ناقلة النفط الإيرانية.. لمن باعت حمولتها؟

ناقلة النفط الإيرانية.. لمن باعت حمولتها؟

مشاهدة

09/09/2019

صرّحت السلطات الإيرانية؛ بأنّ ناقلة النفط "أدريان داريا 1" باعت حمولتها، دون تحديد المشتري.

واكتفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بالقول؛ إنّ السفينة باعت حمولتها بعد الرسوّ في "أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط"، وفق ما نقلت "بي بي سي".

وبثّت شركة التصوير بالأقمار الاصطناعية "ماكسار" صوراً تقول إنّها تظهر سفينة "أدريان داريا 1"، الجمعة، وهي على بعد ميلين بحريين من ميناء طرطوس السوري.

السلطات الإيرانية تصرّح بأنّ ناقلة النفط "أدريان داريا 1" باعت حمولتها دون تحديد المشتري

وكانت الناقلة تحمل 2،1 مليون برميل من النفط الإيراني الخام.

من جهتها؛ تعهّدت واشطن، أمس، بفرض عقوبات على كلّ من يشتري هذا النفط.

وقال مسؤول في وزارة المالية الأمريكية، لوكالة "رويترز": "سنواصل الضغط على إيران، ولن يكون هناك أيّ نوع من التساهل مع النفط الإيراني".

يذكر أنّ الولايات المتحدة تسعى إلى احتجاز الناقلة منذ أن أفرجت عنها سلطات جبل طارق.

وأصدرت مذكرة لتوقيف السفينة وهدّدت بمعاقبة أيّة دولة تقدم لها المساعدة، وتابعت السفينة طريقها في البحر المتوسط متوجهة شرقاً.

وتحدثت مصادر، الأسبوع الماضي، عن أنّ الولايات المتحدة عرضت على ربان السفينة ملايين الدولارات مقابل الاتجاه بالسفينة حيث يمكن للسلطات الأمريكية احتجازها.

في سياق منفصل؛ أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية استعدادها للإفراج عن سفينة تحمل العلم البريطاني، كانت قد احتجزتها في عملية وصفت بأنّها ردّ على عملية جبل طارق.

وقال المتحدث باسم الوزارة، عباس موسوي؛ إنّ الناقلة "ستينا أمبيرو" سيفرج عنها "قريباً" بعد استيفاء الإجراءات القانونية.

وتحتجز إيران السفينة، منذ 19 تموز (يوليو)، بتهمة خرق قوانين الملاحة، وتنفي أن يكون ذلك ردّاً على احتجاز البحرية البريطانية لناقلتها في سواحل جبل طارق.

 

 

 

الصفحة الرئيسية