بالفيديو.. لماذا وبخ ماكرون صحافياً فرنسياً في بيروت؟

بالفيديو.. لماذا وبخ ماكرون صحافياً فرنسياً في بيروت؟

مشاهدة

03/09/2020

بثت وسائل إعلام فرنسية، أمس، مقطعاً للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوبخ فيه صحافياً فرنسياً نشر في 8 آب (أغسطس) الماضي تفاصيل لقاء ماكرون مع قيادة شيعية في لبنان، خلال زيارته الأولى لبيروت.

الصحافي هو Georges Malbrunot، وكان قد نشر في جريدة Le Figaro المحلية تفاصيل الخلوة بين ماكرون ورئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" في البرلمان اللبناني، النائب محمد رعد، وقد نفاه رعد في بيان أصدره، قائلاً: إنّ ما تمّ نشره غير صحيح، بحسب ما أورده موقع العربية.

 

ماكرون للصحافي: إنّ ما قمت به عمل غير مسؤول وسط ما تعرفه عن الوضع الحساس في لبنان، ما قمت به يدلّ على عدم المسؤولية حيال مصالح فرنسا ولبنان معاً

واللافت أنه، بالرغم من الغضب البادي على ماكرون من الصحافي، فإنه كان ضمن الوفد الإعلامي المرافق له خلال زيارته إلى بيروت قبل أيام للاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان لبنان الحديث، ومتابعة ما يتحقق من إصلاحات سياسية.

وكان ماكرون قد زار بيروت عقب ساعات من انفجار ضخم في مرفأ المدينة في 4 آب (أغسطس) الماضي، أسفر عن مقتل 190 شخصاً وإصابة أكثر من 6500 آخرين.

 في غضون ذلك، قال ماكرون خلال المقطع للصحافي: "إنّ ما قمت به عمل غير مسؤول وسط ما تعرفه عن الوضع الحساس في لبنان (...) ما قمت به يدلّ على عدم المسؤولية حيال مصالح فرنسا ومصالح لبنان معاً... سمعتني أدافع عن الصحافيين دائماً، وسأفعل (ذلك) دائماً، لكني أقول إنّ ما قمت به هو تافه، وليس جاداً ومهنياً"، بحسب تعبيره.

وبدا الصحافي ممتعضاً من حديث الرئيس الفرنسي، حتى أنه تقدّم خطوات، وأوقفته كلماته مجدداً، فيما لم يردّ الصحافي على الرئيس.

وكان مالبرونو قد كتب تقريراً في "لو فيغارو" الأحد الماضي، وقد ورد فيه "نقلاً عن مصدر فرنسي في بيروت" أنّ ماكرون قال لرعد في تلك الخلوة التي كانت بطلب من رعد نفسه واستمرت 8 دقائق: "أريد العمل معكم لتغيير لبنان، لكن أثبتوا أنكم لبنانيون، فكلنا يعلم أنّ لكم أجندة إيرانية. نعرف تاريخكم جيداً، ونعرف هويتكم الخاصة، ولكن هل أنتم لبنانيون؟ نعم أم لا؟ هل ستساعدون اللبنانيين؟ نعم أم لا. هل تتحدثون عن اللبنانيين؟... نعم أم لا. إذن عودوا إلى الوطن. اتركوا سوريا واليمن، ولتكن مهمتكم هنا لبناء الدولة، لأنّ الدولة الجديدة ستكون لصالح أبنائكم"، بحسب ما نقله موقع العربية.

أمّا نفي رعد، فقد صدر الثلاثاء، وجاء فيه: "نفى مكتب رئيس كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني محمد رعد نفياً قاطعاً صحة الكلام الذي نشرته صحيفة (لوفيغارو) الفرنسية حول حديث جرى مع الرئيس الفرنسي خلال اللقاء به في قصر الصنوبر في 6 آب (أغسطس) الماضي، مضيفاً أنه يحتفظ بما جرى في تلك الخلوة، لأنّ "المجالس بالأمانات" وفق تعبيره.

الصفحة الرئيسية