إرهاب الحوثيين يحرم اليمنيين المساعدات الإنسانية

477
عدد القراءات

2017-12-18

في أعقاب قتل الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، على يد الحوثيين في صنعاء، تضاعفت انتهاكاتهم، وتوسعت دائرة جرائمهم، التي لم تتوقف عن الموالين للراحل صالح، أو المنتمين لحزب المؤتمر؛ بل تجاوزتها حتى طالت منظمات إغاثية، وهيئات حقوقية، ومنظمات مجتمع مدني، وشخصيات مدنية وسياسية ومجتمعية، حتى أنّ المنظمات الإغاثية التي تعمل في صنعاء، عدّتها بيئة غير صالحة للعمل، بسبب ما ترتكبه ميليشيات الحوثيين.

منظمات إغاثية تخلي موظفيها من صنعاء وتعدّها بيئة غير صالحة للعمل

ومن جهته، أكّد التحالف العربي، أنّ منظمات إغاثة بدأت بالفعل بإخلاء موظفيها؛ لأنّ الوضع الأمني في صنعاء، لم يعد ملائماً؛ حيث خلقت العمليات الإجرامية للميليشيات الحوثية حالة تململ وخوف لدى هذه المنظمات.

وناشد التحالفُ، منظمات الإغاثة الإنسانية للبقاء في صنعاء، مؤكداً أنّ على ميليشيات الحوثي حمايتها، وفق القانون الدولي الإنساني.

وبلغت انتهاكات الحوثيين حداً لم يعد بإمكان العالم تجاهله، فقد وصفها المبعوث الدولي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بأنّها عمليات عنف تخالف القانون الدولي.

التحالف العربي يناشد منظمات الإغاثة الإنسانية للبقاء في صنعاء ويؤكّد أنّ على ميليشيات الحوثي حمايتها

وتعددت الانتهاكات؛ بين القتل والاختطاف والتعذيب واقتحام البيوت وتفجيرها، والفصل من العمل في مؤسسات الدولة، التي تستحوذ عليها الميليشيات الانقلابية التي تعيش أياماً صعبة.

وأكّدت الأنباء مقتل أكثر من 1100 من الميليشيات، خلال أسبوع واحد فقط، في اشتباكات مع قوات الشرعية، مدعومة بالتحالف العربي، على مختلف الجبهات، كما اعتُقل العشرات من الحوثيين، وهذا مشهد يختزل حالة التخبط، التي يبدو أنها زادت من عدوانية الميليشيات وعنفها.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: