ألمانيا تحاكم خلية نازية.. ماذا كانت مخططاتها؟

ألمانيا تحاكم خلية نازية.. ماذا كانت مخططاتها؟

مشاهدة

25/03/2020

أصدرت المحكمة العليا بمدينة دريسدن عاصمة ولاية ساكسونيا الألمانية، أمس، أحكاماً بالسجن لمدد تراوحت بين عامين وثلاثة أشهر إلى خمسة أعوام ونصف العام بحق أعضاء الخلية المعروفة باسم "ثورة كيمنيتس"، وهي خلية تنتمي إلى حركة النازيين الجدد، بتهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية.

ويتعلق الأمر بجماعة تأسست في أيلول (سبتمبر) 2018، أثناء المظاهرات المعادية للأجانب وأعمال الشغب التي وقعت في مدينة كيمنيتس شرق ألمانيا، والتي جاءت على خلفية مقتل مواطن ألماني، 35 عاماً، بطريقة وحشية أثناء شجار مع لاجئين على هامش احتفالات المدينة، في نهاية آب (أغسطس) من العام نفسه، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

محاكمة 8 أعضاء من خلية "ثورة كيمنيتس" النازية، بتهمة التخطيط لأعمال عنف واسعة

ورجّحت النياية العامة الاتحادية أنّ المجموعة كانت تخطط لإسقاط حكومة ميركل بالقوة وكذلك القيام بأعمال عنف كبيرة في ذكرى الوحدة الألمانية، فضلاً عن ارتكاب أعمال عنف ضد المهاجرين والسياسيين المنفتحين على قضايا الهجرة، والصحفيين، وفاعلين آخرين، لكن المجموعة لم تنجح في تنفيذ جلّ مخططاتها.

ودانت المحكمة جميع المتهمين الثمانية، الذين تتراوح أعمارهم بين 22 و32 عاماً، بالانضمام إلى جماعة إرهابية. كما دانت المحكمة زعيم المجموعة بتأسيس الجماعة، وخمسة من المتهمين بارتكاب خروقات خطيرة للسلم العام، وآخر بارتكاب جريمة تعد بدني، وقد استمرت الجلسات على مدار ستة أشهر.

المجموعة كانت تخطط لإسقاط حكومة ميركل والقيام بأعمال عنف ضد المهاجرين والسياسيين

وقام خمسة من أعضاء المجموعة بهجمات في، أيلول (سبتمبر) 2018، استخدموا فيها عبوات زجاجية وأجهزة صعق بالكهرباء وقفازات مؤذية، ما أدى إلى إصابة عدة أجانب في مدينة كيمنيتس.

وارتفعت في ألمانيا حركات اليمين المتطرف النازي، ومن أشهر الهجمات التي وقعت مؤخراً؛ مقتل حاكم مقاطعة كاسل، السياسي المحافظ فالتر لوبكه، وكذلك مقتل تسعة أشخاص في مقهى للشيشا بمدينة هاناو غرب البلاد.

 

 

 

الصفحة الرئيسية