كورونا تعصف بقطاع السياحة في تركيا؟.. بيانات

كورونا تعصف بقطاع السياحة في تركيا؟.. بيانات

مشاهدة

29/04/2020

بدأ شبح الإفلاس يخيم على قطاع السياحة في تركيا، بعد أن كان يحقق للدولة دخلًا يقدر بنحو 35 مليار دولار سنويًا؛ إذ أثر فرض حظر السفر الدولي والقيود على التنقل والتجمع محلياً، ضمن إجراءات موجهة فيروس كورونا، على السياحة.

ويعتبر قطاع السياحة في تركيا أحد أهم مصادر إيرادات الموازنة العامة للدولة.

شبح الإفلاس بدأ يخيم على قطاع السياحة في تركيا بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد

وسجلت نسبة إشغالات الفنادق في تركيا خلال شهر آذار (مارس) الماضي 28.6% فقط، وهي نصف النسبة التي كانت عليها خلال الشهر نفسه من العام الماضي، وفق ما أوردت صحيفة "زمان" التركية.

وكان وزير السياحة التركي محمد نوري أرصوي، توقع استئناف السياحة الداخلية في بلاده نهاية شهر أيار (مايو) المقبل.

وأنفق الأتراك 910 ملايين و865 ألف ليرة على السياحة الداخلية في 2019.

وتوقعت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أن تتراجع السياحة العالمية هذا العام بنسبة 30% كمرحلة أولى، مشيرة إلى أن هذه النسبة سوف تتضاعف إذا استمرت الأزمة أكثر من ذلك.

هذا وكشفت البيانات، وفق الصحيفة، أنّ الأوضاع الاقتصادية للمواطنين في تركيا بظل أزمة كورونا ليست على ما يرام.

وأوضح عضو حزب الشعب الجمهوري في رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، طارق باليالي، أنّ إسطنبول هي الأكثر تأثراً بالأوضاع الحالية، وأنّ الأزمة الاقتصادية وصلت إلى مستويات غير مسبوقة.

باليالي: ربع التعداد السكاني في إسطنبول طلب مساعدات مالية من الدولة خلال الأيام الماضية

وكشف باليالي أنّ عدد المتقدمين للحصول على الدعم المادي من الدولة بلغ 886 ألف عائلة حتى 24 نيسان (أبريل) الجاري، مشيراً إلى أنّه من المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى مليون عائلة خلال 10 أيام فقط.

وقال باليالي: "الأسرة الواحدة تتكون من 4 أفراد على الأقل، وبهذا يكون نحو 4 ملايين مواطن طلبوا مساعدات في إسطنبول وحدها. وهذا يعني ربع التعداد السكاني إسطنبول".

ووفق بيانات رسمية سجلت إسطنبول ما يزيد عن 60 بالمئة من إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في تركيا.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة التركية، أول من أمس، ارتفاع عدد حالات الإصابة بكوفيد-19 المؤكدة في تركيا بواقع 2131 في الساعات الـ24 الماضية ووفاة 95 آخرين، ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 2900.

وأوضحت أنّ العدد الإجمالي لحالات الإصابة في البلاد بلغ 112261، وهو أعلى إجمالي لأي دولة خارج أوروبا الغربية أو الولايات المتحدة.

الصفحة الرئيسية