ماذا قال الكاظمي بعد مقتل ناشط واغتيال آخر في العراق؟

ماذا قال الكاظمي بعد مقتل ناشط واغتيال آخر في العراق؟

مشاهدة

07/11/2020

شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على أنّ الدولة لن تتساهل مع من يتجاوز أوامر عدم استخدام الرصاص ضد المتظاهرين، وذلك غداة مقتل ناشطين في الحراك الثوري في العراق، أحدهم برصاص قوات الأمن في البصرة، وآخر خلال عملية اغتيال في بغداد.

وقال الكاظمي، عبر صفحته الرسمية على تويتر: إنّ "الدولة لن تتساهل مع أي منتسب أمني يتجاوز أوامر عدم استخدام الرصاص ضد المتظاهرين كما حصل في البصرة"، لافتاً إلى أنّ الأجهزة الأمنية جادة في عدم السماح لبعض المسيئين بتشويه صورتها، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء العراقية.

وأضاف الكاظمي: إنّ القوات الأمنية اعتقلت المتهم بقتل المتظاهر عمر فاضل وسينال جزاءه العادل، نثق بشعبنا، ونثق بقواتنا الأمنية وجيشنا البطل، وسنتجاوز معاً التحديات.

القوات الأمنية اعتقلت المتهم بقتل المتظاهر عمر فاضل وسينال جزاءه العادل، نثق بشعبنا، ونثق بقواتنا الأمنية وجيشنا البطل، وسنتجاوز معاً التحديات

وكانت مصادر طبية في البصرة قد أفادت أمس بمقتل المتظاهر عمر فاضل بالرصاص في وسط المدينة، وهو ما أكدته وزارة الداخلية العراقية.

وقد قُتل فاضل خلال صدامات بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب، ليكون بذلك المتظاهر الأول الذي يُقتل منذ عودة التظاهرات الاحتجاجية في العراق في الأول من تشرين الأول (أكتوبر)، في محاولة لإحياء الحركة الاحتجاجية التي قتل فيها قبل عام نحو 600 متظاهر وأصيب 30 ألفاً بجروح، بحسب ما أورده موقع الحرّة.

وأعلنت الداخلية في بيان تشكيل "فريق تحقيق متخصص... منذ اللحظات الأولى التي وقع فيها حادث مقتل أحد المتظاهرين في محافظة البصرة، الذي تزامن مع انطلاق تظاهرة في المدينة".

ونشرت حسابات تابعة للمتظاهرين العراقيين صوراً لمتعلقات فاضل الشخصية التي أخذت من جثمانه بعد وفاته.

وفي غضون ذلك، تعرّض عميد شرطة متقاعد، وهو ناشط في احتجاجات بغداد، للاغتيال الجمعة، بعدما اعترضه مجهولون يستقلون سيارة "بسلاح كاتم للصوت فيما كان بسيارته الخاصة".

وشهد العراق منذ عام حركة احتجاجية غير مسبوقة بحجمها وعفويتها، طالب خلالها مئات آلاف العراقيين بتغيير كامل للطبقة السياسية ومحاربة الفساد والبطالة وتحسين الخدمات.

الصفحة الرئيسية