مخاوف في ألمانيا من اختراق اليمين المتشدد لأجهزة الاستخبارات قبيل الانتخابات

مخاوف في ألمانيا من اختراق اليمين المتشدد لأجهزة الاستخبارات قبيل الانتخابات


13/08/2019

ترجمة: علي نوّار


هل باتت أجهزة الاستخبارات الألمانية مُخترقة من قبل النازيين الجدد؟ هذه هي الفرضية الباعثة على القلق والتي ظهرت عقب اغتيال سياسي مؤيّد للهجرة ووقوع هجمات أخرى على يد عناصر اليمين المتشدد في البلاد.

اقرأ أيضاً: ألمانيا في مواجهة اليمين المتطرف

يشير قطاع من الخبراء إلى وجود صلة محتملة بين أجهزة الأمن الألمانية ومتطرّفين من اليمين المتشدّد، الأمر الذي قد يعني عملياً استحالة مكافحة جرائم الكراهية.

يشير قطاع من الخبراء إلى وجود صلة محتملة بين أجهزة الأمن الألمانية ومتطرّفين من اليمين المتشدّد

يعيش في ألمانيا حالياً 12 ألف و700 متطرّف عنيف، طبقاً لبيانات المكتب الفيدرالي لحماية الدستور. لكن بعض الخبراء ألمحوا إلى أنّ هذا الجهاز، الشرطة السرية في البلاد، ربما يعاني مشكلات في الحقيقة عند محاولة الحدّ من هذا الرقم، بسبب صلاته المحتملة باليمين المتشدّد.

وتدور على وجه التحديد تفاصيل مثيرة للشبهات حول اغتيال السياسي المؤيد للهجرة، فالتر لوبكه، وكذلك هجمات أخرى وقعت مؤخّراً ويُعتقد أنّها وقعت بسبب دوافع سياسية، أثار ذلك فرضية أنّ أجهزة الاستخبارات الألمانية ربما تكون مُخترقة من قبل نازيين جدد جرى تجنيدهم قبل أعوام.

أنصار اليمين الألماني يحتجون في شيمنيتز، ألمانيا، في 27 أغسطس 2018

يوضّح الصحفي، ديرك لابس، المتخصّص في شؤون جماعات اليمين المتشدّد لموقع (مندوزا) أنّ الشكوك ظهرت بعد 5 أعوام من التحقيقات بشأن جماعة (الاشتراكيون الوطنيون تحت الأرض) والتي قتلت 9 مهاجرين وضابطة شرطة في الفترة بين عامي 2000 و2007 قبل أن يختفي كل أثر لها.

اقرأ أيضاً: تصاعد اليمين المتطرف يزيد مخاوف المسلمين

ففي العام الماضي صدر حكم بالسجن المؤبّد على بياتي شابه، العضوة السابقة في (الاشتراكيون الوطنيون تحت الأرض) في محاكمة يؤكّد ذوي الضحايا أنّها لم تشهد مطلقاً الكشف عما وصلت إليه أجهزة الاستخبارات في ألمانيا من معلومات بشأن الجماعة أو معرفتها بعمليات القتل التي ارتكبتها.

يعتبر شولتس أنّ الثقة في أجهزة الاستخبارات تعرّضت للتقويض الشديد لدرجة أنّه بات يتعذّر للغاية حمايتها

وتتحدّث وسائل الإعلام المحلية الآن عن صلة محتملة بين هذه الجرائم وواقعة اغتيال لوبكه، التي أُلقي القبض بموجبها على ستيفان إرنست، وهو شخص على علاقة بجماعات من اليمين المتشدّد. وبحسب مجلة (دير شبيغل)، فإنّ إرنست كان على معرفة بعميل سرّي كان يتواصل بدوره مع (مكتب حماية الدستور) عن طريق أندرياس تيمه، وهو مسؤول كان حاضراً في لحظة ومكان وقوع جريمة القتل التاسعة التي ارتكبتها (الاشتراكيون الوطنيون تحت الأرض) لكنّه لم يدل أبداً بشهادته في هذا الصدد، ولم تجر محاكمته كذلك.

يقول لابس: "قبل التحقيقات بشأن (الاشتراكيون الوطنيون تحت الأرض) لم يكن بوسع أحد أن يتخيّل على الإطلاق أنّ الدولة تمنح المال لنازيين جدد خطرين، لكن يتّضح أنّ الغالبية العظمى من قيادات الحركات النازية المسلحة كانوا عملاء سابقين"، كاشفاً أنّ التحقيقات تشير إلى "اجتماعات لقيادات عصابات حصل أربعة من كل خمسة منهم على المال من جانب الدولة".

ويُعتقد أنّه في العام 2011، وبعد ساعات من تسليم شابة نفسها للشرطة، أمر مسؤول رفيع المستوى بتدمير سجلّ يحوي بيانات حول أجهزة الاستخبارات الألمانية. ويتكهّن تانييف شولتس، مؤلّف عدة كتب عن (الاشتراكيون الوطنيون تحت الأرض) بأنّ السجلّات التي تعرّضت للإتلاف لم تكن تتضمّن معلومات حول الجماعة المتشدّدة بل "أدلة حول جمعها لمعلومات".

