أمريكا والإمارات تردّان على اتهامات إيران

أمريكا والإمارات تردّان على اتهامات إيران

مشاهدة

24/09/2018

رفضت واشنطن وأبوظبي، أمس، اتهامات وجّهها مسؤولون إيرانيون، بينهم الرئيس حسن روحاني، تلقي باللوم على الولايات المتحدة ودول إقليمية، في الهجوم الذي استهدف منصّة العرض العسكري في الأهواز، أول من أمس، وتسبّب في مقتل عدد من عناصر "الحرس الثوري".

نيكي هايلي تدعو إيران إلى النظر في المرآة لمعرفة أسباب الهجوم على العرض العسكري في الأهواز

ودعت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إيران إلى النظر في المرآة لمعرفة أسباب الهجوم على العرض العسكري في الأهواز، الذي خلّف 25 قتيلاً، مؤكدة في تصريح لها أنّ "الرئيس الإيراني حسن روحاني قمع شعبه لمدة طويلة"، وفق ما ذكرت شبكة الـ "بي بي سي".

وجاء الردّ الإماراتي على مزاعم إيرانية تشير إلى تورّط الإمارات في تدريب مسلحين نفذوا الهجوم على العرض العسكري، في جنوب غرب إيران، أول من أمس، وأدّى إلى مقتل 25 شخصاً، نصفهم تقريباً من الحرس الثوري، كما جرح العشرات، على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الذي قال في تغريدة له على تويتر: إنّ "التحريض الرسمي ضدّ الإمارات في الداخل الإيراني مؤسف، ويتصاعد عقب هجوم الأهواز، في محاولة للتنفيس المحلي"، وأضاف قرقاش "موقف الإمارات التاريخي ضدّ الإرهاب والعنف واضح، واتهامات طهران لا أساس لها".

قرقاش: موقف الإمارات التاريخي ضدّ الإرهاب والعنف واضح واتهامات طهران لا أساس لها

وكانت كلّ من المقاومة الوطنية الأهوازية، وهي جماعة عربية معارضة للحكومة الإيرانية، وتنظيم داعش، قد أعلنا مسؤوليتيهما عن الهجوم، ونشرت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، تسجيلاً مصوراً لثلاثة أشخاص داخل سيارة، قائلة إنهم كانوا في طريقهم لتنفيذ الهجوم في الأهواز، وتحدّث رجلان باللغة العربية عمّا سمّياه "جهاداً"، بينما تحدث الثالث بالفارسية قائلاً "سنستهدف قوات الحرس الثوري".

في غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس، استعداد الرئيس دونالد ترامب للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، كما أشار ضمناً إلى استعداد ترامب للقاء المرشد الإيراني علي خامنئي.

 

 

 

 

الصفحة الرئيسية