ويعزز جهود مواجهة فيروس الكورونا، أما الرهان والمراوغة ضد السعودية الشقيقة من قبل (أحصنة طروادة) فما هو إلا رهان حزبي انتهازي خائب وسيفشل"، وفق ما أورد موقع "العين" الإخباري.

وكانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي قد وقعا على "اتفاق الرياض" برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز وبحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، بهدف وقف التصعيد في الجنوب بين المجلس الانتقالي الجنوبي والقوات التابعة للحكومة اليمنية.

وقد دشّن اتفاق الرياض مرحلة جديدة من وحدة الصف في مواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، كما وجّه ضربة موجعة للمخططات الإخوانية التي عملت على تغذية شق الصف اليمني؛ ما صبّ في مصلحة الانقلاب الحوثي.

يُذكر أنّ السلطات اليمنية والمنظمات الدولية، لم تُعلن حتّى الآن عن أي إصابة بفيروس كورونا في اليمن، لكنّ خطر تفشي الفيروس ما زال قائماً بعد وصوله إلى دول الجوار، وقد قدّمت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والمساعدات الإماراتية، 81 سيارة إسعاف و6 عيادات متنقلة، لـ 13 محافظة في المناطق الجنوبية والشرقية من اليمن، استعداداً لاحتمال تفشي الفيروس، بحسب موقع العربية.

للمشاركة:



إيران وتركيا.. ذرائع أقبح من ذنب

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-04

علي قاسم

قاربت أرقام الإصابات بفايروس كورونا المليون إصابة، أما الوفيات فهي على مشارف الخمسين ألف. رغم ذلك هناك حيرة وعدم وضوح في التعامل مع الجائحة.

الحكومات ليست واثقة في اتخاذ قراراتها، وإلى أي مدى يمكن أن تذهب لمنع انتشار الفايروس؛ الحجر الصحي الذي أعلنته حكومات الدول تختلف مقاييسه من دولة إلى أخرى، هناك من اكتفى بإلغاء المناسبات والأنشطة التي يحضرها عدد كبير من الناس، ونصح بالابتعاد عن المطاعم والبارات والمناسبات الاجتماعية.

وعلى العكس من الإجراءات الخفيفة التي اتخذتها بعض الدول، اتخذت دول أخرى إجراءات صارمة وصلت إلى حد فرض حجر تام ومنع تجوال، واستعانت على إكراه الرافضين للإجراءات بقوى الأمن والجيش.

هذا التفاوت في الإجراءات المتخذة لمواجهة فايروس كورونا له ما يبرره في معظم الحالات. ومبرره الأول الوضع الاقتصادي للبلد. أن يكون البلد غنيا، فهذا يعني بالضرورة أنه قادر على توفير العناية الصحية بالحالات الصعبة، وقادر على تركيز العناية على الفئات الأكثر عرضة للخطر، ممن يعانون من أمراض مزمنة وكبار السن.

الوضع الاجتماعي مرتبط أيضا بالوضع الاقتصادي، وأشد ما تخشاه الحكومات هو التبعات الاجتماعية لأي قرار تتخذه. إذا التزم الناس في بيوتهم؛ فمن يطعمهم ومن يسقيهم؟ المعادلة بسيطة، إما أن نطعم الناس ونؤمن لهم العلاج والرعاية الصحية اللازمة، أو نتركهم طلقاء يسعون في الأرض وراء خبزهم كفاف يومهم.

“الزموا منازلكم” شعار ينفع مع ميسوري الحال، أو في دولة تستطيع أن تؤمن احتياجات مواطنيها. أما الفقراء فشعارهم، “أطعمونا أو اتركونا في سبيلنا نبحث عن طعم لنا ولأطفالنا”.

في إيطاليا أكثر الدول الأوروبية تضررا من الفايروس، ظهر شكل جديد من الفقر، بعد مضي أكثر من ثلاثة أسابيع من الحجر الصحي وعزل شبه كامل في البلاد. وهذا ما دفع صحيفة، كورييري ديلا سيرا، الإيطالية للتحذير من “قنبلة اجتماعية” محتملة، ومخاوف من أن تتحول الأزمة الاقتصادية إلى أزمة أمنية.

