دول تعلن تخفيف الإجراءات المتعلقة بفيروس كورونا.. هل بدأ الوباء بالانحسار؟

كورونا

دول تعلن تخفيف الإجراءات المتعلقة بفيروس كورونا.. هل بدأ الوباء بالانحسار؟

مشاهدة

21/04/2020

حصد فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، منذ ظهوره  الأول بالصين في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أرواح ما لا يقل عن 171 ألف شخص حول العالم، ثلثهم في أوروبا، وفق حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية.

أمريكا تسجل أكثر من 24 ألفاً و501 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات 24 الماضية

وسجلت حتى الآن أكثر من مليوني و496 آلاف إصابة بالفيروس، في 193 بلداً ومنطقة، وتأتي في المقدمة الولايات المتحدة، ثم إيطاليا وإسبانيا.

وأكد موقع جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية تسجيل أكثر من 24 ألفاً و501 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات 24 الماضية.

وبذلك، ناهز إجمالي الإصابات في الولايات المتحدة 759 ألفاً و786، في حين سُجل 1593 وفاة جديدة بسبب الفيروس، ليرتفع عدد الوفيات لأكثر من 40 ألفاً و683.

 

 

أوروبياً، بدأت دول بتخفيف إجراءات الإغلاق المتخذة لمحاربة جائحة فيروس كورونا، في حين اختارت أخرى التريث مخافة ظهور موجة ثانية من الإصابات، فيما أوصت منظمة الصحة العالمية اليوم بضرورة أن يكون أي رفع لإجراءات العزل العام المفروضة لاحتواء فيروس كورونا تدريجياً، وقالت إنّه إذا جرى تخفيف القيود قبل الأوان فستكون هناك عودة للعدوى.

اقرأ أيضاً: العالم ينتظر لقاحاً لفيروس كورونا.. فهل يأتي من سويسرا؟

وقال تاكشي كاساي، المدير الإقليمي لمنطقة غرب المحيط الهادي في منظمة الصحة العالمية، إنّ إجراءات العزل العام أثبتت فعاليتها وإنّه ينبغي على الجميع الاستعداد لأسلوب حياة جديد يسمح للمجتمع بالعمل مع استمرار جهود احتواء الفيروس.

بعض الدول الأوروبية تبدأ بتخفيف إجراءات الإغلاق المتخذة لمحاربة جائحة فيروس كورونا

وأضاف، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، أنّ عملية التكيف مع الوباء ستكون هي الوضع الطبيعي لحين التوصل إلى لقاح للفيروس.

وفي سياق متصل، فتحت ألمانيا العديد من المتاجر أبوابها أمس، ضمن المرحلة الأولى من عملية طويلة لخروج البلاد من العزل؛ إذ بات فيروس كورونا المستجد "تحت السيطرة" فيها، وبات بإمكان محلات بيع الأغذية والمكتبات ووكلاء السيارات التي تقل مساحة متاجرها عن 800 متر مربع استقبال الزبائن.

وتعدّ هذه المرحلة الأولى ضمن إستراتيجية المستشارة أنجيلا ميركل وقادة مقاطعات البلاد الـ16 لإخراج ألمانيا من العزل.

المستشارة الألمانية قالت إنّ الأسبوعين المقبلين سيظهران إن كان تخفيف القيود جزئياً سيدفع معدل الإصابات للزيادة وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وقالت المستشارة ميركل إنّ على بلادها توخي الحذر والانضباط في حربها على فيروس كورونا لتفادي حدوث انتكاسة في الأسابيع المقبلة، مشيرة إلى أنّ سلطات بلادها غير قادرة على تتبع كل سلاسل العدوى للفيروس.

 

 

أما في النرويج فقد أعادت السلطات، أمس، فتح رياض الأطفال، وهي الخطوة الأولى في إطار رفع بطيء وتدريجي للقيود بالمملكة، عقب إعلان السلطات سيطرتها على تفشي المرض.