اقرأ أيضاً: من يخشى اليمين الأوروبي الجديد؟

وقد سجّلت السلطات الألمانية ارتفاعاً في معدلّات وقوع الجرائم بجميع الولايات الفيدرالية تقريباً منذ العام 2017. وشهد العام الماضي وحده رصد ألف و200 حالة اعتداء بدني ولفظي ضد موظفين حكوميين. بينما جرى تقليص التقرير الناتج عن التحقيقات حول (الاشتراكيون الوطنيون تحت الأرض) إلى 250 صفحة قدّمها المكتب الفيدرالي لحماية الدستور، إلّا أنّ السلطات قرّرت عدم الكشف عنه حتى عام 2134 نظراً لطبيعته.

لذلك يعتبر شولتس أنّ "الثقة في أجهزة الاستخبارات تعرّضت للتقويض الشديد لدرجة أنّه بات يتعذّر للغاية حمايتها".

يسعى اليمين المتشدّد لكسر الحظر المفروض عليه في ألمانيا

وعلى التوازي، يسعى اليمين المتشدّد لكسر الحظر المفروض عليه في ألمانيا رغم رفض المستشارة أنجيلا ميركل لذلك، إلّا أنّ الضغوط تتزايد من داخل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي من أجل إبرام اتفاقات مع حزب (بديل من أجل ألمانيا) الشعبوي الذي يُعتقد أنّه سيحصل على 20% من الأصوات في الانتخابات الإقليمية المزمع إجراؤها الخريف المقبل.

لكن إمكانية التوصل لاتفاقات مع المحافظين تضفي قدراً من التوتر على النزاع بين الجناح العملي والمتشدّد في الحزب الشعبوي.

لابس: قبل التحقيقات بشأن الاشتراكيين الوطنيين لم يكن بوسع أحد أن يتخيّل أنّ الدولة تمنح المال لنازيين جدد خطرين

يبذل اليمين المتشدّد قصارى جهده للوصول إلى سدّة الحكم، إلّا أنّه سيكون بحاجة لإبرام اتفاقات يبدو أنّ التوصل لها حالياً ضرباً من المستحيل. لذا جرى مؤخّراً تسليط الضوء على واقعة فريدة من نوعها حين قرّرت مونيكا شفايدرفان، عمدة بلدية فرانكنشتاين الصغيرة في غرب ألمانيا، تجاوز لوائح حزبها الديمقراطي المسيحي وأبرمت اتفاقاً مع حزب (بديل من أجل ألمانيا) الذي يمثّله في المجلس البلدي زوجها، هورست فرانتس.

كان هذا الاتفاق باهظ الثمن. فبعد ساعات من خرق اللوائح، تقرّر فصل شفايدرفان من عضوية الحزب الديمقراطي المسيحي. ورغم أنّها تبدو علامة محدودة التأثير، إلًا أنّها تعكس ارتفاع وتيرة الجدل الدائر داخل أوساط المحافظين الألمان بشأن الحظر على التيار الوطني المتشدّد. رغم استبعاد الحزب الذي تتزعّمه ميركل خلال المؤتمر العام للحزب الذي انعقد في كانون الأول (ديسمبر) الماضي بمدينة هامبورج أي "تعاون" مع حزب (بديل من أجل ألمانيا) بهدف وقف تطلّعاته.

اقرأ أيضاً: وثيقة سرية: اليمين المتطرف بألمانيا يتدرب على سيناريو الحرب الأهلية

لكن ونظراً لتقلّص المسافة الانتخابية بين الحزبين، يبدو أنّ هذا الإطار الفاصل أصبح موضع اختبار. ويرفض قطاع من الحزب الاعتراف بالمتشدّدين كقوة معارضة مشروعة، رغم أنّ آخرين مثل المرشح السابق لزعامة الحزب، فريدريش ميرتس، يرون أنّ من الخطأ استبعاد (بديل من أجل ألمانيا) باعتبار أنّ الحظر المفروض عليه هو أثمن هدية حيث يمكنه لعب "دور الضحية" الذي يتغذّى عليه. وهناك حوار داخلي بين الديمقراطيين المسيحيين في هذا الصدد حالياً.

حظر ذو فجوات

وبعيداً عن تعليمات الهيئة العليا، فالواقع أنّ الثقل المتزايد الذي يكتسبه اليمين المتشدّد بدأ يجذب انتباه بعض أعضاء وناخبي الحزب الديمقراطي المسيحي. فقد أظهر استطلاع رأي كان قد أُجري في نهاية حزيران (يونيو) الماضي أنّ 49% من الذين شملهم الاستطلاع في شرق ألمانيا، المنطقة المُفضّلة بالنسبة لليمينيين المتشدّدين، يطالبون بـ"عدم استبعاد التعاون" مع (بديل من أجل ألمانيا)، بينما ما يزال 46% يرفضون ذلك. أما في الغرب الألماني فالفارق شاسع حيث تقفز نسبة الرافضين للتعاون مع اليمين المتشدّد إلى 68%، مقابل 28% فحسب لا يمانعون إبرام اتفاقات.

