لهذه الأسباب "غوغل بلاس" خارج الخدمة

لهذه الأسباب "غوغل بلاس" خارج الخدمة

مشاهدة

09/10/2018

أعلنت شركة غوغل العملاقة في مجال الإنترنت، إغلاق منصتها للتواصل الاجتماعي "غوغل بلاس"، وذلك بعد تعرض بيانات عدد كبير من المستخدمين للكشف.

وقالت غوغل: "ثغرة أمنية جعلت البيانات الخاصة بنحو نصف مليون مستخدم، متاحة أمام طرف ثالث".

شركة غوغل تعلن إغلاق "غوغل بلاس" بعد تعرّض بيانات عدد كبير من المستخدمين للكشف

ووفق ما نقلت شبكة الـ "بي بي سي"، عن صحيفة "وول ستريت جورنال"؛ فإنّ "الشركة كانت على دراية بهذه المشكلة، منذ آذار (مارس) الماضي، لكنّها لم تكشف عنها".

وذكر التقرير؛ أنّ خللاً برمجياً في موقع شبكة التواصل الاجتماعي، أعطى مطوّرين خارجها القدرة على الوصول لبيانات الحسابات الخاصة، في الفترة من 2015 وحتى آذار (مارس) العام 2018، عندما اكتشف محققون داخل الشركة المشكلة وقاموا بإصلاحها.

وجاء في البيان؛ "مكتبنا المعني بالخصوصية والبيانات راجع القضية ليرى نوعية البيانات المسربة، وهل يمكن تحديد أصحابها لإبلاغهم؟ أو هل هناك دليل على سوء استخدام؟ أو هل هناك إجراء يمكن أن يقوم به مطوّر أو مستخدم ردّاً على ما حدث؟".

وأضاف البيان "لم نعثر على أدلة تشير إلى أنّ أيّ مطور كان على دراية بهذا الخلل، أو أساء استخدام واجهة تطبيق البرنامج، ولم نعثر على أدلة على إساءة استخدام أيّة بيانات شخصية".

وأُطلقت منصة "غوغل بلاس"، العام 2011، وسرعان ما عدّها البعض محاولة فاشلة لمنافسة فيسبوك.

والآن، بعد مرور أعوام من التكهن بإغلاقها، تقدم شركة غوغل على هذه الخطوة.

وقالت الشركة إنّها ستواصل توفير منصّة "غوغل بلاس"، خاصة للشركات التي تستخدمها حالياً.

وكتب بن سميث، نائب رئيس غوغل للشؤون الهندسية، في مدونة: "هذه المنصة لم تشهد إقبالاً جماهيرياً كبيراً، والتفاعل مع تطبيقها محدود".

وكانت الشركة في الماضي متحفظة إزاء كشف حجم استخدام "غوغل بلاس"، لكنها الآن، ومع تسرب البيانات الخاصة، باتت حريصة على التقليل من أهمية هذه المنصة.

وقالت الشركة: "استخدام هذه المنصة والتفاعل عليها محدود؛ حيث إنّ 90% من الزيارات لا تزيد مدتها عن 5 ثوان".

وتراجعت الأسهم في شركة "ألفابت"، وهي الشركة الأم لغوغل، 1.23%.

 

الصفحة الرئيسية