لا يغيب عن الحكومات وهي تأخذ قراراتها أن “الفقر يدفع إلى الجرائم والقتل وارتكاب السرقات”. في 26 مارس الماضي، اندلعت حوادث في محل تجاري في مدينة باليرمو بايطاليا، عندما حاول نحو عشرين شخصا مغادرته دون أن يسددوا ثمن مشترياتهم، وقالوا “نحن لا نملك نقودا لندفعها ويجب أن نأكل”. هذا هو الحال في دول تتمتع بقدر من الديمقراطية، هناك دول أخرى تتخذ قراراتها وفق مصالح سياسية، غير عابئة بمصالح مواطنيها، تركيا وإيران، مثلا على ذلك.

في إيران، فضل المسؤولون أن يتعاملوا مع الوباء ليس ببعده الصحي والاجتماعي، بل وفق منظور سياسي، وكما جرت العادة، اختار آيات الله مشجبا جاهزا يستخدم في كل أزمة، فالمسؤول عن تدهور الحال هم “أعداء إيران، والعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة، والدول الغربية ومن والاها”.

آيات الله، المتورطين في سوريا ولبنان والعراق واليمن، لا تتفق مصالحهم مع اتخاذ إجراءات حجر صحي تفضي إلى إغلاق حدود البلاد وتوقف عبور البشر، الإيرانيون يعرفون ذلك، ويعرفون أن السلطات تسيّس الأزمة عندما تزعم أن السبب في الأزمة هو العقوبات المفروضة على البلاد.

أحد أهم الأسباب التي جعلت إيران مهزومة أمام كورونا، هو تكتمها على الإصابات وإخفائها، وكذلك التحرك المتأخر في اتخاذ التدابير اللازمة للمواجهة. وهناك معلومات تؤكد أن وزير الصحة الإيراني، أبلغ المسؤولين بوجود الفايروس قبل شهرين من الإعلان الرسمي عنه.

لا يختلف الحال مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهو المتورط في سوريا وفي ليبيا؛ كلا النظامين يضع طموحاته السياسية قبل مصالح شعبه، وقبل مصالح شعوب المنطقة.

هناك نموذج ثالث برز في التعامل مع هذه الجائحة، استغل انتشار الوباء ليشدد قبضته على الحكم. وأصبحت ذريعة الخوف على الشعب وسيلته للاستبداد، وقد أثار هذا الموضوع الكثير من الجدل والمخاوف من أن تؤدي الحملات التي تشن بهدف مواجهة الفايروس، إلى حملات تنتهي بقمع الحريات الشخصية.

ومن هنا يمكن فهم المخاوف التي أبدتها دول الاتحاد الأوروبي من أن تهدد بعض تدابير الأزمة التي تم تطبيقها بالتزامن مع تفشي الفايروس، الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وبحسب بيان مشترك صدر الأربعاء، عبرت 13 دولة أوروبية عن مخاوفها من أن تفضي إجراءات طارئة إلى انتهاكات لمبادئ الديمقراطية، وطالبوا في بيانهم بضرورة أن تكون إجراءات الطوارئ قاصرة على ما هو ضروري بشدة.

حكومات كثيرة وجدت في انتشار الوباء فرصة لمهاجمة وسائل الإعلام، مما دفع الدول الموقعة على البيان إلى التشديد على أهمية حرية الصحافة.

ورغم عدم ذكر دولة محددة، هناك من ربط صدور البيان مع تصويت البرلمان المجري للسماح لرئيس الوزراء، فيكتور أوربان، بالحكم بموجب مرسوم دون حد زمني معين.

الميل نحو الديكتاتورية وصل أقصاه مع رئيس الفلبين، رودريغو دوتيرتي، الذي وجد في القتل بالرصاص، حلا يمكن اللجوء إليه إذا اقتضت الضرورة، مهددا كل من ينتهك الإجراءات المتبعة لاحتواء انتشار الفايروس، بأنهم قد يتعرضون لإطلاق النار عليهم إذا أثاروا المتاعب. “أوامري للشرطة والجيش هي أنه إذا كانت هناك اضطرابات، ورأيتم أن حياتكم في خطر، اقتلوهم رميا بالرصاص. هل هذا مفهوم؟ القتل.. سأدفنكم بدلا من أن تتسببوا في إثارة المتاعب”.

رغم أن الوباء الذي يواجهه العالم واحد، إلا أن الإجراءات المتبعة في مواجهته تتنوع وتختلف، وهي في النهاية تعكس طبيعة الأنظمة ونواياها.

