"ادعم جيش مصر" تتصدر تويتر ... لماذا هذا التوقيت؟

"ادعم جيش مصر" تتصدر تويتر ... لماذا هذا التوقيت؟

مشاهدة

16/07/2020

يتصدّر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر، هاشتاغ "#ادعم_الجيش_المصري"، منذ ليل الأربعاء الخميس، وذلك عقب توتر ملفَّي ليبيا وسدّ النهضة، حيث بات المصريون يشعرون بحروب تلوح في أفقهم.

وكانت إثيوبيا قد أعلنت البدء في ملء سدّ النهضة، ثم نفت، غير أنّها تنتهج سياسة التهدئة لحين وضع دولتي المصب، مصر والسودان، أمام الأمر الواقع، في وقت شدّد فيه النشطاء على ضرورة خوض الحرب إذا دعت الضرورة لذلك، للدفاع عن مياه النيل. 

إثيوبيا تنتهج سياسة الأمر الواقع في وقت شدّد فيه النشطاء على ضرورة خوض الحرب إذا دعت الضرورة لذلك، للدفاع عن مياه النيل

وقال أحمد أبو زايد: ادعم جيش مصر، هذه معركة وجود، نكون أو لا نكون، سيناء كانت رمالاً ليس فيها حياة، وقدّمنا الغالي والنفيس لأجل إرجاعها مرّة أخرى، النيل بالنسبة إلينا حياة أو موت، مهما كان اختلافك مع القيادة، نحن أمام قضية وجودية، ادعم جيشك وثق فيهم، نحن جيشنا لو أراد خلع الجبال لخلعناها. 

...

وقال محمّد الصبيحي: "إذا انخفض منسوب النهر، فليهرع كلّ جنود الملك، ولا يعودون إلا بعد تحرير النيل ممّا يقيّد جريانه". 

ولم تقتصر التدوينات على المصريين، حيث شارك عرب في التدوين دعماً للجيش المصري، وقال حساب خليجي باسم نصراوي: لا بدّ أن نكون عرباً داعمين للجيش المصري أحد أقوى الجيوش العربية بالعالم... إذا جاع العرب أطعمتهم مصر، وإذا جاعت مصر جاع كلّ العرب. 

ودوّنت نيرة: أعتقد أنّ هذا أنسب وقت، مهما كنا مختلفين، أن نقف مع بلدنا وجيشنا مثل ما فعلنا من قبل. 

#ادعم_الجيش_المصري

ونشر محمود غالب صورة لإحدى الطائرات الحربية المصرية، وكتب: جاهزة وعارفة مسافة السكّة، إن كان في ليبيا أو حتى في إثيوبيا. 

ودوّن حساب باسم أحمد الزملكاوي: حين تكون الجزائر، المغرب، تونس، ليبيا، مصر في خطر، وحين تكون مصر في حرب، فالعرب في خطر.

الصفحة الرئيسية