إسرئيل تفرض قيوداً على وصول الأموال القطرية إلى غزة... تفاصيل

إسرئيل تفرض قيوداً على وصول الأموال القطرية إلى غزة... تفاصيل


07/06/2021

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أمس أنّ إسرائيل ترفض دخول الأموال القطرية إلى قطاع غزة عبر حماس، بالإضافة إلى عدم إدخال مبلغ المنحة نقداً.

ونقل موقع "إرم" عن هيئة البث الإسرائيلية "كان" أنّ إسرائيل ترفض دخول الأموال القطرية بالنظام السابق، حيث من المفترض أن تدخل الأسبوع الجاري.

وقالت الهيئة الإسرائيلية: إنّ إسرائيل طلبت عدم تحويل هذه الأموال نقداً إلى قطاع غزة، وقد رفضت أن تمر عبر حماس، وإنما عبر جهات دولية أو السلطة الفلسطينية

ومنذ انتهاء العملية العسكرية على قطاع غزة، أكدت إسرائيل اتخاذها طرقاً جديدة للتعامل مع الأموال القطرية التي تصل إلى حركة حماس، حيث تشترط الحكومة الإسرائيلية عدم وصولها إلى حماس مباشرة.

منذ انتهاء العملية العسكرية على قطاع غزة، أكدت إسرائيل اتخاذها طرقاً جديدة للتعامل مع الأموال القطرية التي تصل إلى حركة حماس

ومن المفترض أن يتم صرف المنحة القطرية للأسر الفقيرة في قطاع غزة هذا الأسبوع، إلا أنّ الاشتراطات الإسرائيلية أعاقت دخولها حتى هذه اللحظة، وقد حذّرت حماس إسرائيل من المماطلة بإدخال هذه الأموال إلى قطاع غزة.

وبحسب موقع "العين" الإخباري، فإنه منذ العام 2014، جعلت قطر المساعدات التي تقدمها لقطاع غزة والتنسيق مع إسرائيل لتوزيع الأموال طريقاً للتهدئة بين الفصائل وتل أبيب، حسب تصريحات مسؤولين في الدوحة.

وتمّ تحويل القسط الأول من المنحة القطرية في تشرين الثاني (نوفمبر) 2018، ومرّ إدخال الأموال بانقطاعات متكررة، تخللها إدخال منحة شهرية، يستخدم جزء منها لتغطية رواتب موظفي القطاع، ويوزع الجزء الآخر على الفقراء، وفق ما هو معلن، والذي يقابل بالتشكيك في ظل الحديث عن استحواذ حماس على تلك الأموال.

وكانت الدفعة الأولى من المنحة القطرية أحد العوامل الرئيسية التي هددت استقرار حكومة نتنياهو، إذ انسحب وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان من الائتلاف بعدما سمح نتنياهو بتحويل تلك الدفعة، ووصف آنذاك السياسة الإسرائيلية فيما يتعلق بغزة بأنها "متساهلة".

واضطر نتنياهو حينها إلى الدفاع عن نفسه أمام طوفان من الانتقادات الحادة من جانب أعضاء الائتلاف والمعارضة، الذين زعموا أنه استسلم لحماس، بل إنّ الوزير نفتالي بينيت وصف الوضع قائلاً: إنّ إسرائيل تدفع "أموال الحماية لمنظمة إرهابية، ما يعرّض إسرائيل للخطر".

بل ذهبت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، في تقرير سابق لها، إلى أنّ "حماس استخدمت هذا المال من أجل بناء قدرات جديدة مثل قذائف صاروخية، وطائرات مسيّرة، وأنفاق، وكوماندوز بحري".



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية