إعفاء قائد شرطة بغداد ومسؤولَيْن آخرَيْن من مناصبهم.. لماذا؟!

إعفاء قائد شرطة بغداد ومسؤولَيْن آخرَيْن من مناصبهم.. لماذا؟!

مشاهدة

04/08/2019

أقالت السلطات العراقية، أمس، ثلاثة مسؤولين أمنيين، بعد هروب 15 موقوفاً بتهمة الاتجار بالمخدّرات من مركز شرطة شرق العاصمة.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان: إنّ "وزير الداخلية، ياسين طاهر الياسري، أعفى قائد شرطة بغداد، ومدير شرطة الرصافة، ومدير قسم باب الشيخ، من مناصبهم، بعد هروب 15 سجيناً من مركز شرطة القناة"، وفق "فرانس برس".

وزير الداخلية يعفي قائد شرطة بغداد من منصبه بعد هروب 15 سجيناً متهمين بقضايا مخدرات

وكان مصدر أمني قد أعلن فرار الموقوفين من مركز شرطة القناة، الواقع قرب مدينة الصدر، شرق بغداد، بعد شجار مع عناصر المركز.

وأوضح المصدر؛ أنّ "شجاراً اندلع بين الموقوفين وعناصر الشرطة، فتمكّنوا بعد ضرب الحرّاس ومن الفرار إلى خارج أسوار مركز الشرطة".

وأكّد المصدر؛ أنّ "جميع الموقوفين الفارّين مطلوبون بتهمة الاتّجار بالمخدّرات".

وبات الاتّجار بالمخدّرات مشكلة كبيرة تؤرق السلطات العراقية، في وقت تعلن فيه سلطات الحدود، يومياً، إيقاف تجار مخدرات على الحدود العراقية-الإيرانية، المصدر الرئيس لهذه المواد الممنوعة.

ويعدّ أمن السجون قضية في غاية الخطورة، في بلد يحتلّ المركز الـ 12 على لائحة الدول الأكثر فساداً في العالم.

وخلال أعوام التمرّد والعنف الطائفي الذي أعقب الغزو الأمريكي للعراق، عام 2003، تمكّن المئات من مقاتلي تنظيم القاعدة، وبينهم أجانب، من الفرار من السجون.

وفي السابق؛ كان العراق يفرض عقوبة الإعدام على متعاطِي المخدرات وتجّارها، لكنّه سنّ قانوناً جديداً، عام 2017، يمكن بمقتضاه أن يأمر القضاة بعلاج المتعاطين في مراكز التأهيل، أو الحكم بسجنهم فترة تصل إلى ثلاثة أعوام.

 

الصفحة الرئيسية