تونس: ضربة جديدة للنهضة بعد انسحاب هؤلاء الأعضاء... تفاصيل

تونس: ضربة جديدة للنهضة بعد انسحاب هؤلاء الأعضاء... تفاصيل

مشاهدة

06/12/2021

أعلن ما لا يقلّ عن (15) عضواً من حركة النهضة في تونس عن تعليق عضويتهم بمجلس الشورى ولجان المؤتمر؛ وذلك على خلفية "فقدان هذه المؤسسة لوظيفتها الرقابية واستقلالية قرارها"، في ضربة جديدة لحركة النهضة.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد قرّر في 25 تموز (يوليو) الماضي تجميد البرلمان التونسي، الذي تملك حركة النهضة الأغلبية فيه، وإقالة حكومة هشام المشيشي الموالية لها، في ظلّ أزمة سياسية امتدت لشهور، عبّرت عن صراع الجماعة بمؤسساتها مع الرئيس.

الحركة شهدت في الفترة الماضية موجة من الاستقالات، بلغت أكثر من (131)، وقد أعرب الأعضاء المستقيلون عن يأسهم من إصلاح الحزب

وعلى مدار شهور لم تستطع الجماعة في ظلّ حالة التخبط من تصحيح مسارها، وفي غضون ذلك، دعا الأعضاء في بيان داخلي صدر اليوم الإثنين إلى إعلان قياديي الصف الأوّل، وهم راشد الغنوشي، وعلي العريض، ونور الدين البحيري، أنّهم غير معنيين بالمؤتمر القادم.

واعتبروا أنّ القيادة القائمة استنفدت رصيدها بالكامل، وفشلت في التفاعل مع مقتضيات المرحلة واستحقاقاتها، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

وأكدوا على ضرورة اعترافها بذلك وبتحملها المسؤولية، مشددين على أنّه لم يعد للقيادة الحالية ما تضيفه؛ بسبب ما اعتبروه فشلاً في إدارة الأوضاع الداخلية والخارجية من جهة، والدور الذي لعبته في التأجيل الممنهج لتاريخ المؤتمر، من جهة ثانية.

يُذكر أنّ حركة النهضة تعقد اليوم مؤتمراً صحفياً، ستتطرق فيه إلى آخر الاستعدادات لعقد مؤتمرها القادم، إلى جانب الوضع العام بالبلاد.

ويُشار إلى أنّ الحركة شهدت في الفترة الماضية موجة من الاستقالات، بلغت أكثر من (131)، وقد أعرب الأعضاء المستقيلون عن يأسهم من إصلاح الحزب.

الصفحة الرئيسية