أشباح تنظيم داعش ما تزال تسكن مدينة ماراواي الفلبينية

أشباح تنظيم داعش ما تزال تسكن مدينة ماراواي الفلبينية

مشاهدة

23/05/2018

أعادت صحيفة "الغارديان" البريطانية إلى الأذهان، المعارك الدامية التي وقعت قبل عام، بين الدولة الفلبينية وتنظيم داعش، لمنعه من إقامة عاصمة الخلافة في مدينة ماراواي.

ووصفت الكاتبة، كارميلا فونبوينا، المدينة التي تذكّر بالمعارك الضارية، بأنّها تحولت إلى "مكان تسكنه أشباح تنظيم داعش الإرهابي"، مؤكداً أنّ آثار دمار المعارك التي استمرت خمسة أشهر ما يزال قائماً، وتابعت الكاتبة: "رغم مضي عام على تلك المعارك التي أودت بحياة نحو ألف شخص، لكنّ شبح الموت لم يبتعد عن المدينة".

وأطلقت حكومة الفلبين عملية عسكرية لمنع أنصار تنظيم داعش من إقامة "خلافة" في الفلبين.

الفلبين أطلقت عملية عسكرية لمنع تنظيم داعش من إقامة "خلافة" استمرت 5 أشهر وأودت بحياة نحو ألف شخص

وقال الكولونيل روميو برونر، المتحدث العسكري في ماراوي، وفق ما نقلت "الغارديان": إنّ "المهندسين العسكريين في حاجة إلى وقت إضافي من أجل إزالة الركام من شوارع المدينة".

وقد أتيحت الفرصة لسكان المدينة لزيارة الأحياء التي دارت فيها المعارك ووداع بيوتهم، قبل أن تهدم في شهر حزيران (يونيو) من العام الجاري، كما هو مقرَّر.

وقال عبد التواب عامر، أحد سكان المدينة: "كم كانت مؤلمة رؤية منزلي المكون من ثلاثة أدوار وقد تحوّل إلى أنقاض، لقد بكت زوجتي لهول المنظر".

وقد أغلق الحيّ، الذي شهد المعارك أمام المواطنين، في العاشر من أيار (مايو) الجاري، ويتوقع أن تبدأ أعمال الهدم في الشهر المقبل.

وستبنى مراكز الخدمات العامة أولاً، ويتوقّع السماح للمواطنين بالعودة والعمل على ترميم ممتلكاتهم بعد مرور 18 شهراً.

 

الصفحة الرئيسية