ميليشيات تركية تشن حملة اختطافات واسعة في عفرين... ما الهدف؟

ميليشيات تركية تشن حملة اختطافات واسعة في عفرين... ما الهدف؟

مشاهدة

21/05/2022

استمراراً لمسلسل انتهاكات وجرائم المحتل التركي في عفرين السورية، شنت الميليشيات التركية حملة اختطافات واسعة طالت العديد من أبناء المدينة، ولم تستثنّ المسنين.

وأفاد موقع "عفرين نيوز 24" أنّ قرى ونواحي مدينة عفرين المحتلة شهدت في الأسابيع الأخيرة حملات اختطافات واسعة وتعسفية تطال أهالي المدينة، بينهم عدد من المسنين.

تهجير وتغيير ديموغرافي

وأشار الموقع السوري إلى أنّ "المحتل التركي يسعى لتضييق الخناق على أهالي المدينة بهدف تهجيرهم، حيث يتم اختطاف العديد من المواطنين الكرد بتهم وحجج واهية ولأهداف عدة؛ منها تحصيل الفدية المالية، وتضييق الخناق على الأهالي لتهجيرهم من قراهم ومنازلهم، وتغيير ديموغرافية المدينة".

ونقل عن مصدر قوله: إنّ عناصر من مرتزقة الشرطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي أقدمت على اختطاف المواطن "إبراهيم محمد شيخ سيدي من أهالي قرية شيخوتكا التابعة لناحية معبطلي بريف مدينة عفرين المحتلة بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية سابقاً، وتمّ اقتياده إلى جهة مجهولة، وما يزال مصيره مجهولاً حتى الآن."

 

استمراراً لجرائم المحتل التركي في عفرين السورية، شنت الميليشيات التركية حملة اختطافات واسعة طالت العديد من أبناء المدينة

وأضاف المصدر أنّ "المرتزقة أقدموا في 15 أيار (مايو) على اختطاف مواطنين من أهالي قرية داركريه التابعة لناحية معبطلي بريف مدينة عفرين المحتلة، وذلك بتهمة الخروج في نوبات الحراسة الليلية في عهد الإدارة الذاتية"، موضحة أنّ المختطفين هما كلّ من: صبري مصطفى شاشو (60) عاماً، وعبدو بكر علي (55) عاماً، مؤكدة أنّ "مصيرهما ما يزال مجهولاً إلى الآن."

والأربعاء الماضي، أقدم عناصر من مرتزقة "فيلق المجد" التابع للاحتلال التركي على اختطاف المسن رمزي بكر البالغ من العمر (70) عاماً من أهالي قرية ميدانو التابعة لريف مدينة عفرين المحتلة، وذلك دون معرفة التهم الموجهة إليه، مع العلم أنّ المسن ذهب إلى عفرين منذ قرابة الشهر حيث كان يقيم في مدينة حلب بعد أنّ تمّ تهجيرهم من القرية على يد الاحتلال التركي بعد غزو المدينة.

وأقدمت استخبارات الاحتلال التركي بتاريخ 15 أيار (مايو) الجاري على اختطاف المسن منان مصطفى آغا البالغ من العمر (70) عاماً من أهالي ناحية معبطلي بريف مدينة عفرين المحتلة، وذلك بتهمة الخروج في نوبات حراسة ليلية في فترة الإدارة الذاتية سابقاً، وما يزال مصيره مجهولاً حتى الآن، وفقاً لـ"عفرين نيوز 24".

وقد احتلت تركيا مدينة عفرين السورية في عملية أطلقت عليها "غصن الزيتون" في الأشهر الـ3 الأولى من عام 2018، وأسفرت عن مقتل مئات المدنيين، ونزوح ما يقرب من (300) ألف من السكان الأكراد في عفرين.

الصفحة الرئيسية