تونس: الغنوشي يحل المكتب التنفيذي لحركة النهضة الإخوانية.. ما هي أسبابه؟

تونس: الغنوشي يحل المكتب التنفيذي لحركة النهضة الإخوانية.. ما هي أسبابه؟

مشاهدة

12/05/2020

قرّر رئيس حركة النهضة الإخوانية في تونس، راشد الغنوشي، حلّ المكتب التنفيذي للحركة والذي يضم 30 إخوانياً، في ظرف يعيش فيه التنظيم حالة من التصدع الداخلي.

ويعتبر المكتب التنفيذي، مركز صنع القرارات السياسية للحركة الإخوانية، وغرفة عملياتها منذ عام 2011، ويصفه العديد من الخبراء بـ"الذراع الطولي" للإخوان، وفق شبكة "روسيا اليوم".

المكتب التنفيذي مركز صنع القرارات السياسية للحركة الإخوانية وغرفة عملياتها منذ عام 2011

وفي الوقت الذي لم يعلن فيه الغنوشي عن أسباب قراره، وإعادة تشكيله في مطلع شهر حزيران (يونيو) المقبل، فإنّ مصادر مقربة من "النهضة" أكدت أن الغنوشي دخل في صراع مفتوح مع أعضاء حزبه، أنّ هذا الصراع وقف حائلاً دون تواصل العمل بين أعضاء المكتب التنفيذي، بعد ما تباينت الآراء حول الموقف من الحكومة التونسية، وطبيعة مشاركة الحركة فيها.

وأكدت مصادر نقلت عنها وسائل إعلام تونسية، أنّه "تتباين المواقف من الصراع داخل ليبيا بين قيادات حركة النهضة الإخوانية أيضاً، دفعت الغنوشي إلى إلغاء المكتب التنفيذي من أجل الانفراد بالقرار".

ولم تنفِ عناصر مقربة من حركة النهضة، أنّ سبب حل المكتب التنفيذي كخطوة أحادية الجانب من قبل الغنوشي، هو لإلغاء انتخابات الحزب الداخلية.

ويرى العديد من المتابعين التونسيين أيضاً أنّ قرار الغنوشي يهف إلى خلق حالة من الفراغ المؤسسي لإرجاء المؤتمر الانتخابي للحركة لأجل غير مسمّى.

وقالت شركة "سيغما كونساي" المختصة في استطلاعات الرأي لشهر نيسان (أبريل) الماضي، إنّ 72% من التونسيين يريدون انسحاب رئيس حركة النهضة من المشهد السياسي.


الصفحة الرئيسية