عن "العرب" اللندنية

للمشاركة:

دراما رمضان بمصر... خبرة الكبار في مواجهة "أكشن الشباب"

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-04

أحمد فاروق
يشهد موسم دراما رمضان 2020 في مصر، والذي سوف ينطلق بعد أسابيع، مواجهة ساخنة بين جيل الكبار بالوسط الفني، الذي يراهن في السباق على عامل الخبرة، وبين جيل الشباب الذي استطاع حجز موقع بارز في ماراثون رمضان عبر مسلسلات الأكشن والغموض.

مسلسلات «جيل الكبار» يقودها الموسم المقبل «الزعيم» عادل إمام، بمسلسل «فلانتينو»، والفنانة يسرا بمسلسل «دهب عيرة»، وذلك بعد غيابهما العام الماضي عن المنافسة الرمضانية، بجانب مسلسل «سكر زيادة» الذي تلتقي فيه الفنانتان نادية الجندي، ونبيلة عبيد، لأول مرة في تاريخهما الفني، فيما تعتمد أعمال جيل الشباب على الأكشن، على غرار مسلسل «النهاية» الذي يعود به الفنان يوسف الشريف لسباق رمضان بعد غياب عامين، و«الاختيار» الذي يقدم فيه أمير كرارة شخصية ضابط الصاعقة المصري الراحل أحمد المنسي، وكذلك «الفتوة» الذي يؤكد به الفنان ياسر جلال أنه أصبح من نجوم رمضان، بالإضافة إلى «البرنس» لمحمد رمضان، والمسلسل البوليسي «القاهرة كابول» للفنانين طارق لطفي وخالد الصاوي وفتحي عبد الوهاب.

ويرى نقاد مصريون أن كل الأعمال في رمضان تأخذ نصيبها من «تورتة المشاهدة»، حسب تنوع الفئات العمرية للمشاهدين وتوزيعهم الجغرافي، فمسلسلات جيل النجوم الكبار على سبيل المثال تستحوذ على نسب مشاهدة أكبر في الريف، وكذلك كبار السن الذين تناسبهم طبيعة هذه المسلسلات التي تهتم بالجانب الاجتماعي أكثر، عكس جيل الشباب وسكان المناطق الحضرية التي تهتم أكثر بمسلسلات الأكشن التي يتميز بتقديمها جيل الفنانين الشباب، وفق الناقد الفني خالد محمود.

ورغم أن فرص النوعين تبدو متوازنة في المنافسة على نسب المشاهدة، فإن محمود يضيف لـ«الشرق الأوسط» أن «مسلسلات جيل الكبار سوف تكسب الرهان في نسب المشاهدة على أرض الواقع، فيما ستستحوذ أعمال جيل الشباب على الأضواء بحكم نشاطهم الحالي على مواقع التواصل الاجتماعي وقدرتهم على استغلالها لصالحهم».

ويتنافس نحو 20 مسلسلاً في ماراثون دراما رمضان المقبل بمصر، وتواجه بعض الأعمال مشكلات تتعلق بضغط الوقت بسبب تأجيل التصوير بسبب الإجراءات الوقائية بسبب فيروس كورونا.

ويتوقع محمود استحواذ مسلسل النجم الكبير عادل إمام على نسبة المشاهدة الأعلى بين مسلسلات الكبار، ليس فقط لأنه من النجوم القلائل الذين تحبهم الحياة ويحالفهم الحظ دائماً، ولكن لأنه أيضا يفاجئ الجمهور في كل مرة بتقديم موضوع مختلف، يستطيع من خلاله الحفاظ على شغف الجمهور بمتابعته، وهذا يتحقق منذ التزامه بتقديم مسلسل تلفزيوني رمضاني، قبل 8 سنوات تقريبا، بداية من «فرقة ناجي عطا الله»، مرورا بـ«العراف»، و«صاحب السعادة»، و«أستاذ ورئيس قسم» عام 2015. و«مأمون وشركاه»، و«عفاريت عدلي علام»، وحتى «عوالم خفية» العام قبل الماضي.

في المقابل، من المتوقع أن يحافظ الفنان أمير كرارة على بريقه ونسب المشاهدة المرتفعة التي حققها على مدار المواسم الثلاثة الماضية، وفق محمود.

