كيف تُعامل تركيا المعتقلين؟ ... استطلاع رأي جديد يجيب

كيف تُعامل تركيا المعتقلين؟ ... استطلاع رأي جديد يجيب

مشاهدة

29/06/2020

كشف تقرير حقوقي جديد أنّ غالبية المعتقلين الأتراك يتعرضون للتعذيب والمعاملة السيئة خلال توقيفهم أو داخل السجون ومراكز الاحتجاز، في مؤشر يضع الكثير من علامات الاستفهام حول الادعاءات الديمقراطية لنظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

واعتمد التقرير الصادر عن مؤسسة "التضامن مع الآخرين"، ومقرّها بروكسل، على استطلاع رأي 950 معتقلاً وموقوفاً في تركيا، وذلك لتوثيق الانتهاكات بحق المعتقلين، بحسب صحيفة "زمان التركية".

وأسفر الاستطلاع عن أنّ 83% من المعتقلين يتعرّضون للتعذيب والمعاملة السيئة خلال توقيفهم، وأنّ 47% يتعرّضون للتعذيب والمعاملة السيئة أثناء فترة تواجدهم بالسجون ومراكز الإيقاف.

السجن المطول والتعسفي للمنتقدين بتهم الإرهاب الملفقة هو القاعدة في تركيا، و83% تعرضوا للمعاملة السيئة خلال توقيفهم

كما كشف التقرير أنّه، وفق إجابات المشاركين بالاستطلاع، فقد تمثلت أبرز أسباب الاعتقال في اتصالات مشبوهة بشبكة الداعية التركي عبد الله غولن أو امتلاك حساب بنكي في بنك آسيا المصادر من قبل الحكومة بزعم دعمه لحركة الخدمة.

وغولن داعية تركي معارض يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، اتهمه أردوغان بالوقوف خلف محاولة انقلاب عسكري، وطالب الولايات المتحدة بتسليمه.

وعمد نظام أردوغان إلى محاولة الانقلاب الفاشلة في العام 2016، والتي يُثار حولها كثير من الشكوك، لتصفية معارضيه، حيث زجّ بنحو 80 ألف تركي في السجون، وفصل 140 ألف موظف من وظائفهم، بحسب موقع "ميدل إيست أون لاين".

كما تتعرّض وسائل الإعلام في تركيا لحملات إغلاق وتوقيف صحافيين، واحتلت تركيا، وفق مؤشر حرية الصحافة العالمي، المرتبة 157 من أصل 180 دولة، كما يتعرّض الأكراد لحملات قمع في تركيا.

وانتقدت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير صدر في  كانون الثاني (يناير) من العام 2019، استمرار القمع في تركيا رغم انتهاء حالة الطوارئ، قائلة: إنّ "رفع حالة الطوارئ في تركيا لم يضع حدّاً للحُكم القمعي للرئيس أردوغان، حيث أصبح السجن المطوّل والتعسفي للمنتقدين بتهم الإرهاب الملفقة هو القاعدة في تركيا".

الصفحة الرئيسية