على أكتاف غزة... هل ينجح الإخوان في دخول البرلمان الأوروبي؟

على أكتاف غزة... هل ينجح الإخوان في دخول البرلمان الأوروبي؟

على أكتاف غزة... هل ينجح الإخوان في دخول البرلمان الأوروبي؟


15/05/2024

تسعى جماعة الإخوان المسلمين للتدخل في انتخابات البرلمان الأوروبي المقرر إقامتها في حزيران (يونيو) المقبل.

ووفق موقع (البوابة)، فإنّ شخصيات تنتمي للجماعة عادت إلى الظهور مجدداً في حملة انتخابات البرلمان، باستخدام شعارات تغازل المسلمين في الدول الأوروبية، تتعلق مثلاً بالعدوان الإسرائيلي على غزة، وبالحجاب، وهو الأمر الذي يثير الكثير من علامات الاستفهام.

شخصيات تنتمي لجماعة الإخوان عادت إلى الظهور مجدداً في حملة انتخابات البرلمان، باستخدام شعارات تغازل المسلمين.

وانتشرت مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات لسيدات يتحدثن عن ضرورة التصويت لهنّ من أجل جعل القارة الأوروبية تقبل بالحجاب ومنع أيّ تمييز ضده، ومواجهة الأفكار العلمانية التي لا توافق المسلمين، وغيرها من الشعارات التي تغازل عواطفهم واستمالة أصواتهم، كتأييد القضية الفلسطينية ووقف الإبادة الجماعية في غزة، في محاولة لتنظيم الصفوف لخوض معركة شرسة خلال الأسابيع المقبلة.

سيدات يتحدثن عن ضرورة التصويت لهنّ من أجل جعل القارة الأوروبية تقبل بالحجاب ومنع أيّ تمييز ضده، ومواجهة الأفكار العلمانية.

السيدات المرشحات ينتمين إلى منتدى الشباب الإسلامي والحركات الطلابية الأوروبية  (فيميسو)، وهي التي كانت تحت أنظار مكتب حماية الدستور "جهاز الاستخبارات الداخلية" في ألمانيا لأعوام، لأنّها قريبة من جماعة الإخوان المسلمين، ولها أفكار متطرفة سوف تعمل على نشرها، وتزيد من مشاعر الكراهية ومعاداة السامية.

المرشحات ينتمين إلى منتدى الشباب الإسلامي والحركات الطلابية الأوروبية (فيميسو)  القريبة من جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد الموقع ذاته، في سياق تحليله للمشهد الأوروبي، أنّه يبدو أننا على موعد مع صيف ساخن جداً في كل الدول الأوروبية، وستكون الانتخابات البرلمانية أرضاً خصبة للجماعات المتطرفة تدعمها جماعة الإخوان المسلمين، مستغلة أحداث غزة التي تشكل حصان طروادة يدخل منه المتطرفون إلى البرلمان الأوروبي.




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا سياسة استقبال المساهمات
الصفحة الرئيسية