ماذا فعلت السلطات الدنماركية حيال حادثة الإساءة للقرآن الكريم؟

ماذا فعلت السلطات الدنماركية حيال حادثة الإساءة للقرآن الكريم؟


16/04/2019

أعلنت الشرطة الدنماركية، أمس، احتجاز 23 متهماً بالعنف، للاشتباه في ضلوعهم بعشرات الحرائق المتعمدة للسيارات وحاويات القمامة في حي "نوربرو" في العاصمة كوبنهاغن، والذي يقطنه عدد كبير من المسلمين.

اقرأ أيضاً: بالأرقام.. العنف ضد النساء في ألمانيا

وجاء ذلك بعد قيام رئيس حزب "النهج الصلب" الدنماركي، راسموس بالودان بإلقاء نسخ من القرآن الكريم في الهواء، خلال احتجاج قام فيه أنصار الحزب تحت حماية الشرطة.

الاحتجاج كان اعتراضاً على أداء المسلمين لصلاة الجمعة أمام مبنى البرلمان الدنماركي.

ورداً على الفعل الاستفزازي، قامت مجموعة من الشباب بإلقاء الحجارة على المحتجين من حزب "النهج الصلب"، وأشعلوا النار في الحاويات، في حين استخدمت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع.

قام بالودان بإلقاء نسخ من القرآن الكريم في الهواء خلال احتجاج قام فيه أنصار الحزب

وقامت عناصر الشرطة بإبعاد بالودان عن المكان، وطالبت المواطنين بالابتعاد عن الميدان الذي نظم فيه الاحتجاج.

ووفقاً لعدة مصادر، فإن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها التي يقوم فيها بالودان بالإساءة للقرآن الكريم.

ففي 22 آذار (مارس) الماضي، أقدم "بالودان" على حرق نسخة من القرآن الكريم أمام حشد من المصلين خلال أدائهم لصلاة الجمعة أمام مبني البرلمان؛ للتعبير عن تنديدهم بمجزرة المسجدين فى نيوزيلندا، وذلك بعد أن حصلوا على التصاريح القانونية اللازمة.

 

الصفحة الرئيسية