الإمارات تُعلن عن تعليمات جديدة حول التأشيرات السياحية.. تفاصيل

الإمارات تُعلن عن تعليمات جديدة حول التأشيرات السياحية.. تفاصيل

مشاهدة

13/07/2020


بعد توقفها بسبب جائحة فيروس كورونا، أعلنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في دولة الإمارات العربية المتحدة أنّ عودة التأشيرات السياحية باتت قريبة جداً وبشكلٍ تدريجي يتماشى مع درجة الانفتاح التي تعتمدها الدولة، كما أصدرت الهيئة حزمة من القرارات المتعلقة بالمواطنين والمقيمين داخل الدولة وخارجها.

وتضمّنت القرارات، التي اعتمدتها الهيئة الاتحادية، قراراً يقضي بمنح المواطنين والمقيمين وأبناء دول مجلس التعاون الخليجي المتواجدين داخل الدولة والذين انتهت إقاماتهم وهوياتهم بعد 1 آذار (مارس) 2020، مهلة 3 أشهر لتجديدها، كما منحت المتواجدين خارج الدولة الذين انتهت إقاماتهم وهوياتهم بعد الأول من آذار (مارس) 2020، مهلة لمدة شهر واحد من تاريخ وصولهم إلى الدولة لتجديد إقاماتهم، وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية "وام".

الكعبي: ستعود التأشيرات السياحية بشكل تدريجي يتماشى مع سياسات الانفتاح التي تعتمدها دولة الإمارات

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، العميد خميس الكعبي: "الآن الظروف تغيرت، والتوجّه العام نحو العودة التدريجية للحياة الاقتصادية والاجتماعية يتطلب تحديثاً للقرارات السابقة، بحيث نبدأ في عودة منظومة الحياة الطبيعية التي كانت قبل صدور التدابير المُتخذة".

وأضاف الكعبي أنّ حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر المقيمين شركاء في المجتمع، لذلك تم منحهم مهلة كافية  لتسوية أوضاعهم والمبادرة إلى تجديد إقاماتهم متى صادف تاريخ انتهائها بعد الأول من آذار (مارس) 2020، منوهاً إلى أنّه لن يتم احتساب أي غرامات على المراجعين إلا بعد انتهاء المُهل المحدّدة في القرار.

وفيما يتعلق بالفحص الطبي، قال الكعبي إنّه شرط أساسي لتجديد الإقامات والهويات، مشيراً إلى أنّ مراكز الفحص أتمّت استعداداتها لاستقبال المراجعين.

أمّا بخصوص الزائرين والسُيّاح المتواجدين في الدولة بعد الأول من آذار (مارس)، أشار الكعبي إلى أنّه تمّ منحهم مهلة لمدة شهر لمغادرة الدولة وتسوية أوضاعهم دون غرامات، باعتبار أنّ المجال الجوي الآن بدأ بالانفتاح، مؤكداً أنّ دولة الإمارات ترحب بهم وقتما شاؤوا. 

 

الفحص الطبي شرط أساسي لتجديد الإقامات والهويات، ومراكز الفحص الطبي أتمّت استعداداتها لاستقبال المراجعين

وبالنسبة للقادمين، أكّد الكعبي أنّ التقدّم بطلب بالرغبة في القدوم للدولة أصبح متاحاً عن طريق النظام الذكي للهيئة الاتحادية، مُشدّداً على ضرورة إجرائهم الفحص الخاص بـ "كوفيد 19"، حيث هناك مراكز فحص معتمدة لدى الإمارات في بعض الدول.

كما نوّه الكعبي إلى امتلاك الهيئة الاتحادية منصات خدمات ذكية تستقطب نحو 70 بالمئة من المراجعين والمتعاملين معها عبر القنوات الذكية.

ودعا الكعبي الجميع إلى استخدام منصة الخدمات الذكية، حفاظاً على سلامتهم وضماناً لتقديم الخدمة بجودة عالية؛ إذ إنّ هذه المنصات تستقطب نحو 70 بالمئة من المراجعين، وإذا تطلّب الأمر مراجعة مراكز الخدمة فجميعها جاهزة لاستقبال المراجعين، وتم اتخاذ التدابير اللازمة بما يضمن سلامتهم.


الصفحة الرئيسية