اقرأ أيضاً: بعد فلندا.. هل يصعد اليمين المتطرف في إسبانيا؟

وفي بلدة بنتسلين الصغيرة الواقعة بولاية ماكلنبورج فوربومورن شرقي البلاد، يبدو أنّ هذا الإطار قد انكسر للمرة الأولى حيث يتعاون الاتحاد الديمقراطي المسيحي منذ الانتخابات المحلية في آيار (مايو) الماضي، رغم معارضة برلين.

 يورج مويتين

عملية فائقة

طوال أعوام، روّجت ميركل لسياساتها بوصفها "بلا بديل". لكن رفض هذه السياسات كان هو الركيزة التي قام عليها (بديل من أجل ألمانيا) وكذلك القطاعات الأكثر محافظة وتشدّداً وقومية من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. ورغم رفع (بديل من أجل ألمانيا) على مدار الأعوام الخمسة منذ نشأته للواء انتقاد ميركل، لكن من الواضح أن ليس ثمة طريق نحو السلطة خلافاً لـ "سنّ سياسات عملية مع الآخرين"، وهو الأمر الذي صرّح به رئيس الحزب، يورج مويتين.

سجّلت السلطات الألمانية ارتفاعاً في معدلّات وقوع الجرائم بجميع الولايات الفيدرالية تقريباً منذ العام 2017

وتبدو الرياح مواتية لأشرعة (بديل من أجل ألمانيا) قبيل الانتخابات الإقليمية التي تُجرى في ألمانيا الخريف المقبل. ويتطلّع الحزب القومي المتشدّد لحصد ما يفوق الـ20% من الأصوات في ولايات براندنبورج وساكسونيا وتورينجن، وهو ما سيخوّله لأن يكون لاعباً أساسياً في تشكيل الحكومة. وانطلاقاً من وعيه بذلك، أخذ الحزب بالفعل في الحراك من أجل التقارب مع القطاعات الأكثر محافظة من الديمقراطيين المسيحيين الذين ينتابهم الشعور بالقلق وتسعى قيادتهم للحيلولة دون حدوث أي اتفاق مع الشعبويين. وقد عبّرت خليفة ميركل في زعامة الحزب، آنيجريت كرامب-كارنباور، عن ذلك التوجّه بشكل قاطع بكلمة واحدة هي "أبداً". ورغم أن احتمالية إبرام اتفاق تبدو بعيدة المنال في الوقت الراهن، إلا أنّ مويتين يؤكّد من جانبه أنّ المحادثات "بدأت بالفعل".

صراع داخلي

تعدّ الخلافات مرادفاً للسياسة تقريباً، لكن حزب (بديل من أجل ألمانيا) يشهد منذ نشأته نزاعات داخلية باتت هي جوهر تأسيسه. وقد كانت إمكانية إبرام اتفاق مع المحافظين بمثابة إذكاء للنار المستعرة بالفعل بين الجناح الأكثر عملية في الحزب والآخر الأكثر تشدّداً، وهو الخلاف الذي سيكون له بالغ الأثر في نتائج الانتخابات المرتقبة في خريف العام الجاري. وسيتعيّن على الحزب وقتها أن يقرّر؛ إمّا خفض حدة خطابه العدائية من منطلق وقوفه في موقع القوة أو الإبقاء على اللهجة الحادة.

اقرأ أيضاً: هل حفّز حريق "نوتردام" من "كراهية الإسلام" عند اليمين الأوروبي المتطرف؟

علاوة على ذلك، يعقد (بديل من أجل ألمانيا) أواخر العام الجاري قمة جديدة من أجل انتخاب هيئة فيدرالية للحزب ستشهد صداماً قوياً. حيث يرغب مويتين في إعادة انتخابه مجدّداً رئيساً للحزب، لكن يقف له بالمرصاد بيورن هوكه، رئيس الحزب في ولاية تورينجن وممثّل الجناح الأكثر تقارباً مع النازيين الجدد. وسيرسم هذا الصراع بشكل كبير مسار إستراتيجية الحزب اليميني المتشدّد في المستقبل القريب.


مقال حول احتمالية اختراق اليمين المتشدد لأجهزة الاستخبارات الداخلية في ألمانيا، بالتزامن مع قرب الانتخابات الإقليمية الخريف المقبل.
المصادر:

روسيا اليوم : https://bit.ly/2GHbRPI
مقال كارليس بلانا بو في صحيفة (البريوديكو) الإسبانية:  https://bit.ly/2KnNTKr

الصفحة الرئيسية