الحوثيون يتلقون ضربات قاصمة..هذا ما فعله التحالف

الحوثيون يتلقون ضربات قاصمة..هذا ما فعله التحالف

مشاهدة

27/08/2018

شنّت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن عدة غارات جوية استهدفت معسكراً لميليشيات الحوثي، جنوب شرق العاصمة صنعاء.

وذكرت مصادر محلية؛ أنّ مقاتلات التحالف استهدفت معسكراً تدريبياً تابعاً للميليشيات في مديرية خولان، تتواجد به ما تسمى "كتيبة التدخل السريع"، وفق ما أورد موقع "العربية.نت".

مقاتلات تحالف دعم الشرعية تستهدف كتيبة التدخل السريع التابعة لمليشيات الحوثي

وأكدت المصادر؛ أنّ أطقم المليشيات شوهدت، عقب الغارة، وهي تقوم بنقل عشرات الجثث والمصابين من المعسكر إلى مستشفيات العاصمة.

ولفتت المصادر، إلى أنّ كتيبة "التدخل السريع" التابعة لمليشيات الحوثي كانت على وشك التخرج، لإرسالها للمشاركة في القتال بجبهة الساحل الغربي بعد تدريب عالٍ خلال ثلاثة أشهر.

وأشارت المصادر؛ إلى أنّ الميليشيات الحوثية تلقت ضربة قاصمة بتكبيدها عشرات القتلى والجرحى في صفوفها، تسبّبت بحالة من الارتباك والإحباط في أوساط عناصرها وسط تعتيم حوثي تام.

وفي سياق متصل؛ خاض الجيش اليمني، أمس، معارك ضارية ضدّ ميليشيات جماعة الحوثيين على جبهة مقبنة غرب محافظة تعز، مكبداً عناصرها خسائر فادحة.

وأفاد موقع وزارة الدفاع اليمنية؛ بأنّ المعارك غرب تعز تركزت شمال جبل العويد في مديرية مقبنة، بعد محاولة الحوثيين التسلّل في اتجاه الجبل.

الجيش اليمني يخوض معارك ضارية ضدّ ميليشيات جماعة الحوثيين في محافظة تعز، مكبداً عناصرها خسائر فادحة

وأكّد مصدر للموقع؛ أنّ قوات الجيش أحبطت محاولة الميليشيات التي فرّت، بعد سقوط عدد كبير من عناصرها بين قتيل وجريح، كما دارت مواجهات بين الجيش والميليشيات في محيط قرية القوز وجبل قهبان (عزلة اليمن) في المديرية ذاتها.

وأضافت مصادر عسكرية في محافظة حجة؛ أنّ قياديَّين حوثيَّين قتلا خلال مواجهات شهدتها مديرية حيران، أمس، هما: العميد عبد الوهاب محمد الحسام، والقاضي صلاح مسعد خموسي، الذي كان مشرفاً على ميليشيات في مديرية المحابشة.

ونقلت قناة "العربية" عن مصدر عسكري؛ أنّ الجيش بدعم من التحالف العربي، قتل 200 مسلح حوثي خلال ثلاثة أيام في حجة، كما تمكّن طيران التحالف من تدمير 18 موقعاً ومنصات صواريخ للحوثيين في المحافظة ذاتها.

الحكومة اليمنية دانت منع الميليشيات دخول الفرق الطبية التابعة للجنة ‏الدولية ‏للصليب الأحمر إلى ‏الحديدة

على صعيد آخر؛ دانت الحكومة اليمنية منع الميليشيات دخول الفرق الطبية التابعة للجنة ‏الدولية ‏للصليب الأحمر إلى منطقة الدريهمي جنوب ‏الحديدة، لتقديم الدعم الإنساني ‏للسكان، وأشار وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة ‏العليا للإغاثة، عبد الرقيب فتح، إلى "مواصلة الحوثيين احتجاز عدد من شاحنات الإغاثة في ‏محافظات الحديدة وإب ‏وذمار"، ‏ودعا الوزير منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم ‏المتحدة، ليزا غراندي، إلى "التدخل ‏العاجل واتخاذ الإجراءات اللازمة لدخول الفرق الطبية ‏إلى المناطق المنكوبة في ‏الحديدة، وتقديم الدعم ‏والرعاية للسكان، وسرعة التدخل ‏للإفراج ‏عن الإغاثة"، كما طالبها بـ "إدانة الميليشيات ‏بشكل صريح، وتحميلها ‏المسؤولية ‏الكاملة عن عرقلة عمل المنظمات الإنسانية، وإيجاد ‏الحلول لمنع تكرار مثل ‏هذه التصرفات".

في غضون ذلك؛ أشاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتعاون مع واشنطن في "مواجهة الأخطار المحدقة باليمن والمنطقة"؛ من خلال "مكافحة الاٍرهاب ومواجهة تدخلات النظام الإيراني والحوثيين"، أتى ذلك خلال لقائه السفير الأمريكي لدى اليمن، ماثيو تولر، أمس، في الرياض، بحسب "رويترز".

ونوّه تولر إلى مستوى التنسيق بين البلدين، الذي "يصبّ في مصلحة أمن اليمن والمنطقة واستقرارهما"، معرباً عن أمله بأن تحرز "مشاورات السلام"، المرتقبة في جنيف الشهر المقبل، تقدماً.

 

 

الصفحة الرئيسية