إضراب عام في ولاية سيدي بوزيد التونسية.. هذه مطالبهم

إضراب عام في ولاية سيدي بوزيد التونسية.. هذه مطالبهم

مشاهدة

29/04/2019

دعت النقابات الأساسية في ولاية سيدي بوزيد التونسية، المنضوية تحت الاتحاد العام التونسي للشغل، إلى الدخول، اليوم، في إضراب احتجاجي ويوم غضب، على خلفية حادث المرور الأليم، الذي أودى، أمس، بحياة 12 عاملاً وعاملة في القطاع الفلاحي، وسط تنديد بما اعتبروها سياسات التهميش والتفقير.

الاتحاد العام التونسي للشغل يدعو إلى إضراب احتجاجي ويوم غضب وسط تنديد بسياسات الشاهد وتحالفاته

وطالبت النقابات الحكومة التونسية، بحسب ما نقلت صحف ووكالات محلية، بإيجاد حلول قانونية للوضعية الهشة لعاملات الفلاحة، خاصة على مستوى التغطية الاجتماعية والنقل، إلى جانب توفير النقل المدرسي للتلاميذ، وتحسين الوضع الصحي والعناية بالمؤسسات التربوية وتوفير الحماية الأمنية للمؤسسات العمومية.

هذا الحادث ليس الأول، وإنما يتكرر بشكل دائم في تونس، خاصة بعد 2011، في ظلّ امتناع الحكومات التونسية عن تقديم الحلول والإجراءات الرادعة للنقل العشوائي والممارسات "المهينة" للذات البشرية.

وقال نشطاء نقابيون في محافظة سيدي بوزيد، في تصريحات صحفية: إنّ حكومة الشاهد تلتفت إلى تحالفاتها مع حركة النهضة، وتبحث عن مكتسبات سياسية في ظل مواصلتها تهميش للفئات الفقيرة، مؤكدين أنّ الإضراب طريقة للتعبير عن غضب جماهيري ضدّ هذا التحالف الحكومي التونسي، الذي أغرق البلاد في الخصخصة والفقر.

نشطاء نقابيون أكّدوا أنّ حكومة الشاهد تواصل تهميش الفئات الفقيرة وتلتفت إلى تحالفاتها مع حركة الهضة

وأشار نشطاء نقلت عن لسانهم صحيفة "العين"؛ إلى أنّ حالة الاحتقان وصلت أقصى مدى في تونس، خاصة في ظلّ الانهيارات الاقتصادية، التي تسبَّب فيها حزب حركة النهضة الإخواني، وحليفه يوسف الشاهد.

ونظمت، أمس، العديد من الفعاليات المدنية بمحافظة "القصرين"، ومحافظة "القيروان"، مظاهرات سلمية، رفع فيها شعارات تضمنت نقداً صريحاً للشاهد، وكتب عليها "في عهد الإخوان المواطن التونسي يُهان".

 

 

 

الصفحة الرئيسية