تونس: عبير موسي تتعرض لتهديدات إرهابية.. ما علاقة الإخوان؟

تونس: عبير موسي تتعرض لتهديدات إرهابية.. ما علاقة الإخوان؟

مشاهدة

11/05/2020

أصدر البرلمان التونسي، أمس، بياناً ندد فيه بـ "التهديد الإرهابي" الذي طال النائبة عن كتلة الحزب الدستوري الحر ورئيسة لجنة الطاقة بالبرلمان عبير موسي.

وطالب البرلمان، الجهات الأمنية في البلاد، بتوفير حماية خاصة موسى، بعد تلقّيها تهديدات إرهابية، وفق ما أوردت قناة "نسمة" التونسية.

البرلمان التونسي يندد بـ"التهديد الإرهابي" الذي طال النائبة عن كتلة الحزب الدستوري عبير موسي

ودعا البرلمان، السلطات إلى فتح تحقيق في التهديدات التي طالت رئيسة لجنة الطاقة عبير موسي، والعمل على ضمان سلامتها.

بدوره، أعرب حزب قلب تونس، أمس، عن استنكاره الشديد للتهديدات العديدة بالاغتيال التي تلقّتها عبير موسي والتي أبلغتها إيّاها رسمياً السلط الأمنيّة.

وشدد حزب قلب تونس، في بيان له، على رفضه القاطع لهذه الممارسات الخارجة عن القانون -مهما كان مصدرها- والتي تريد أن تعود بالساحة السياسية الوطنية إلى مربّع التكفير والإرهاب وتهدّد السلم والأمن العامّ.

وعبّر عن تضامنه ومساندته الكاملة لعبير موسي ويطالب السلطات المعنيّة بالحرص على حمايتها وضمان سلامتها وعائلتها، مطالباً بالإسراع في فتح بحث لكشف الجهات القائمة وراء هذه التهديدات ومقاضاتها.

كما عبّر أيضاً، عن ''أسفه العميق لما آل إليه التمايز السياسي على الساحة من احتقان وحقد وعنف بين الفرقاء ويُنبّه من خطورة تواصل هذا الوضع على المسار الديمقراطي ونجاحه''.

من جهتها، عبّرت رئاسة مجلس النواب التونسي، أمس، عن تضامنها مع عبير موسى، في مواجهة تهديدات إرهابية.

ودعت رئاسة البرلمان، في بيان، "الجهات المختصة لفتح تحقيق وتوفير الحماية اللازمة لموسى، والسهر على سلامتها".

وقالت موسى، في تسجيل مصور على صفحتها بـ"فيسبوك"، يوم الجمعة الماضي: "مثلت اليوم أمام الوحدة المختصة في البحث في جرائم الإرهاب (فرقة أمينة تتبع وزراة الداخلية) واطلعت على حجم كبير من التهديدات بالتصفية الجسدية (لم تحدد مصدرها)".

واتهمت رئيسة الحزب الدستوري الحر، حركة النهضة الإخوانية بـ "التحضير لمخطط خطير يقوم على إشاعة الفوضى والعنف والفتنة بالبلاد، وإيهام الرأي العام بتورط حزبها في ذلك".

رئاسة مجلس النواب التونسي تتضامن مع عبير موسى في مواجهة التهديدات إرهابية

وكانت موسي، التي يمثل حزبها الكتلة الخامسة في البرلمان التونسي، أعلنت تلقّيها تهديدات إرهابية مؤكدة إثر إعلامها بذلك من قبل السلطات الأمنية ولكنها لم تفصح عن مصدرها.

والحزب الدستوري الحر من أشد المنتقدين للإخوان في تونس، وهو الخصم اللدود لحركة النهضة التي يتزعمها رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتلقى أحد أعضاء مجلس النواب التونسي تهديدات بالقتل، فقد سبق وحمّل النائب عن حركة الشعب القومية، هيكل المكي، مسؤولية سلامته لزعيم حزب النهضة الإخواني في البلاد راشد الغنوشي، بعد تعرضه لحملة تشويه وصلت حد التهديد المباشر بالاغتيال والتصفية.

وكان المكي قد هاجم تنظيم الإخوان والنظام التركي بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان واتهمهما بالعمل على تقويض السلام والاستقرار في المنطقة.

وفقدت تونس سياسيين اثنين، هما؛ شكري بلعيد ومحمد البراهمي، في اغتيالين إرهابيين عام 2013 تسببا في اضطرابات في البلاد وسط اتهامات طالت قيادات إخوانية في البلاد.


الصفحة الرئيسية