ويغيب عن السباق الرمضاني المقبل عدد من النجوم الذين ارتبطوا برمضان، أبرزهم الفنان يحيى الفخراني وليلى علوي، وإلهام شاهين من جيل الكبار، بينما يغيب من جيل الشباب مصطفى شعبان لأول مرة منذ 8 سنوات، وعمرو يوسف، الذي خرج من السباق الرمضاني للعام الثاني على التوالي، وكذلك حمادة هلال، وأحمد السقا، ومحمد إمام.

«لا يمكن الرهان على جيل أو نوع دراما معين في موسم رمضان المقبل، فالجودة هي المقياس الحقيقي للنجاح أو الفشل»، وفق الناقد طارق الشناوي، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الجمهور لا يرحم، وأحكامه تكون قاسية جدا، لدرجة أنه قد يتخلى عن نجمه المفضل إذا لم يقدم له عمل يستحق المتابعة».

ومع ذلك، فإن الشناوي يرى أن غياب بعض الفنانين الكبار عن الموسم العام الماضي، والذين سمحت لهم الفرصة بالمشاركة هذا العام، ربما يحقق لهم ميزة إضافية، لأن عدم الوجود المستمر يخلق حالة من الترقب لدى الجمهور، وهي ورقة ستكون في صالحهم، لكنها لا تعني أنهم سيربحون السباق، باستثناء عادل إمام الذي يعد حالة خاصة، فالجمهور يحبه ويحرص على متابعته حتى إذا لم يقدم عملاً جيداً.

وعن جيل الشباب، يقول الشناوي إن «تقديم الأكشن في الدراما ليس طريقا مضمون النجاح كما قد يعتقد البعض، فهناك أعمالا ضعيفة وأخرى تفشل ولا يسمع عنها أحد»، مشيراً إلى أن «محمد رمضان لم يتوهج في أي مسلسل قدمه بعد (الأسطورة)، لكنه لم يفقد جماهيريته بشكل كامل حتى الآن، أما أمير كرارة وياسر جلال فلا شك أنهما استطاعا الحفاظ على سقف من النجاح لسنوات، وهو ما يؤكد أن قدرتهما على الجذب حقيقية وليست زائفة».

عن "الشرق الأوسط" اللندنية

للمشاركة:

خبراء: فشل سياسات السراج الاقتصادية تقود ليبيا نحو الهاوية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-04

براك الشاطئ

بينما يواجه العالم تفشي وباء كورونا المستجد، يعاني الشعب الليبي من وباء المليشيات المسلحة الذي أنهك البلاد سنوات طويلة.

وخلف هذا الوباء أثراً واضحاً في اقتصادها وأمنها، خصوصا في العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة، ويخوض الجيش الليبي من أجل تحريرها معركة "تطهير" شاملة منذ عام كامل.

وأجمع خبراء على أن فشل سياسات فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق، تقود ليبيا نحو الهاوية، خصوصا عقب الاتفاقية الأخيرة مع تركيا التي منح فيها - السراج - أنقرة حق التنقيب في المياة الإقليمية الليبية، مؤكدين أن السراج والصديق الكبير، محافظ مصرف ليبيا المركزي، هما من أشعلا وقود الحرب باستجلاب المرتزقة بأموال الليبيين لإطالة عمر الأزمة.

وأكد د. محمد صالح سويلم، الخبير الاقتصادي الليبي والمحاضر بجامعة سرت، أن التضخم الاقتصادي الذي تشهده البلاد جاء نتيجة الاستراتيجية الخاطئة في معالجة الأزمة والتراخي، ما أدى إلى تفاقمها.

وأضاف سويلم في حديث خاص لـ"العين الاخبارية"، أن "الكبير" و"السراج" متحكمان بشكل رئيسى في السوق السوداء وتجارة العملة، ووصفهما سويلم بزعيمي مافيا لا يهمهما سوى الاستحواذ على ثروات ليبيا وجني الأموال.

وأوضح أن السراج نجح في إطالة أمد صراعه مع الجيش الليبي بالمدخرات الليبية في المصرف المركزي، حيث جلب بها مقاتلين وعتاداً حربياً من تركيا، بالإضافة لمنحه النظام التركي مبالغ ضخمة تقدر بالمليارات لمواقفه المساندة له.

ورجح "سويلم" أن تقود السياسة الاقتصادية غير المدروسة مصرف ليبيا المركزي نحو الإفلاس، الأمر الذي ينذر بتصاعد التضخم الاقتصادي. 

