هل يخصخص ترامب الحرب في أفغانستان؟

هل يخصخص ترامب الحرب في أفغانستان؟

مشاهدة

18/09/2018

أشارت صحيفة "التايمز" البريطانية، اليوم، إلى أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "يدرس استبدال القوات الأمريكية في أفغانستان بمجموعة من الشركات الأمنية الخاصة".

ونقلت الصحيفة، في تقرير لها بعنوان "خطة أمريكية لخصخصة الحرب الأفغانية"، عن إريك برينس، مالك شركة "بلاكووتر"، الذي تصفه بأنه من يقف وراء الفكرة، قوله: إنّ "ترامب تأسف على عدم اتخاذه قرار خصخصة الحرب في أفغانستان، عندما راجع البنتاغون إستراتيجيته فيها، العام الماضي"، بحسب ما أوردت شبكة الـ "بي بي سي".

خطة ترامب تقوم على سحب 15000 من القوات الأمريكية من أفغانستان واستبدالهم بثمانية آلاف من المتعاقدين

ويضيف أنّه علم قبل ثلاثة أسابيع أن الرئيس الأمريكي يعيد النظر في خطته، وقد استبدل قائد القوات الأمريكية في أفغانستان، الجنرال جون نيكلسون بالجنرال سكوت ميلر، المحارب المخضرم المتخصص بالعمليات الخاصة.

وتقوم خطة ترامب على سحب 15000 من القوات الأمريكية من أفغانستان، واستبدالهم بثمانية آلاف من المتعاقدين، فضلاً عن خصخصة الدعم الجوي أيضاً.

ويدافع برينس عن خطته بالقول: إنّها "ستخفض الـ 70 مليار التي تشكل كلفة الحرب في أفغانستان سنوياً".

وتقول الصحيفة: إنّ "شركة برينس السابقة "بلاكووتر" ذات تاريخ ملوث في أفغانستان والعراق، وبشكل خاص عندما أطلق حراسها النار على 17 مدنياً عراقياً، في قلب بغداد، عام 2007."

وتضيف أنّ تصريحاته تلك تأتي في وقت وضع تحت المراقبة بعد استجوابه ضمن تحقيق مولر بشأن مزاعم التواطؤ بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية.

وترى الصحيفة؛ أنّ برينس، الذي تعمل أخته بيتسي دي فوس وزيرة للتعليم في إدارة ترامب، قد استجوب بشأن لقائه مع مسؤولين إماراتيين، فضلاً عن لقائه مدير صندوق تمويل روسي.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد أفادت بأنّ الهدف من اللقاء كان تهيئة قنوات اتصال سرية بين ترامب وموسكو.

وينفي برينس ذلك قائلاً: إنه "لم يكن يعرف مسبقاً بوجود حضور روسي، وإنّه ناقش معهم قضايا الاستثمار وبناء علاقات ثنائية أفضل".

 

الصفحة الرئيسية