أستراليا تحاكم 3 داعشيين.. ماذا اقترفوا؟

أستراليا تحاكم 3 داعشيين.. ماذا اقترفوا؟

مشاهدة

24/07/2019

أصدرت محكمة أسترالية أحكاماً بالسجن بحقّ ثلاثة عناصر من تنظيم داعش الإرهابي؛ لحرقهم مركز الإمام علي الشيعي، بضاحية فوكنر، شمال أستراليا، في كانون الأول (ديسمبر) 2016.

ودانت هيئة محلّفين، في أيار (مايو) الماضي، كلّاً من: عبد الله شعراني (28 عاماً)، وأحمد محمد (26 عاماً)، وحاتم مخيبر (30 عاماً)، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

صدرت أحكام بالسجن لفترات تزيد عن 10 أعوام بحقّ 3 أستراليين حرقوا مسجداً للشيعة

وصدر الحكم بحقّ كلّ من محمد وشعراني بالسجن لمدة 22 عاماً، دون السماح بالإفراج المشروط إلا بعد 17 عاماً، بينما تلقى مخيبر حكماً بالسجن لمدة 16 عاماً مع إمكانية الإفراج المشروط بعد 12 عاماً، وفق هيئة الإذاعة الأسترالية.

 وقال القاضي أندرو تيني، في حيثيات الحكم: إنّ "الجريمة البشعة ارتكبت بدافع الكراهية والتعصب والحقد"، مضيفاً "ما حدث كان هجوماً على الحرية الدينية، وهو ما يستحيل تبريره".

وقام الإرهابيون برسم شعار تنظيم داعش على جدار المسجد قبل الهجوم، وقد أتى الحريق على المسجد بالكامل.

 وحاول محمد وشعراني إحراق المسجد، قبل ذلك بشهر واحد، لكنّهما نجحا فقط في المحاولة الثانية، بمساعدة مخيبر.

الإرهابيون قاموا برسم شعار تنظيم داعش على جدار مركز الإمام علي الشيعيّ قبل الهجوم

وفي العام الماضي؛ أدين محمد وشعراني بتهمة التخطيط لارتكاب هجوم إرهابي، في فترة احتفالات عيد الميلاد (كريسماس)، تقريباً نهاية عام 2016، بعد أسبوعين فقط من هجوم المسجد، ولكن تمّ إحباط الهجوم. وخلال المحاكمة، أنكر محمد ومخيبر تورطهما في الهجوم، واعترف شعراني بمشاركته فيه، لكنه قال إنّه "لم يكن عملاً إرهابياً، بل مجرّد جزء من احتجاج بقصد النهوض بالإسلام السنّي".

 

 

الصفحة الرئيسية