وبررت السلطات خطوتها -التي تأتي بعد نحو ستة أسابيع من الإغلاق- باعتبارات صحية تقوم على أنّ الأطفال عموماً يبدو أنّهم بمنأى عن العدوى، وبهدف أن يُسّهل هذا القرار عودة الأهالي إلى أعمالهم.

منظمة الصحة العالمية توصي بضرورة رفع إجراءات العزل العام المفروضة بسبب كورونا تدريجياً

أما في بريطانيا، فقال متحدث باسم رئيس الوزراء، بوريس جونسون، أمس، إنّ السلطات بحاجة إلى التيقن من أنّ أي رفع أو تخفيف لإجراءات التباعد الاجتماعي لن يتسبب في موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسجلت السلطات الصحية ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في المستشفيات إلى 14 ألفاً و829، بعد تسجيل 429 وفاة جديدة، في أدنى زيادة يومية منذ أسبوعين.

أما في البرتغال، فقد قال مسؤول في بلدية العاصمة لشبونة، أمس، إنّ فيروس كورونا اجتاح نُزلاً للشباب بالعاصمة، وأصاب 138 من بين 175 شخصاً من طالبي اللجوء المقيمين هناك. وقال عضو مجلس بلدية المدينة كارلوس كاسترو لوكالة "رويترز" إنه تم إجلاء سكان النُزُل، أول من أمس، إلى المسجد المركزي في لشبونة لفحصهم بعد ثبوت إصابة أحدهم بالفيروس.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا يسرق أجواء رمضان من الصائمين

وأضاف المتحدث "سيُعاد القليلون الذين جاءت نتيجة فحوصهم سلبية للنزل الذي يتم تطهيره حاليا"، وسجلت البرتغال 20 ألفاً و863 إصابة بمرض "كوفيد-19"، مع 735 حالة وفاة.

وفي إسبانيا، قال مسؤولون اليوم إنّ انتشار فيروس كورونا المستجد يتباطأ على ما يبدو، رغم إصابة أكثر من 200 ألف شخص بالعدوى. وبعد هذا الرقم باتت إسبانيا صاحبة ثاني أكبر عدد حالات إصابة مؤكدة في العالم بعد الولايات المتحدة، وفقاً لبيانات وكالة "رويترز".

إسبانيا: انتشار فيروس كورونا المستجد يتباطأ رغم إصابة أكثر من 200 ألف شخص بالعدوى

وقال مسؤول الطوارئ الصحية في إسبانيا، فرناندو سيمون، في مؤتمر صحفي، إنّ معدل ظهور إصابات جديدة يتراجع بشكل متواصل، رغم زيادة عدد فحوص الكشف عن الفيروس، مما يشير إلى أنّ انتشار المرض أقل من المتوقع.

عربياً شهدت مصر إغلاقاً كاملاً، أمس، لأول مرة منذ بدء أزمة فيروس كورونا بالتزامن مع يوم "شم النسيم"؛ حيث توقفت المواصلات العامة، وأغلقت الحدائق والشواطئ والمراكز التجارية، وتعطل العمل في كافة القطاعات.

وتفرض السلطات المصرية في الأيام العادية حظراً جزئياً خلال ساعات الليل فقط وفي عطلة نهاية الأسبوع، في محاولة للحد من تزايد انتشار فيروس كورونا.

ودفعت الأجهزة الأمنية بآليات في الشوارع الرئيسية، خاصة في المدن الساحلية لمنع التجمعات، في ظل مخاوف من أن تؤدي التجمعات والعادات الغذائية المتوارثة إلى انتشار أكبر للفيروس.

ويتزامن هذا الإجراء مع عزل مزيد من القرى والمناطق في محافظات مختلفة، وتزايد الإصابات بين الطواقم الطبية.

أما في السعودية فقالت وزارة الصحة إنّه تم تسجيل 1220 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 10 آلاف و484، وأضافت الوزارة أنّه سجلت ست وفيات جديدة، ليصل إجمالي الوفيات إلى 103.

 

 

وقال وزير الصحة السعودي، توفيق الربيعة، في كلمة متلفزة، إنّ أعداد الإصابة بالفيروس بالمملكة ستزداد في الفترة المقبلة، وذلك نتيجة المسح النشط الذي يساعد على اكتشاف الحالات بشكل أسرع، وهو ما يعني عدم انتظار السلطات قدوم المصابين، بل الذهاب لمناطق سكن المخالطين للمصابين.

هذا وأعلنت وزارة الصحة القطرية، أمس، تسجيل 567 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 6015، كما سجلت حالة وفاة، مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 9، وبلغ عدد حالات التعافي 555.

مصر شهدت إغلاقاً كاملاً أمس لأول مرة منذ بدء أزمة فيروس كورونا بالتزامن مع شم النسيم

في حين أعلنت سلطنة عمان تسجيل 144 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 1410، وعدد المتعافين إلى 238.

وأقرت اللجنة العُمانية العليا المكلفة ببحث تداعيات فيروس كورونا تمديد إغلاق محافظة مسقط حتى الساعة العاشرة من صباح الجمعة 8 أيار (مايو) المقبل، كما أقرت اللجنة استمرار إغلاق المساجد، باستثناء رفع الأذان، وعدم إقامة الصلوات فيها، بما في ذلك صلاة التراويح.

وأعلنت وزارة الصحة اليوم شراء مليون حبة من دواء هايدروكسي كلوروكوين من الهند، الذي اعتمدته الوزارة كأحد الأدوية المستخدمة لعلاج مرض فيروس كورونا.

في سياق متصل، قررت السلطات السودانية تمديد إغلاق مطار الخرطوم أمام رحلات الركاب حتى 20 أيار (مايو) المقبل، وقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إنّ السودان وصل مرحلة الخطر في معدلات انتشار فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: الإمارات تدعم 24 دولة بأطنان من المعدات لمكافحة فيروس كورونا

وصرح وزير الصحة السوداني بأنّ بلاده تواجه صعوبات في عملية استيراد أجهزة علاج مرضى كورونا، بسبب رفض الدول تصدير هذه المعدات في الظروف الحالية. في غضون ذلك، شرع التصنيع الحربي السوداني في صناعة أجهزة تنفس لمساعدة مرضى كورونا، لكنها ما زالت في مرحلة التجريب.

وفي الأردن أعلن وزير الصحة سعد جابر، عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد في المملكة أمس.

 

 

وقال جابر، في إيجاز صحفي بمركز إدارة الأزمات، إنّ الأردن لم يسجل اليوم أي إصابة بفيروس كورونا، ولكن سجلت 8 حالات على الحدود في منطقة العمري لسائقي شاحنات، 3 منهم أردنيون، و5 أجانب.

وأكدت الوزارة أنها بصدد تخفيف الإجراءات المتعلقة بفيروس كورونا في بعض المحافظات، كما سمحت لعدد من القطاعات التجارية والمهنية بالعودة للعمل وفق شروط معينة.

اقرأ أيضاً: كورونا وجفاف وعنف.. 50 مليون شخص مهدّدون بالمجاعة في غرب أفريقيا

وفي الإمارات قالت فريدة الحوسني، المتحدثة باسم الصحة في الإمارات، في الإحاطة الإعلامية الدورية أمس: إنّ استمرار خطة توسيع نطاق الفحوصات في الدولة، وإجراء 25,795 فحصاً جديداً ساهم في الكشف عن 484 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، ليبلغ إجمالي الحالات في الدولة 7,265 حالة إصابة.

كما أعلنت عن ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 1360 حالة بعد تسجيل 74 حالة شفاء جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد، وتعافيها التام من أعراض المرض، وذلك بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة.

وأعلنت عن حالتي وفاة من الجنسية الآسيوية من تداعيات الإصابة بفيروس كوروناة المستجد، ليصل عدد حالات الوفاة المسجلة في الدولة 43 حالة.

الصفحة الرئيسية