أردوغان يلوح بدستور جديد... ما هدفه؟

أردوغان يلوح بدستور جديد... ما هدفه؟

مشاهدة

02/02/2021

كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنّ هناك تحركات من أجل إعداد دستور جديد في المرحلة المقبلة، مشيراً إلى أنّ ذلك سيتمّ بالتفاهم مع تحالف الشعب (حزب الحركة القومية).

وأضاف أردوغان في تصريحات صحفية نقلتها وكالة "الأناضول" الحكومية: "ربما قد حان الوقت مجدداً لمناقشة دستور جديد لتركيا".

وأوضح أردوغان أنّ السبب وراء دعوته لصياغة دستور جديد هو أنه رغم كلّ التغييرات التي قاموا بها في الدستور الحالي لم يتمكنوا من التخلص من آثار نظام الوصاية   (الوصاية العسكرية).

 

أردوغان يكشف أنّ هناك تحرّكات من أجل إعداد دستور جديد في المرحلة المقبلة بالتفاهم مع حليفه الحركة القومية

وتابع أردوغان: "من الواضح أنه في صلب مشاكل تركيا دساتير صاغها انقلابيون منذ التسعينات، ربما آن الأوان لتفتح تركيا نقاشاً حول دستور جديد".

وأضاف الرئيس التركي خلال تصريحاته التي جاءت عقب ترأسه اجتماعاً للوزراء بالعاصمة أنقرة: إنهم حاولوا من قبل صياغة دستور جديد، ولكنّ حزب الشعب الجمهوري أعاق هذه الخطوة.

ودون أن يطرح الموضوع أمام بقية الأحزاب لأخذ آرائهم، ذكر أردوغان أنه سيتمّ صياغة الدستور الجديد في حال اتفاقهم مع شريكهم في الحكم حزب الحركة القومية.

وقال أردوغان: "ربما حان الوقت الآن لمناقشات حول دستور جديد في تركيا... إذا توصلنا إلى اتفاق مع شريكنا في التحالف، يمكننا البدء في إعداد للدستور الجديد".

من جهته، اعتبر وزير العدل التركي عبد الحميد غول حديث الرئيس رجب طيب أردوغان، عن إمكانية التحرّك لإعداد دستور جديد للبلاد، "بشرى سارّة للجميع".

وأضاف في تغريدة عبر تويتر: "إعداد دستور جديد ومدني وديمقراطي الذي يُعدّ أحد الأهداف الرئيسية لإصلاحنا القانوني، سيكون أثمن إرث نتركه لمستقبلنا وأطفالنا".

ولم يصدر حتى اللحظة أيّ ردود فعل من قبل المعارضة التركية على حديث أردوغان حول تغيير الدستور.

يُذكر أنّ أردوغان صاغ تعديلات على الدستور تمّ الاستفتاء عليها في 2017، وانتقلت تركيا بموجب ذلك من نظام الحكم البرلماني إلى الرئاسي.

وتمكّن أردوغان من خلال النظام الرئاسي من تحويل تركيا إلى دولة الرجل الواحد الذي تجتمع كلّ السلطات في يديه.

الصفحة الرئيسية