مناورة جديدة لطارق رمضان..

مناورة جديدة لطارق رمضان..

مشاهدة

10/11/2019

كشفت إحدى ضحايا قضايا الاغتصاب المتهم فيها حفيد مؤسّس جماعة الإخوان، طارق رمضان، محاولته "تدمير حياتها" بحملة تشويه واسعة النطاق.

وقالت السيدة، التي تعرف باسمها المستعار، كريستيل، في مقابلة مع صحيفة "ذا تليجراف" البريطانية: إنّها "حاولت الانتحار بعد أن أعلن أنصار طارق رمضان عن يوم تحرك دولي، يوم عيد ميلادها، احتجاجاً على تعامل الحكومة الفرنسية مع قضيتها".

طارق رمضان يقود حملة لتشويه ضحاياه في قضايا الاغتصاب ويدّعي أنّ كلهنّ كاذبات

وأضافت للصحيفة: "لقد قرّروا أن يفسدوا عليّ فرحتي بعيد ميلادي، تلك هي الرسالة"، متابعة: "كنت قد تعافيت لتوي من حالة اكتئاب خطيرة، زاد وزني خلالها 30 كيلوغراماً".

وأوضحت: "في كلّ مرة أحاول النهوض فيها مجدداً، أواجه بحملات تسعى لتدميري على المستوى الاجتماعي والاقتصادي وفي علاقتي بأصدقائي أيضاً".

وكان رمضان قد نشر كتاباً من 300 صفحة، في أيلول (سبتمبر) الماضي، وصف فيه كريستيل والسيدات الأخريات بأنهنّ "كاذبات"، "ويشعرن بالغيرة، ويتطلعن إلى تسوية الحسابات بعد ظهور الحقائق.

وحاولت كريستيل منع نشر الكتاب، الذي يكشف هويتها 84 مرة، لكنّ المحكمة الفرنسية رفضت طلبها، وقالت إنّ اسمها معروف بالفعل للجمهور في فرنسا.

كما يتضمّن موقع على شبكة الإنترنت، يحمل عنوان "أطلقوا سراح طارق رمضان"، مقالات تشكّك في مصداقية الهجمات الموجهة لرمضان.

وتلاحق رمضان (57 عاماً) اتهامات بارتكاب جرائم اغتصاب وعنف ضدّ المرأة في فرنسا، بعد شكاوى من الناشطة السياسية، هيندا عياري، وامرأة أخرى، قالت وسائل الإعلام إنّ اسمها "كريستيل"، كذلك اتهمته سيدة ثالثة، تدعى منية ربوح، بالاغتصاب، وفي سويسرا تقدمت امرأة رابعة بشكوى ضدّه بالتهمة نفسها.

 

الصفحة الرئيسية