دول عربية تدعم تونس بعد قرارات قيس سعيد... تفاصيل

دول عربية تدعم تونس بعد قرارات قيس سعيد... تفاصيل

مشاهدة

28/07/2021

أكدت مصر والسعودية والكويت دعمها لتونس في الظروف الدقيقة التي تمر بها، وذلك عقب قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإقالة الحكومة.

جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية أجراها وزير الشؤون الخارجية والهجرة عثمان الجرندي بتكليف من رئيس الجمهورية قيس سعيد بوزراء خارجية كل من المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، ودولة الكويت الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، وجمهورية مصر العربية سامح شكري، استعرض خلالها تطورات الوضع في تونس في ضوء القرارات الأخيرة التي اتخذها رئيس الجمهورية.

وبيّن الوزير الجرندي، بحسب ما أورده موقع "شمس" التونسي، أنّ هذه الإجراءات المعلن عنها تندرج في إطار الحفاظ على استقرار تونس وحسن سير مؤسسات الدولة وحمايتها وضمان ديمومتها في ظل التحديات غير المسبوقة والأخطار المحدقة التي تهدد البلاد، لا سيما إزاء تصاعد منسوب الاحتقان السياسي وصعوبة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية وتداعياتها على السلم الاجتماعي بتونس.

وأبرز الوزير حرص رئيس الجمهورية على احترام مقتضيات الدستور، وأنّ هذه التدابير الاستثنائية أتت استجابة للمطالب المشروعة للشعب التونسي، وساهمت في احتواء حالة الاحتقان التي يعيشها. 

الوزير الجرندي: هذه الإجراءات المعلن عنها تندرج في إطار الحفاظ على استقرار تونس في ظل التحديات غير المسبوقة والأخطار المحدقة التي تهدد البلاد

من جانبهم، أكد "الأشقاء وقوفهم الدائم إلى جانب تونس في هذا الظرف الدقيق ودعمهم لها، وثقتهم في قدرتها على تجاوز تحديات المرحلة الراهنة بما يحفظ أمنها واستقرارها"، وذلك وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية".

في غضون ذلك، أغدقت دول عدة المساعدات على تونس لمعاونتها في مواجهة جائحة كورونا، ما عده البعض شكلاً من أشكال الدعم غير المباشر لقرارت الرئيس التونسي.

وبحسب موقع "سكاي نيوز"، حملت أغلب ردود الفعل مؤشرات إيجابية داعمة للرئيس التونسي، وقد امتد الدعم الدولي لتونس بإرسال المساعدات الطبية لمواجهة أزمة فيروس كورونا التي تضرب البلاد منذ أسابيع.

وحصلت تونس على حوالي نصف مليون جرعة من اللقاحات من الإمارات وأعداد مماثلة أيضاً من الصين، ونحو 250 ألف جرعة من الجزائر.

وأرسلت كل من مصر والسعودية والكويت والجزائر وألمانيا وإيطاليا وسويسرا مساعدات طبية جواً وبراً، وقدّمت فرنسا وإيطاليا كميات كبيرة من مولدات الأوكسجين، وأطناناً من المعدات الطبية على مدار الأيام الماضية، لتزيد عدد الأسرّة في غرف الإنعاش بمستشفيات العزل من 90 إلى 500 سرير، إضافة إلى إرسال فرنسا أكثر من مليون جرعة من لقاحي جونسون أند جونسون وأسترازينيكا تكفي لـ800 ألف شخص.

وقدّرت وزارة الصحة التونسية حجم اللقاحات بحوالي 3.2 مليون جرعة أغلبها من المساعدات المرسلة، بعد تدهور الوضع الصحي لتفاقم الإصابات بكورونا، في ظل نقص الأسرّة والمواد والطواقم الطبية ونفاد مخزون الأوكسجين في المستشفيات.

الصفحة الرئيسية