ليست في الصين... دراسة إيطالية تفجر مفاجأة حول أول إصابة بفيروس كورونا

ليست في الصين... دراسة إيطالية تفجر مفاجأة حول أول إصابة بفيروس كورونا

مشاهدة

12/01/2021

بعد نحو عام من البحث والتقصي للوصول إلى الحالة الصفرية التي أصيبت بفيروس كورونا المستجد، فجّرت دراسة إيطالية مفاجأة من العيار الثقيل تُبعد أصابع الاتهام عن الصين باعتبارها مصدر فيروس كورونا.

وأفادت صحيفة لا ريبوبليكا (La Republica) الإيطالية أنّ فريق أبحاث من جامعة ميلانو وجد أنّ امرأة تبلغ 25 عاماً كانت مصابة بالفيروس بالبلاد في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، أي قبل أسابيع من الإعلان عن حالة الإصابة الأولى عالمياً في الصين، وفق ما نقلت شبكة "سكاي نيوز".

وأكدت الصحيفة أنّ الفريق الطبي كان قد أخذ خزعة من جلد المريضة، تبين فيها ظهور بقع حمراء على بشرتها، ووفقاً لباحثي ميلانو، اتضح أنّ بعض أعراض الإصابة بالفيروس هو ظهور أمراض جلدية.

 

فريق أبحاث بإيطاليا وجد امرأة كانت مصابة بفيروس كورونا قبل أسابيع من الإعلان عن حالة الإصابة الأولى في الصين

واعتبرت إحدى أعضاء هذا الفريق ماريون كوبمانز أنه يجب ألا تُستثنى أيّ فرضيات مطروحة، وأنّ العالم برمّته مسؤول عن مكافحة الفيروس.

وقالت كوبمانز: "في هذه المرحلة، ليس بإمكاننا استثناء أيّ فرضية، لكن من المهم البدء بالتحقيقات من حيث تشكلت البؤرة الأساسية لانتشار الفيروس، أي ووهان".

وأضافت: "كانت منظمة الصحة العالمية قد حذّرت من خطر انتشار الأمراض المعدية، ولا أعتقد أنه يجب لوم أحد، بل محاولة تحسين جاهزية العالم".

وشدّد الباحثون أيضاً على احتمال نشوء الفيروس في منطقة مختلفة تماماً عن المنطقة التي اكتُشف فيها في إقليم ووهان الصيني، مشيرين إلى ضرورة الاستمرار بالتحقيقات.

وأظهر إحصاء لرويترز، أول من أمس، أنّ أكثر من 90.37 مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى أكثر من مليون و939 ألفاً".

وقد تمّ تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق، منذ الإعلان عن أولى حالات الإصابة في كانون الأول (ديسمبر) 2019.

الصفحة الرئيسية