لماذا يرفض شباب الإخوان رئاسة إبراهيم منير للجماعة؟

لماذا يرفض شباب الإخوان رئاسة إبراهيم منير للجماعة؟

مشاهدة

06/09/2020

ما زالت عاصفة توقيف القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين  محمود عزت تهزّ أركان الجماعة، وعلى الرغم من أنّ عزت لم يكن متصدراً للمشهد خلال السنوات الماضية، غير أنّ توليه مهمّة القائم بأعمال المرشد جنبّت الجماعة أزمة جديدة داخلها تتمثل في خلافته.

وقد ألقت قوات الأمن القبض على عزت خلال اختبائه في إحدى الشقق السكنية في ضاحية التجمع الخامس، في 28 آب (أغسطس) الماضي.

وأعلنت الجماعة قبل أيام اختيار مسؤول التنظيم الدولي للجماعة إبراهيم منير لخلافة عزت، ليصبح المرشد المؤقت للجماعة، وهو المنصب الذي لعبه عزت منذ توقيف المرشد العام للجماعة محمد بديع في العام 2013.

أثار نبأ اختيار إبراهيم منير غضباً كبيراً بين شباب الجماعة، ممّن تداولوا عبر غروبات  تطبيق "تليجرام" المُشفر رسائل تنتقد الاختيار

في غضون ذلك، أثار نبأ اختيار إبراهيم منير غضباً كبيراً بين شباب الجماعة ممّن تداولوا، عبر غروبات  تطبيق "تليجرام" المُشفر، رسائل تنتقد الاختيار لاتهامات تحوم حول منير باختلاسه نحو 200 مليون دولار من أموال التبرعات للجماعة فضلاً عن شخصيته الضعيفة، بحسب ما أورده الإعلامي محمد الباز في برنامج "آخر النهار الفضائي".

وسبق أن ظهر منير في مداخلة هاتفية في إحدى قنوات الإخوان يُخلي مسؤوليته عن نحو 60 ألف أسرة إخوانية في مصر، وآلاف الموقوفين، حيث قال ردّاً على سؤال المذيع عن الظروف المعيشية الصعبة لتلك الأسر: نحن لم نقل لهم كونوا إخواناً.

ومن جانبها، حاولت جماعة الإخوان المسلمين احتواء غضب الشباب، وقالت في بيان: "في هذه الأوقات الدقيقة نهيب بالمكاتب الإدارية والشُعب، على مستوى الجمهورية باحتواء الشباب المكافح وإيصال الصورة الكاملة التي صاحبت اختيار إبراهيم منير ليكون قائماً بأعمال نائب المرشد".

ولا تُعّد تلك الأزمة الأولى التي تضرب الجماعة، حيث شهدت انقسامات كثيرة على مدار السنوات الماضية، سواء بين الفارين في تركيا، أو سخط المقيمين في مصر على القيادات في الخارج، وكانت الأزمات تصل إلى حدّ الاشتباكات بالأيدي، والتي تتدخل الشرطة التركية لفضها.

إلى ذلك، يُعدّ المرشد المؤقت الحالي امتداداً للتيار القطبي باعتباره المتهم رقم 30 في المجموعة الثانية ضمن قضية تنظيم 65، الذي أسّسه سيد قطب، وينتهج أفكار التكفير وجاهلية المجتمعات وتوظيف العنف لتحقيق أهداف التنظيم الإخواني، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم". 



الصفحة الرئيسية