ونوه الخبير الليبي إلى أن اتفاقية التعاون البحري بين السراج وأردوغان ستكون لها تبعات مستقبلية، إن لم تلغ، موضحاً أنها تمنح تركيا نسبة في الثروات الليبية في مياهها الإقليمية، ما يعد انتهاكا للسيادة الليبية.

ويتفق معه، الدكتور سالم القمودي الخبير الاقتصادي والمحاضر بجامعة سبها، حيث يرى أن السراج بارع في صناعة الأزمات وتعقيدها وإدخال ليبيا في متاهات.

وأضاف في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية" أنه طوال الـ4 سنوات الماضية، صنع السراج أزمات اقتصادية وسياسية كبيرة، ما يؤكد أنها حكومة غير وطنية لها هدف معين؛ وهو أن تتعقد الأزمة في ليبيا.

وتابع القمودي أن المجلس الرئاسي تسلم 4 مليارات دينار لمواجهة الجيش الليبي، بينما لم يوفر لليبيين نصف القيمة في المصارف للقضاء على أزمة السيولة في البلاد، ولم ينفق على تحسين الخدمات للمواطنين.

وأشار إلى أن السراج يدفع لكل مرتزق 2000 دولار من أجل الدفاع عنه وعن بقاء تنظيم الإخوان في المشهد السياسي، بينما لم يوفر لأبناء الليبيين فرص عمل، فأصبحوا يعانون من سوء الأحوال الأقتصادية، لا سيما عقب اجتياح فيروس كورونا البلاد، موضحاً أن السراج لديه مهمة إدارة حرب وليس حل أزمات، فلا يشغل باله سوى "كيف يجلب مرتزقة ويحصل على أسلحة".

ومنذ انطلاق عملية "طوفان الكرامة"، سعى السراج لتوفير الدعم المالي الكامل واللازم للمليشيات وللجماعات الإرهابية، وفي 9 أبريل/نيسان الماضي، أصدر أوامر لديوان المحاسبة والمصرف المركزي بطرابلس ووزارة مالية الوفاق باستصدار القرارين رقم 497 لسنة 2019 و498 لسنة 2019.

وينص القراران على تخصيص ملياري دينار ليبي (1.4 مليار دولار) لمعالجة ما وصفه بـ"الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد"، وتخصيص 400 مليون دينار (286 مليون دولار) لصالح مليشيات وزارة دفاع الوفاق التي يرأسها السراج لتغطية احتياجاتها في محاولة لمواجهة تقدم الجيش الليبي باتجاه طرابلس.

كما أصدر السراج القرار رقم 499 لسنة 2019 بتخصيص 84 مليون دينار (60 مليون دولار) لصالح وزارة الدفاع من ميزانية الطوارئ.

وفى 8 مايو/أيار الماضي، أسقطت دفاعات الجيش الوطني الليبي طائرة من طراز "F1" كانت تغير على وحدات تابعة لـ"الجيش الوطني الليبي" بمحور الهيرة في طرابلس، وألقت القبض على الطيار، الذي أعترف في التحقيقات الأولية بأنه يعمل في قاعدة مصراتة الجوية ويتقاضى شهرياً 100 ألف دولار، وأن القاعدة التي يعمل بها تشمل 3 طيارين من جنسيات أخرى، و9 أشخاص (فنيي طائرات وطيارين) برواتب تتراوح من 10 إلى 20 ألف دولار في الشهر.

ولم يقتصر الأمر على المرتزقة في سلاح الجو، بل استأجرت "الوفاق" مرتزقة تشاديين بمقابل مالي 3 آلاف دينار يومياً (ألفي دولار) لكل فرد تم تخفيضها لاحقاً إلى 1200 دينار يدفعها زعيم المليشيات أسامة الجويلي.

ومن أبرز هذه الصفقات إرسال حكومة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سفينة "أمازون" التركية من ميناء سامسون التركي إلى طرابلس في 18 مايو/أيار الماضي، محملة بـ40 مدرعة تركية من نوع كيربي لصالح المليشيات.

كما أرسلت حكومة أردوغان في 16 مايو/أيار، طائرة تركية من طراز أنتينوف قادمة من أنقرة وعلى متنها عدة طائرات بدون طيار.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية