هجوم سيبراني أمريكي على إيران.. وترامب يهدّدها بـ "الإبادة"!

هجوم سيبراني أمريكي على إيران.. وترامب يهدّدها بـ "الإبادة"!

مشاهدة

26/06/2019

شنّت الولايات المتحدة الأمريكية هجوماً سيبرانياً كبيراً على كتائب حزب الله، في العراق وسوريا وفي الداخل الإيراني، عقب إسقاط إيران الطائرة الأمريكية المسيَّرة.

الولايات المتحدة تشنّ هجوماً سيبرانياً كبيراً على كتائب حزب الله في العراق وسوريا وإيران

وذكر موقع "سي إن إن" الإخباري الأمريكي، نقلاً عن مسؤولَيْن أمريكيَّيْن مطّلعَيْن على العملية؛ أنّ "الغاية من الهجوم كانت شلّ قدرات ميليشيا كتائب حزب الله المدعومة من إيران"، ولفت إلى أنّ "الهدف المحدد كان شبكات الاتصالات التابعة للحزب"، ولم يدلي المسؤولان بمعلومات حول نجاح العملية من فشلها، بحسب "سي إن إن".

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية التعليق رسمياً على هذه القضية؛ إذ قال المتحدث باسمها، الكابتن وليام أوربن: "ترفض القيادة المركزية الأمريكية التعليق على أيّ هجوم سيبراني محتمل".

وتمتلك وزارة الدفاع الأمريكية قائمة بالأهداف التي من المحتمل استهدافها، لكن القرار النهائي في مثل هذا الهجوم يعود دائماً للرئيس.

هذا وقد ردّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الخطاب الإيراني، الذي وصفه بـ "المهين والجاهل"، إشارة إلى أنّ "النظام الإيراني لا يفهم لغة اللطف والتعاطف"، مهدداً طهران بـ "الإبادة".

دونالد ترامب يصف الخطاب الإيراني بـ "المهين والجاهل" ويهدّد طهران بـ "الإبادة" وبردّ أمريكي ساحق

وقال ترامب في سلسلة تغريدات عبر صفحته الرسمية على تويتر: "القيادة الإيرانية لا تفهم كلمتي اللطف والتعاطف، ولم تفعل ذلك من قبل، من المحزن أنهم يفهمون فقط لغة القوة والعنف، والولايات المتحدة الأمريكية تمتلك أكبر قوة عسكرية في العالم، بفارق كبير عن الآخرين، علماً بأنّه تمّ استثمار 1.5 تريليون دولار في هذا المجال في آخر عامين فقط".

وتشهد المنطقة توتراً متصاعداً بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، منذ أن خفضت طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

وتفاقم هذا التوتر عقب إسقاط إيران، الخميس، طائرة أمريكية مسيَّرة، قالت إنّها اخترقت الأجواء الإيرانية، فيما قال الجيش الأمريكي إنها كانت تحلّق في المجال الجوّي الدولي.

 

الصفحة الرئيسية