الحوثيون بالحديدة.. بين قتيل أو مُستسلم أو هارب

الحوثيون بالحديدة.. بين قتيل أو مُستسلم أو هارب


07/11/2018

استعادت قوات الجيش الوطني اليمني، مدعومة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، السيطرة على منشآت ومواقع جديدة في الحديدة.

ومشطت وحدات يمنية دوار المطاحن والمواقع القريبة منه، قبل أن تشنّ هجوماً موسعاً، مكّنها من السيطرة على شركة "مطاحن البحر الأحمر"، والمرافق التابعة لها بالكامل، وفق ما ذكر مصدر عسكري لـموقع "العربية".

قوات الجيش اليمني مدعومةً بمقاتلات التحالف تستعيد السيطرة على دوار المطاحن والمواقع القريبة منه

وإثر المعارك المحتدمة في أحياء الحديدة؛ لقي ما لا يقل عن 23 عنصراً حوثياً مصرعهم، في المواجهات الممتدة في الأحياء الشمالية الشرقية والأحياء الجنوبية، في حين سلّم 14 من عناصر الميليشيات أنفسهم، بينهم مجموعة من القناصة، إضافة إلى مغادرة عشرات القادة والمسلحين الحوثيين المدينة نحو صنعاء وحجة.

وتوغّلت قوات الجيش اليمني لمسافات إضافية في شارع الخمسين، للاقتراب من ميناء الحديدة، الذي أصبح على بعد أقل من 4 كيلومترات.

وتمكّنت قوة تابعة لألوية "العمالقة" من استهداف تجمع للميليشيات الحوثية بصاروخ حراري في أحد المواقع المحيطة بالمدينة، ما أسفر عن مقتل أربعة من المسلحين الانقلابيين.

وفي سياق آخر؛ تحدّث سكان محليون في المدينة عن حملة أمنية مشددة شنّتها الميليشيات في أحياء المدينة، مضيفين أنّ مسلحي الجماعة داهموا عشرات المنازل في حي "7 يوليو"، واعتلوا بعضها، فيما أفاد مواطنون بتعرض منازلهم للنهب.

 



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية