داعشي وزوجته يستهدفان حشداً أمام كنيسة أرثوذكسية في داغستان

داعشي وزوجته يستهدفان حشداً أمام كنيسة أرثوذكسية في داغستان

مشاهدة

19/02/2018

قُتل خمسة أشخاص وأصيب أربعة آخرون، أمس، في هجوم مسلّح استهدف حشداً من المصلّين أمام كنيسة أرثوذكسية، في مدينة كيزليار في شمال جمهورية داغستان المسلمة، في منطقة القوقاز الروسية، أثناء احتفال الكنيسة بأحد الأعياد المسيحية.

وتبنّى تنظيم داعش الإرهابي الهجوم، في بيان له، عبر وكالة أعماق للأنباء التابعة له، وعبر تطبيق "تلغرام"، مؤكداً: أنّ "أحد جنود الإسلام يطلق عليه اسم خليل الداغستاني، انطلق نحو معبد للمسيحيين في مدينة كيزلار بداغستان، حيث استهدفهم ببندقيته، فقتل خمسة منهم، وأصاب أربعة آخرين"، بحسب البيان.

وقالت الشرطة المحلية، في بيان لها، أمس: إنّ جميع القتلى من النساء، ومن بين الجرحى ثلاثة من عناصر الحرس الوطني الروسي.

قُتلت خمس سيدات وأصيب أربعة من عناصر الحرس الوطني الروسي في الهجوم الذي وقع أثناء احتفال الكنيسة بأحد الأعياد المسيحية

وأوضحت الشرطة، أنّ الهجوم نفذه شخصان، رجل وزوجته، مؤكدة أنّ الزوجة هربت قبل بدء زوجها بإطلاق النار على الحشد، وأعلنت القوات الأمنية إلقاء القبض عليها.

وأوردت وزارة الداخلية في بيان، أنّ المهاجم تمت تصفيته خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

وقال رسول تميربيكوف، المدير المساعد للفرع المحلي للجنة التحقيق الروسية، لوكالة "أنترفاكس الروسية" للأنباء: إنّ "مطلق النار هو أحد سكان كيزليار، ومن مواليد 1995."

وأشار تقرير نشرته شركة الاستشارات الأمريكية (Soufan)، أواخر العام الماضي، إلى أنّ روسيا ومنطقة القوقاز، تتصدّران قائمة الدول التي انحدر منها أعلى عدد من المقاتلين الأجانب الذين انضموا لداعش، للقتال في سوريا والعراق؛ حيث بلغ عددهم في تنظيم داعش بلغ (3417) مقاتلاً.
 

الصفحة الرئيسية