هل يعود تنظيم القاعدة إلى أفغانستان؟.. تقديرات استخباراتية

هل يعود تنظيم القاعدة إلى أفغانستان؟.. تقديرات استخباراتية

مشاهدة

15/09/2021

قال نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، ديفيد كوهين، إنّ أجهزة الاستخبارات الأمريكية ترصد بوادر لعودة مسلحي تنظيم القاعدة إلى أفغانستان، وذلك بعد أن تشتتوا في البلاد بفعل جهود الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب في أفغانستان.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن كوهين قوله خلال مؤتمر الاستخبارات والأمن القومي، الذي انعقد أمس في ضواحي واشنطن، "بدأنا نرى بالفعل بعض المؤشرات على احتمال انتقال تنظيم القاعدة إلى أفغانستان، لكنّ الوقت مبكر وسنراقب ذلك عن كثب".

ديفيد كوهين: أجهزة الاستخبارات الأمريكية ترصد بوادر لعودة مسلحي تنظيم القاعدة إلى أفغانستان

وأقر كوهين بأنّ انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان تسبب في تراجع قدرة وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" على تتبع ما يحدث في الميدان، لافتاً إلى أنّ الوكالة تبحث اعتماد طرق للرصد والمراقبة عبر استراتيجية "ما وراء الأفق".

وبحسب "وول ستريت جورنال"، فإنّ التقدير الاستخباراتي الأمريكي الحالي، الذي يقول المسؤولون إنه قد يتم تعديله، يفيد بأنّ القاعدة ستستغرق ما بين عام إلى عامين لإعادة تشكيل القدرة على تهديد الولايات المتحدة.

التقدير الاستخباراتي الأمريكي الحالي يفيد بأنّ القاعدة ستستغرق ما بين عام إلى عامين لإعادة تشكيل القدرة على تهديد الولايات المتحدة

في غضون ذلك،  قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أمس: إنّ الإدارة الأمريكية تضع طالبان تحت المراقبة في ما يخص تعهدها بمكافحة الإرهاب والالتزام بقضايا حقوق الإنسان.

وجدد وزير الخارجية الأمريكي التأكيد على التزام طالبان بمنع المجموعات المتطرفة من استخدام الأراضي الأفغانية للهجمات الخارجية، لافتاً إلى أنّ الإدارة الأمريكية "ستسأل (الحركة) عن ذلك".

أعضاء في الكونغرس الأمريكي يقدمون قرارين يدعوان وزارة الخارجية إلى تصنيف حركة طالبان الأفغانية منظمة إرهابية أجنبية

وفي سياق متصل، قدّم أعضاء في الكونغرس الأمريكي قرارين في مجلسي النواب والشيوخ أمس من قبل السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام والنائب الجمهوري مايك والتز، يدعوان وزارة الخارجية إلى تصنيف حركة طالبان الأفغانية منظمة إرهابية أجنبية.

وقال غراهام في بيان نقلته وكالة "رويترز": "تصنيف طالبان منظمة إرهابية أجنبية سيجعل من الصعب على الدول أن تقدم لها المساعدة والاعتراف"، وأضاف: "سنرسل إشارة قوية مفادها أنّ أمريكا لا تتعامل مع الجماعات الإرهابية والمتعاطفين معها".

وأضاف أنّ "عناصر طالبان متطرفون بكل معنى الكلمة ويستخدمون الإرهاب كتكتيك".

وكانت الحركة قد أمّنت ملاذاً لتنظيم "القاعدة" أثناء حكمها لأفغانستان في الفترة بين عامي 1996 و2001، قبل أن يطيح الغزو الأمريكي بحكمها، بعدما رفضت تسليم قادة "القاعدة" إثر هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

 

الصفحة الرئيسية