إيران تحاول التغطية على جرائمها في دير الزور.. ما علاقة السينما؟

إيران تحاول التغطية على جرائمها في دير الزور.. ما علاقة السينما؟

مشاهدة

23/11/2020

وصلت بعثة تصوير تابعة لشركة إنتاج إيرانية إلى محافظة دير الزور شرقي سوريا، الأسبوع الماضي، للبدء بتصوير فيلم سينمائي، بغية التغطية على جرائمها التي ارتكبتها بحق السوريين خلال مساندتها للرئيس السوري بشار الأسد.

وأكدت مصادر محلية في المنطقة وصول بعثة التصوير إلى مدينة البوكمال شرقي المحافظة، برفقة وفد إعلامي من الصحفيين الإيرانيين والسوريين الموالين للنظام.

قدّمت الوفود الإعلامية مبالغ مالية لبعض سكان المدينة ممّن مدحوا تواجد الميليشيات الإيرانية في المنطقة

وقالت المصادر إنّ الوفد بدأ بتصوير مشاهد من فيلم يجري إنتاجه في مدينة البوكمال، من قبل الشركة الإيرانية ويتحدث عن "المقاومة والممانعة" في إطار تلميع صورة الميليشيات الإيرانية في المنطقة التي تُعدُّ من أبرز أماكن نفوذ إيران في سوريا، وفق ما أورد مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبحسب المصادر ذاتها، فقد قدمت الوفود الإعلامية مبالغ مالية لبعض سكان المدينة ممّن مدحوا تواجد الميليشيات في المنطقة، كما أجرى الفريق الإعلامي استطلاع آراء لعدد من سكان المدينة حول شخصية القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، الذي قُتل بقصف أمريكي مطلع العام الحالي في بغداد.

وتتمتع مدن وبلدات محافظة دير الزور بأهمية خاصة بالنسبة لإيران التي تواصل الاستيلاء على منازل المدنيين السوريين بريف المحافظة الشرقي بهدف إنشاء مربع أمني في المنطقة، كما عمدت الميليشيات الإيرانية مؤخراً إلى تغيير أسماء شوارع عريقة، مستوحاة من مناطق جغرافية أو رموز وطنية سورية، إلى أسماء مستوحاة من رموز إيرانية ومذهبية، باللغتين؛ العربية والفارسية.

وكانت مصادر حقوقية سورية قالت إنّ إيران تسعى من هذا التغيير إلى التمدّد في المنطقة الخاضعة لسيطرتها والتي يوجد فيها عناصر النظام، شكلياً، في ريف محافظة دير الزور.

يُذكر أنّ هذه ليست المرة الأولى التي تُنتج فيها إيران فيلماً سينمائياً يتطابق مع روايتها بعد تدخلها لصالح الأسد في سوريا؛ إذ سبق أن شهد العام 2018 العرض الأول لفيلم حمل اسم "بتوقيت الشام" وروى حكاية مفترضة حول شحنة مساعدات إنسانية أرسلتها طهران إلى دمشق عبر طائرة تتعرّض للاحتجاز من قِبل مجموعات إرهابية.

اقرأ أيضاً: الفيلم الإيراني "اختفاء": الأجيال الجديدة في مواجهة الحرس القديم

الصفحة الرئيسية