تحذير... ماذا يفعل الحوثيون بالمدارس والمناهج التعليمية؟

تحذير... ماذا يفعل الحوثيون بالمدارس والمناهج التعليمية؟

مشاهدة

14/11/2020

دعا وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، المجتمع الدولي والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إلى القيام بدورهم إزاء عبث جماعة الحوثي الإرهابية بالمناهج التعليمية في مناطق سيطرتها.

وقال الإرياني عبر حسابه على "تويتر" أمس: إنّ "الحوثيين يواصلون العبث بالمناهج التعليمية في مختلف الصفوف الدراسية وتسميم عقول الآلاف من أطفالنا في مناطق سيطرتهم بالمعلومات المضللة التي لا تمتّ للواقع بصلة، والأفكار الإرهابية المتطرفة المستوردة من إيران والبعيدة عن ثقافة اليمنيين وهويتهم التاريخية والحضارية"، وفق ما نقلت وكالة سبأ اليمنية.

الإرياني: الحوثيون يسمّمون عقول الأطفال في مناطق سيطرتهم بالمعلومات المضللة والأفكار الإرهابية المتطرفة المستوردة من إيران

 

وحذّر من "خطورة هذه الممارسات التي تحرف العملية التعليمية عن مسارها ودورها البناء ورسالتها النبيلة، وتوظيفها لصالح فئة دخيلة على ثقافة وهوية المجتمع، وانعكاساتها الكارثية على سلامة النسيج الاجتماعي وقيم العيش المشترك بين اليمنيين ومكانتهم المستقبلية بين شعوب ودول المنطقة والعالم".

واعتبر وزير الإعلام اليمني أنّ تلك الممارسات "تتناقض مع جهود إحلال السلام، وتؤكد مضي الحوثيين في مخططهم الانقلابي، وتنذر بجيل قادم من المؤدلجين والمعبئين بثقافة الموت والكراهية، ولن تقتصر مخاطرهم على اليمن بل ستمتد لتشمل المنطقة والعالم".

وفي سياق متصل بمحاولة إقحام تلاميذ المدارس ومؤسسات التعليم في صراعاتها الطائفية، أكد فريق الخبراء الدوليين المعني بحقوق الإنسان في اليمن، أنّ ميليشيا الحوثي "عسكرت" المدارس في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، وأجبرت المدرسين على تلقين الطلاب شعاراتها، وتحريضهم على الالتحاق بجبهات القتال.

فريق الخبراء الدوليين المعني بحقوق الإنسان في اليمن: ميليشيا الحوثي "عسكرت" المدارس في المحافظات الخاضعة لسيطرتها

 

وقال الخبراء في أحدث تقرير لهم: إنه منذ أيار (مايو) 2015 وحتى حزيران (يونيو) 2020، قام المشرفون الحوثيون، ومسؤلو وزارة التربية والتعليم (في حكومة الحوثيين) والمعلمون "المتطوعون"، باستخدام التعليم وتلاعبوا به بطريقة استراتيجية وواسعة النطاق كجزء من جهود تجنيد الأطفال.

يشار إلى أنّ ميليشيا الحوثي تعمل على تجنيد الأطفال في أوساط المدارس، ما تسبب بخروج مليوني طفل خارج التعليم، بحسب تقرير حقوقي محلي.

كما أشار التقرير إلى أنّ الكثير من الآباء يخشون من تجنيد أولادهم من قبل الميليشيات؛ ما جعلهم يخشون من ذهاب أبنائهم إلى المدارس، لكي لا تستقطبهم الميليشيات وتزجّ بهم في جبهات القتال.

الصفحة الرئيسية