طقوس وأطباق على موائد عيد الأضحى.. ماذا تعرف عنها؟

طقوس وأطباق على موائد عيد الأضحى.. ماذا تعرف عنها؟

مشاهدة

12/08/2019

يمثل الطعام ركناً أساسياً وقاسماً مشتركاً فى طقوس الشعوب للاحتفال بالأعياد والمناسبات المختلفة التي تكتسب جزءاً كبيراً من مذاقها من تلك الأطعمة.

أحد التقاليد المهمة لعيد الأضحى تتضمن الكثير من الأطباق الشهية المختلفة. ومع ذلك، فقد نجد اختلافاً في هذه الأطباق وطريقة طبخها من بلد إلى آخر، وتختلف حتى من منطقة لأخرى داخل البلد الواحد.

اقرأ أيضاً: عيد "أربعينية الصيف" الذي يحتفل به الإيزيديون.. ماذا تعرف عنه؟

كما تختلف طبيعة الموائد بين العيدين، فتلك الأكلات التي تتصدر مائدة عيد الفطر قد تغيب في عيد الأضحى الذي يعرفه الكثيرون بـ"عيد اللحمة"، لتتصدر اللحوم المشهد بسبب ذبح الأضحية في البيوت وتبادل لحومها بين الجيران والأقارب.

هنا مجموعة من الأطباق الرئيسية التي يعد حضورها على موائد الأسرة أيام عد الأضحى أمراً رئيسياً، وفق ما أوردته صحيفة "القبس" الكويتية.

المقلوبة

ويشتهر هذا الطبق التقليدي في دول الشرق الأوسط، حيث يتكون من الخضروات المقلية واللحوم (عادة الدجاج والديك الرومي أو الضأن) والأرز المطبوخ معاً في إناء يجري قلبه رأساً على عقب ليكون بمنزلة كعكة لذيذة كبيرة.

المقلوبة

فتة العيد

تعد أكلة الفتة الطبق الأبرز الذي لا يكتمل عيد الأضحى من دونه مع اللحوم المحمرة، بالإضافة إلى الكبدة التي تفضلها الكثير من الأسر المصرية على الإفطار يوم عيد الأضحى، والذي يتأخر قليلاً لما بعد الانتهاء من ذبح الأضحية.

تحرص العائلة السعودية على الاجتماع وتحضير وتقديم الطعام والوجبات والأكل الجماعي وتقدم الطبخات التقليدية

وتعد صينية الرقاق واللحوم المشوية أيضاً من أبرز الأكلات التي تسيطر على مائدة عيد الأضحى.

وطبق الفتة ارتبط بها المسلمون منذ آلاف السنين، وكانت قديماً الفتة العربية بالصلصلة والخبز والثوم هي الشكل الذي عرفناه، بينما تطور تقديمها وفقاً لكل بلد.

الكبسة

العيد في السعودية له مذاق خاص، وذلك لاستقبال الحجاج من كل بقاع الأرض لأداء مناسك الحج، وتحرص العائلة السعودية على الاجتماع وتحضير وتقديم الطعام والوجبات والأكل الجماعي، وتقدم الطبخات التقليدية المعروفة والمشهورة، مثل الكبسة، الحميس، الهريس، المرقوق، المراهيف، المصابيب، المراصيع.

الكبسة السعودية

والة العيد

تحتفظ الإمارات بطقوسها المتوارثة عبر الأجيال، فيتجمع أفراد الأسر خلال الزيارات العائلية، حول ما يدعى بـ"والة العيد"، وهي المائدة الرئيسية التي يجري إعدادها خصيصاً لاستقبال العيد.

اقرأ أيضاً: كيف ساهم طهي الطعام في تطور حضارتنا الإنسانية؟

كما تضم المائدة مجموعة متنوعة من الأكلات والحلويات الشعبية الإماراتية، كالهريس، والعريس، والأرز مع اللحم، والخبيص، بالاضافة الى الحلوى العُمانية.

المعلاق والمنسف 

للأردن طقوسه وعاداته المتوارثة باستقبال أول أيام عيد الأضحى المبارك.

تبدأ عادة باجتماع أفراد العائلة ببيت الجد والجدة، وتجري عملية ذبح الأضحية في الصباح الباكر.

فيحضر الأردنيون على مائدة الإفطار، كبدة الخروف المتبلة بالثوم والبصل، ويقلون من لحم الخروف البلدي الطازج القليل منه ويزينون به أطباق الفتة، ثم يبدأون بإعداد الطبق الأردني الرئيسي "المنسف".

المنسف الأردني

بلاد المغرب

يفضلون في بلاد المغرب العربي طبخ أجزاء الأضحية على نار الحطب، كما تحضر النساء في تونس خبز الطابونة وخبز الملاوي.

وبعد صلاة العيد يجري التحضير لعملية ذبح الأضحية، فتغسل أحشاء الأضحية، ويحضر لإعداد الرأس والأرجل، ومن أشهر الأكلات التي تحضر في المغرب العربي "التقلية" و"القديد".

 

 

 

 

البرياني الهندي

يعتبر البرياني من أكثر الأطعمة احتفالاً بالخضروات واللحوم والتوابل والأعشاب العطرية الى جانب الأرز، وهو أحد الأطعمة التقليدية في عيد الأضحى في الهند.

اقرأ أيضاً: خرافات وحقائق حول الطعام .. تعرّف إليها

وفيما يحظى لحم نهاري الهندي Nalli Nihari بشهرة بطيئة في جميع أنحاء العالم، فهو عبارة عن مرق اللحم البطيء الطهو (بشكل رئيسي لحم الضأن أو اللحم البقري، إلى جانب نخاع العظم) مزين بالتوابل اللذيذة والخضروات الطازجة وأوراق الكزبرة، فإن له شعبية في دلهي.

البودنغ

يُعد البودنغ من الأكلات المفضلة لدى البوسنيين، حيث يجري نقع التفاح في ماء السكر، وحشوه بالمكسرات وتزيينه بالكريمة المخفوقة أو الكريمة.

يجري تقديمه عادة في أطباق زجاجية كبيرة ويتمتع بمذاقه مع القهوة أيضاً.

العصيدة السودانية

من عادة السودانيين صبيحة عيد الأضحى المبارك أن يتناولوا "العصيدة" عقب عودتهم من الصلاة، وذلك لتأخر الإفطار، حيث ينهمك الجميع في مراسم الذبح والتضحية.

تتكون العصيدة من خليط من الدقيق مع الماء تضاف إليه البامية المجففة والمطحونة المضاف إليها اللحم المفروم، حيث يطلق على هذا الخليط السوداني الخالص قبل إضافته إلى الدقيق والماء اسم "الويكة"، ويوجد منها في الريف المصري أيضاً.

العصيدة السودانية

البولاني في أفغانستان

يعتبر البولاني طعاماً شهيراً خلال العيد - يتكون من فطائر محشوة بمجموعة من الحشوات المختلفة، من البطاطا إلى الفلفل الأخضر، وعادة ما يجري خبزها أو قليها لصنع فطائر رقيقة، قبل تقديمها مع الزبادي

وتميل الاحتفالات بالعيد في أفغانستان إلى التركيز على الأطفال، وتتميز فطائر البولاني بأنها شكل من أشكال الرفاهية.


الصفحة الرئيسية