بدعم إيراني.. حزب الله يوسع شبكته الإرهابية في أوروبا

بدعم إيراني.. حزب الله يوسع شبكته الإرهابية في أوروبا

مشاهدة

30/09/2020

حسام حسن

تحركات مكثفة تجريها إيران عبر حزب الله، وكيلها في لبنان، لتوسيع شبكتها الإرهابية في أوروبا، من خلال تخزين الأسلحة تمهيدا لعمليات محتملة بالقارة العجوز. 

أجندة خبيثة تتضح معالمها مع انكشاف مخططات التنظيم الإرهابي لزعزعة استقرار القارة العجوز، وخلق ثغرات أمنية فيها تسمح بالتسلل إلى مواطن قرارها.

ولم تكن إدانة إرهابيين اثنين على صلة بميلشيا حزب الله، قبل أيام، بقتل 5 سياح إسرائيليين في بلغاريا عام 2012، حدثا منفردا، وإنما أكدت تحركات التنظيم الواسعة وشبكته مترامية الأطراف في أوروبا.

موقع "أودياتور" السويسري نقل عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن "شبكة حزب الله التي تتوسع باستمرار في أوروبا، وهي جزء من محاولات إيران لتوسيع قدراتها الإرهابية".

ولفت الموقع المستقل إلى أن "النظام الإيراني حصر أنشطته الإرهابية، بالسنوات الأولى لحكمه، بشكل أساسي في الشرق الأوسط".

 لكن الأمر تغير مع بداية تسعينيات القرن الماضي، حيث سعت الحكومة الإيرانية إلى توسيع شبكتها الإرهابية في العالم، ونفذت بالفعل هجمات مثل تفجير بوينس آيرس الذي استهدف الجمعية الأرجنتينية الإسرائيلية المشتركة في 1994، وأسفر عن مقتل 85 شخصا.

ومع مرور السنوات، باتت إيران تمتلك شبكة عالمية تضم حزب الله، وتمتد من أمريكا اللاتينية إلى أفريقيا مرورا بأوروبا وآسيا، وتعتمد على أنشطة المليشيا في تهريب المخدرات وغسيل الأموال للحصول على التمويل اللازم لتحركاتها.

تخزين الأسلحة

الموقع السويسري نقل عن مصادر أوروبية، لم يسمها، قولها إن "هناك أدلة متزايدة في الوقت الحالي على أن حزب الله يعمل على توسيع شبكته في أوروبا بمساعدة الإيرانيين، ما يمثل خطرا أمنيا كبيرا على القارة".

وسبق أن حذر ناثان سيلز، منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية من أن "حزب الله يعمل بشكل مستمر على زيادة مخزونه من الأسلحة في أوروبا، استعدادًا لأعمال إرهابية مستقبلية قد تأمر بها طهران".

وتابع سيلز أن التقارير الأخيرة للاستخبارات الأمريكية تظهر أن حزب الله يخزن إمدادات الأسلحة في جميع أنحاء أوروبا، بما يشمل نترات الأمونيوم، المادة المسؤولة عن الانفجار المدمر بميناء العاصمة اللبنانية بيروت الشهر الماضي.

تهديد لواشنطن

ووصف المسؤول الأمريكي تسليح حزب الله في أوروبا بأنه "تهديد واضح وقائم للولايات المتحدة" وحلفائها.

ولفت إلى أن "تقارير الاستخبارات الأمريكية أظهرت أن حزب الله ينقل أسلحة عبر بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا".

وخلال الأيام الماضية، ظهرت أدلة أخرى على الوجود الإرهابي المتزايد لحزب الله في أوروبا، حيث جرى القبض على 10 أعضاء من مجموعة منشقة أيرلندية تسمى "الجيش الجمهوري الأيرلندي الجديد"، بتهم الإرهاب.

وكشفت عملية سرية مشتركة قام بها مسؤولون أمنيون بريطانيون وأيرلنديون أن "المجموعة على علاقة بحزب الله، وكانت تحاول الحصول على أسلحة إيرانية الصنع لاستخدامها ضد قوات الأمن البريطانية".

الموقع السويسري ختم تقريره قائلا: "في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات بين إيران والغرب بسبب أدوارها المزعزعة للاستقرار بالشرق الأوسط وبرنامجها النووي، فإن الأدلة المتواترة عن توسع شبكة حزب الله المدعوم إيرانيا في أوروبا، تثير قلق بروكسل والعواصم الكبرى في القارة".

ودعا الموقع العواصم المذكورة إلى "تحرك جاد وقوي لمواجهة هذا الخطر".

وإجمالا، تحظر الولايات المتحدة و3 دول أوروبية حزب الله، وهي هولندا وبريطانيا وألمانيا، فيما تدرس سويسرا اتخاذ خطوة مماثلة، بينما قررت ليتوانيا منع عناصر الميلشيا اللبنانية من دخول أراضيها.

عن "العين الإخبارية"

الصفحة الرئيسية