ولاء السطري.. غزاوية تقاضي أخاها بعد ضربها.. ما القصة؟

ولاء السطري.. غزاوية تقاضي أخاها بعد ضربها.. ما القصة؟

مشاهدة

11/08/2020

تقدّمت الناشطة في قطاع غزة ولاء السطري (22 عاماً) ببلاغ ضدّ شقيقها بعدما تعرّض لها بالضرب، محدثاً إصابات في وجهها، وذلك إثر خلاف عرضي، فيما أرجعت ولاء الاعتداء إلى أنّ شقيقها عاطل عن العمل وغير متعلم، ما يثير أحقاده ضدها لعملها ومساعدة عائلتها.

وتتعرّض النساء في فلسطين لعنف أسري بالغ؛ حيث سجلت إحصائية للأمم المتحدة في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، تعرّض ثُلث الفلسطينيات للعنف داخل الأسرة، وسبق أن أطلقت الأمم المتحدة برنامجاً لمناهضة العنف ضدّ النساء في فلسطين.

تتعرّض النساء في فلسطين لعنف أسري بالغ، حيث سجلت إحصائية للأمم المتحدة في تشرين الثاني 2019، تعرّض ثُلث الفلسطينيات للعنف داخل الأسرة

وتتمسّك ولاء، التي تُعدّ إحدى الناشطات الداعيات إلى مناهضة العنف وتغيير منظومة القوانين التي تعود إلى ستينيات القرن الماضي، ولا تُعدّ رادعاً أو تتلاءم والعصر، تتمسك بالدعوى التي قدّمتها، رغم الضغوطات من عائلتها للتنازل عنها.

تقول ولاء، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز": بدأت القصة أثناء تناولها الإفطار مع والدتها، حيث أمرها شقيقها أن تذهب من أمامه، لكنها تجاهلته وأكملت إفطارها، فرماها شقيقها بمقلاة، ثمّ هجم عليها وسدّد لكمات عدة إلى وجهها، وركلات في مختلف أنحاء جسدها، ممّا أدى إلى تعرّضها لإصابات بالغة.

وأكدت ولاء أنّ الجاني "سعى لتشويه وجهها"، وأضافت أنها كادت تفقد إحدى عينيها في الاعتداء، الذي استمرّ رغم محاولات والدتها لإنقاذها، ثمّ توجهت الضحية إلى المستشفى وهي تنزف، وكانت تصطدم بالمارة في الشارع لعدم تمكنها من الرؤية، ثمّ توجهت إلى شرطة خان يونس مع تقرير الطبيب، بحسب قولها.

وقالت ولاء: إنّ الشرطة حاولت أن تثنيها عن تقديم البلاغ بحجّة "الحفاظ على الروابط الأسرية"، إلّا أنها أصرّت على تقديم بلاغ ضدّ أخيها، كما طلبت عائلتها منها سحب البلاغ، بل إنّ الأمر وصل إلى حدّ تهديدها من قبل أحد أفراد الأسرة بالقتل إن لم تسحبه، ممّا دفعها إلى الاختباء عند عمّها.

وعن أسباب الخلاف قالت ولاء: إنّ شقيقها عاطل عن العمل وغير متعلم، و"لعل هذا ما أجّج الصراع بينهما، لأنّها تعمل وتساعد أسرتها"، لافتة إلى أنّها لا تتحدّث مع شقيقها منذ سنوات عديدة.

الصفحة الرئيسية